انتحاريان يستهدفان مقراً لـ«أحرار الشام» قرب إدلب... والحركة تتهم «داعش»

انتحاريان يستهدفان مقراً لـ«أحرار الشام» قرب إدلب... والحركة تتهم «داعش»

الاثنين - 26 شعبان 1438 هـ - 22 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14055]

هزّ تفجيران أحدهما نفذه انتحاري مقرا لـ«حركة أحرار الشام» في ريف إدلب الشرقي، يوم أمس، ما أدّى إلى مقتل وجرح العشرات من العناصر. وفيما لم تتبن أي جهة المسؤولية، رجّح رامي عبد الرحمن، مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان ومصدر قيادي في الجيش الحر أن تكون «خلايا جند الأقصى» التابعة لتنظيم داعش هي التي نفذت العملية.
واستبعد الطرفان أن يؤدي الحادث إلى تجدد الاقتتال بين فصائل المعارضة في الشمال، خاصة أن «هيئة تحرير الشام» (جبهة النصرة)، تحتاط كثيرا في الفترة الراهنة بالتزامن مع التحضيرات التركية للدخول إلى إدلب لمواجهتها. واتهم الناطق الرسمي باسم الحركة محمد أبو زيد تنظيم داعش بالوقوف وراء التفجير، وقال في بيان إن «أحد أتباع التنظيم قاد دراجة نارية ملغمة باتجاه أحد مقرات (أحرار الشام) فركنها خارجا ودخل حيث فجّر نفسه والدراجة بنفس الوقت ليوقع عشرات الضحايا بين قتيل وجريح».
من جهته، أفاد مصدر قيادي في الجيش الحر متواجد في الشمال السوري، أن التفجير وقع في مقر للأحرار في منطقة تل الطوقان في شرق سراقب حيث كان يُعقد اجتماع لإداريين وليس لقيادات صف أول، لافتا في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أن شخصا كان يحمل حقيبة على ظهره دخل إلى المقر وفجرها بالتزامن مع تفجير دراجة مفخخة أمام المقر. وأضاف: «أدّى التفجيران إلى مقتل قيادي من الصف الثاني وهو محروس أبو أحمد، مسؤول الموارد، كما أدى إلى مقتل 10 عناصر آخرين». ورجّح المصدر أن تكون «بقايا جند الأقصى التي تتبع لـ(داعش) وتنشط في المنطقة المذكورة هي التي نفّذت التفجير، باعتبارها تحمل العداء لأحرار الشام وفصائل الجيش الحر، وهي خلايا تتمركز وبشكل رئيسي في ريف سراقب وريف أبو الضهور»، مستبعدا تماما أن يتجدد الاقتتال بين الفصائل على خلفية هذا التفجير الذي رجّح ألا يتبناه أي طرف. وهو ما وافق عليه رامي عبد الرحمن أيضا.
وفيما اتهم رئيس الهيئة القضائية في «حركة أحرار الشام» أحمد محمد نجيب عبر حسابه على موقع «تويتر» تنظيم داعش بالوقوف وراء العملية، أحصى المرصد السوري مقتل 14 شخصا جراء التفجيرين بينهم قيادي محلي في الحركة، لافتا إلى أن شخصين فجرا نفسيهما في المقر الموجود في منطقة تل الطوكان، الواقعة نحو 11 كلم إلى الشرق من بلدة سراقب في الريف الشرقي لإدلب، وذلك خلال اجتماع دوري لعناصر المقر والمتواجدين في المنطقة. وأوضح المرصد أن أعداد الذين قضوا مرشحة للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالات خطرة.
وأوردت «شبكة الدرر الشامية» تفاصيل التفجير لافتة إلى أن انتحارياً ركن دراجته على باب المقر العسكري لـ«لواء أسود الإسلام» التابع لـ«أحرار الشام»، ثم دخل إلى قاعة الاجتماع، حيث كان مكتب الموارد البشرية يجري عملية إحصاء للواء، وقام بتفجير الدراجة بداية الأمر، ثم فجر نفسه في الجموع داخل المقر، ما أدى لمقتل 18 عنصراً وجرح أكثر من 12 آخرين. وقالت الشبكة إن مسؤول التنسيب في قسم الموارد البشرية «محروس الخطيب» الملقب بأبي أحمد من بين قتلى الهجوم الانتحاري.
ويتبع «لواء أسود الإسلام» إدارياً لـ«قطاع البادية» في «أحرار الشام»، المنتشر على ساحات واسعة من ريف حلب الجنوبي، وريف إدلب الشرقي، وأجزاء من ريف حماة، وتعرض قائد اللواء الملقب بـ«أبي مرهف» قبل يومين لمحاولة اغتيال عن طريق عبوة ناسفة ونجا منها.
أما قناة «الميادين» المقربة من «حزب الله»، فقالت إن 40 قياديا وعنصراً من حركة «أحرار الشام» قتلوا وأصيب أكثر من 150 آخرين، جراء انفجار مزدوج بداخل ومحيط مقر الحركة في قرية تل الطوكان شرق إدلب. وأشارت القناة إلى أن التفجيرين استهدفا اجتماعاً يضم قيادات من الحركة، حيث فجر انتحاري نفسه ضمن الاجتماع، تلاه تفجير دراجة نارية يقودها انتحاري أمام المقر. ونقلت القناة عن مصادر محلية أن الانفجار المزدوج أدى إلى مقتل كل من بداخل المقر بينهم قياديون من جنسيات مصرية، لافتة إلى احتمال وجود علي العمر «أبو عمار» القائد العام للحركة داخل الاجتماع.


سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة