الكوليرا يتفشى في اليمن مع تسجيل 14 وفاة

تكتُّم حوثي على الإصابات... والوباء يتوسع إلى صعدة

مخاوف من عودة جائحة الكوليرا التي شهدها اليمن من قبل وأصيب فيها مئات الآلاف (الأناضول)
مخاوف من عودة جائحة الكوليرا التي شهدها اليمن من قبل وأصيب فيها مئات الآلاف (الأناضول)
TT

الكوليرا يتفشى في اليمن مع تسجيل 14 وفاة

مخاوف من عودة جائحة الكوليرا التي شهدها اليمن من قبل وأصيب فيها مئات الآلاف (الأناضول)
مخاوف من عودة جائحة الكوليرا التي شهدها اليمن من قبل وأصيب فيها مئات الآلاف (الأناضول)

ارتفع معدل الإصابات بوباء الكوليرا والإسهال المائي الحاد في اليمن بشكل كبير خلال الشهر الأخيرة، وسجلت المستشفيات والمراكز الطبية مئات الإصابات، و14 حالة وفاة على الأقل.

وخصصت الحكومة اليمنية كبرى المستشفيات في المحافظات الخاضعة لسيطرتها لمعالجة هذه الحالات، وأقامت مراكز للعزل، بينما يواصل الحوثيون التكتم على الوباء الذي امتد من صنعاء وظهر في محافظة صعدة؛ حيث معقلهم الرئيسي.

الأطفال في اليمن أكثر عرضة للإصابة بالإسهالات الحادة والكوليرا (الأمم المتحدة)

وحسب بيانات وزارة الصحة اليمنية، فإنه خلال الفترة من 16 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي وحتى 5 أبريل (نيسان) الجاري، تم استقبال 2583 حالة اشتباه إصابة، تم التأكد من إصابة 236 حالة. وجاءت محافظة عدن في المرتبة الأولى بنسبة 39 في المائة من الإصابات المبلغ عنها، وفي المرتبة الثانية محافظة تعز بنسبة 21 في المائة، ثم محافظة لحج بنسبة 17 في المائة.

وأبلغ وزير الصحة العامة والسكان قاسم بحيبح، المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط حنان بلخي، أن البلاد تعيش وضع طوارئ صحية، وتحدث عن ازدياد حالات الإصابة بالكوليرا في عدد من المناطق، وقال إن ذلك يستدعي تدخل المنظمة؛ لأن النظام الصحي ما زال يواجه تحديات كثيرة منذ انقلاب الحوثيين على الدولة.

وخصص مكتب الصحة في مدينة عدن التي تتخذها الحكومة اليمنية عاصمة مؤقتة للبلاد، أحد أكبر مستشفيات المدينة لاستقبال حالات الإصابة وعلاجها، واستخدامه مركزاً لعزل الحالات المؤكدة، كما واصل الإعلام و«التثقيف الصحي» بث الرسائل الإرشادية للسكان، وطالبهم باتخاذ الإجراءات الوقائية المرتبطة بالنظافة الشخصية وغسل الخضراوات، ونبههم إلى ضرورة نقل المصابين إلى المراكز المخصصة لعلاج الإسهال المائي الحاد فوراً.

ترصُّد ومكافحة

مع توسع الوباء إلى كثير من المحافظات اليمنية، ذكر مكتب الصحة والسكان في محافظة تعز، أن الحالات المسجلة المشتبه في إصابتها بالكوليرا، والتي وصلت إلى المستشفيات، بلغت 188 حالة؛ من بينها 100 حالة تأكدت إصابتها بالكوليرا، بعد إجراء الفحوصات المخبرية.

متابعة حكومية في اليمن لانتشار الكوليرا واستعدادات لمواجهاته (إعلام حكومي)

وقال عبد الرحمن الصبري، مدير المكتب، إنه وجه باتخاذ إجراءات شاملة لمواجهة تفشي الإسهالات المائية الحادة والكوليرا، والحد من حالات الإصابة داخل المحافظة؛ حيث تم تكليف إدارة الترصد الوبائي بالنزول الفوري للمناطق التي ظهرت فيها مؤشرات لانتشار المرض، وأخذ عينات مخبرية من المرضى ومن المياه، وإرسالها للمختبر المركزي، وتقديم المساعدة الطبية والعلاجية بصورة فورية.

وحسب المسؤول اليمني تم تخصيص 5 مراكز طوارئ لمعالجة حالات الإسهالات المائية الحادة، في المستشفى الجمهوري بالمدينة، وفتح قسم للعناية المركزة فيه بسعة 20 سريراً للحالات الحرجة، إضافة إلى مركز «22 مايو» الطبي بمديرية المظفر، ومستشفى «خليفة» في منطقة التربة، وفي مستشفى «المخا»، ومستشفى «أطباء بلا حدود» لاستقبال الحالات في مديريات الساحل.

وفي محافظة لحج، نفَّذ مكتب الصحة والسكان حملة خاصة بالرش الرذاذي والرش الضبابي بالمبيدات الحشرية، بمديريتي الحوطة وتبن، للقضاء على البعوض المسبب لأمراض الحميات، وفق ما أعلنه مدير المكتب خالد جابر.

وأكد جابر أن الحملة سوف تستمر 3 أيام، بعد ظهور حالات مصابة بمرض الكوليرا بالمحافظة، ومن أجل التقليل من انتقال العدوى، وأن حملة للنظافة الشاملة ترافق ذلك، لتجفيف منابع المياه الآسنة، ورفع القمامة من الأسواق العامة، بهدف القضاء على مواقع تجمعات الذباب الناقل للمرض.

وأوضح مدير الصحة في لحج أن الازدحام الشديد في الأسواق، ولا سيما في الوقت الحالي، لشراء متطلبات عيد الفطر، سبب مباشر لانتقال العدوى بين السكان، وقال إنه تم تجهيز مراكز متخصصة للتعامل مع وباء الكوليرا ولاستقبال حالاته المصابة، منها مركز العزل بمستشفى «ابن خلدون» العام بمدينة الحوطة، ومستشفى «ردفان»، ومستشفى «رأس العارة».

تجاهل حوثي

أما في صنعاء؛ حيث يسيطر الحوثيون، قالت مصادر عاملة في قطاع الصحة لـ«الشرق الأوسط» إن المستشفيات العامة تستقبل يومياً عشرات الإصابات بالإسهالات، معظمها لأطفال، وأكدت أن مئات الإصابات تم تسجيلها حتى الآن؛ لكن سلطات الحوثيين منعت الإعلان عن أعداد الإصابات، واكتفت بتوزيع رسائل نصية تنصح فيها المصابين باستخدام محلول الإرواء فقط.

تكتم حوثي على الكوليرا ومنع لحملات اللقاحات الخاصة (الأمم المتحدة)

وفي محافظة الحديدة التي يوجد بها ثاني أكبر مواني البلاد، ذكر مصدران طبيان لـ«الشرق الأوسط» أن المستشفيات تستقبل يومياً عشرات الإصابات بالإسهال المائي الحاد، وأن هؤلاء يشكلون نحو 60 في المائة من إجمالي الحالات التي تصل إلى اثنين من المستشفيات العامة في المدينة وحدها، بينما لا يعلم أعداد الإصابات في المناطق الريفية، بسبب حجب الحوثيين البيانات التي تصلهم من المديريات والمراكز الطبية في الأرياف.

بدورها، ذكرت منظمة الهجرة الدولية أن إجمالي عدد الإصابات المبلغ عنها خلال الثلاثين يوماً الماضية بلغ 789 حالة إسهال مائي حاد/ كوليرا، في مأرب، وعدن، وتعز، وحضرموت، والحديدة، ولحج، وأبين، والبيضاء، والضالع، والمهرة، وشبوة، وسقطرى. علاوة على ذلك، أبلغت فرق المنظمة الدولية للهجرة الداعمة لمستشفى «منبه» الريفي في صعدة عن أكثر من 180 حالة مشتبه بها بحاجة للعلاج.

وأكدت أنها ومنذ منتصف أكتوبر الماضي تنبهت المنظمة والجهات الفاعلة الإنسانية الأخرى إلى زيادة في حالات الإسهال المائي الحاد والكوليرا، في مدينة عتق بمحافظة شبوة. وقد ظهرت على كثير من الأفراد القادمين من موقع يديره أفراد متورطون في التهريب والاتجار بالمهاجرين.

وقالت إنه على مدى الأسابيع التالية، تم الإبلاغ عن زيادة في الحالات بين المهاجرين والنازحين وأفراد المجتمع المضيف، في محافظات متعددة باليمن.


مقالات ذات صلة

3 صواريخ تصيب سفينة في جنوب البحر الأحمر بأضرار بالغة

المشرق العربي صورة جوية لسفينة شحن أصابها صاروخ حوثي في خليج عدن وأدى إلى مقتل 3 من بحارتها (أرشيفية - الجيش الأميركي)

3 صواريخ تصيب سفينة في جنوب البحر الأحمر بأضرار بالغة

أصابت الهجمات الحوثية نحو 19 سفينة منذ بدء التصعيد، وتسببت إحداها، في 18 فبراير (شباط) الماضي، في غرق السفينة البريطانية «روبيمار» بالبحر الأحمر.

علي ربيع (عدن)
الخليج تفتقر مخيمات النزوح في اليمن لمتطلبات الحياة الأساسية (إعلام حكومي)

تقرير يمني: 4500 شخص نزحوا من منازلهم خلال 3 أشهر

أجبر التصعيد العسكري الحوثي المستمر على خطوط التماس مع القوات الحكومية أكثر من 4 آلاف يمني على النزوح نحو مناطق آمنة خلال 3 أشهر.

«الشرق الأوسط» (صنعاء)
الخليج البنك المركزي اليمني يواصل وضع الضوابط اللازمة للعمل المصرفي (إعلام حكومي)

«المركزي اليمني» يعزز سيطرته على التحويلات الخارجية

من شأن القرار أن يعزز السيطرة النقدية لـ«البنك المركزي»؛ لأنه ملزم للبنوك وشركات الصرافة في مناطق الحوثيين، ولا يمكنها ممارسة هذا النشاط من دون ترخيص منه.

محمد ناصر (تعز)
المشرق العربي أنشطة مكثفة تجريها اللجنة التحضيرية مع مختلف المكونات المجتمعية في تعز (فيسبوك)

تحضيرات في تعز لعقد المؤتمر الأول لتمكين الشباب اليمني

تتسارع التحضيرات لانعقاد المؤتمر الأول للشباب في محافظة تعز اليمنية سعياً إلى تمكين الشباب لتحقيق رؤاهم بالمشاركة في عملية التنمية والمساهمة في صناعة القرار.

وضاح الجليل (عدن)
العالم العربي القاضي قطران رفض الاعتذار لزعيم الحوثيين فأحيل إلى محكمة الإرهاب (إعلام محلي)

إحالة قاضٍ معارض في صنعاء إلى محكمة مختصة بالإرهاب

بعد 5 أشهر على اعتقال الحوثيين القاضي المعارض عبد الوهاب قطران بتهمة ملفقة، وهي حيازة مشروبات كحولية، أحاله جهاز مخابراتهم إلى المحكمة المتخصصة بقضايا الإرهاب.

محمد ناصر (تعز)

قصف أميركي - بريطاني يستهدف الجبانة بالحديدة في اليمن

صورة عامة للعاصمة صنعاء (أرشيفية - رويترز)
صورة عامة للعاصمة صنعاء (أرشيفية - رويترز)
TT

قصف أميركي - بريطاني يستهدف الجبانة بالحديدة في اليمن

صورة عامة للعاصمة صنعاء (أرشيفية - رويترز)
صورة عامة للعاصمة صنعاء (أرشيفية - رويترز)

قال «تلفزيون المسيرة» التابع لجماعة الحوثي، اليوم (الثلاثاء)، إن قصفا أميركياً - بريطانياً استهدف منطقة الجبانة في محافظة الحديدة باليمن، وفق ما أوردته «وكالة أنباء العالم العربي».

ولم تذكر القناة أي تفاصيل أخرى عن القصف. وتوجه الولايات المتحدة وبريطانيا ضربات جوية على مواقع للحوثيين بهدف تعطيل وإضعاف قدرات الجماعة على استهداف السفن وتهديد حركة التجارة العالمية.

إلى ذلك، قالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية، اليوم، إنها تلقت بلاغاً عن وقوع حادث استهدف سفينة على بعد 33 ميلاً بحرياً إلى الشمال الغربي من مدينة المخا اليمنية، مشيرة إلى أنه ألحق أضراراً بها لكن طاقمها بخير. وتعرضت عدة سفن في البحر الأحمر لهجمات شنتها جماعة الحوثي تقول إنها تأتي رداً على الحرب الإسرائيلية على غزة.