الجيش الأميركي يعلن إسقاط صاروخ مضاد للسفن وأربع مسيرات للحوثيين

أرشيفية لإطلاق صاروخ توماهوك من مدمرة أميركية في البحر الأبيض المتوسط (ا.ب)
أرشيفية لإطلاق صاروخ توماهوك من مدمرة أميركية في البحر الأبيض المتوسط (ا.ب)
TT

الجيش الأميركي يعلن إسقاط صاروخ مضاد للسفن وأربع مسيرات للحوثيين

أرشيفية لإطلاق صاروخ توماهوك من مدمرة أميركية في البحر الأبيض المتوسط (ا.ب)
أرشيفية لإطلاق صاروخ توماهوك من مدمرة أميركية في البحر الأبيض المتوسط (ا.ب)

قالت القيادة المركزية الأميركية، اليوم (الخميس)، إن سفينة تابعة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لتأمين الملاحة في البحر الأحمر، تصدت لصاروخ مضاد للسفن أشار بيان القيادة أن الحوثيين أطلقوه فوق خليج عدن من مناطق سيطرتهم في اليمن.

ورجح بيان للقيادة أن الحادث كان يستهدف السفينة (إم.في. يوركتاون)، التي أشار إليها بوصفها «سفينة ملكيتها أميركية وترفع العلم الأميركي».

ووفقاً للبيان، فإن طاقم السفينة المذكورة يضم 18 أميركياً و4 يونانيين.

وقالت المركزية الأميركية إنها لم تتلق أي بلاغات عن أي إصابات أو أضرار في السفن الأميركية أو سفن التحالف أو السفن التجارية.

وأشارت أيضاً إلى نجاح قواتها في تدمير 4 مسيّرات فوق مناطق سيطرة الحوثيين باليمن.

كانت جماعة الحوثي تبنت في بيان، يوم أمس، استهداف سفينة أميركية في خليج عدن بعدد من الصواريخ البحرية، وقالت إنها إصابتها بشكل مباشر.

في الوقت نفسه، أعلنت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية عن تعرض سفينة في خليج عدن لحادث أمني.


مقالات ذات صلة

الجيش الأميركي يعلن تدمير زوارق ومسيرتين للحوثيين في البحر الأحمر

الولايات المتحدة​ مدمرة أميركية  في البحر الأحمر تطلق صاروخاً ضد أهداف حوثية (رويترز)

الجيش الأميركي يعلن تدمير زوارق ومسيرتين للحوثيين في البحر الأحمر

أعلن الجيش الأميركي أنه «دمّر» أربعة زوارق مسيرة وطائرتين مسيرتين للحوثيين، في وقت دعت واشنطن إلى إطلاق عمال إغاثة اعتقلوا في وقت سابق هذا الشهر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
العالم العربي مشاهد بثّها الحوثيون للحظة مهاجمة السفينة اليونانية «توتور» الغارقة في البحر الأحمر (رويترز)

زعيم الحوثيين يتبنّى مهاجمة 153 سفينة خلال 7 أشهر

تبنّى زعيم الجماعة الحوثية الموالية لإيران عبد الملك الحوثي مهاجمة 153 سفينة خلال 7 أشهر، بالتزامن مع تواصل عمليات الدفاع التي تقودها واشنطن لحماية السفن.

علي ربيع (عدن)
العالم العربي تم جمع بيانات 45 ألف أسرة يمنية ما يمهد لاستئناف توزيع المساعدات في مناطق سيطرة الحوثيين (الأمم المتحدة)

«الأغذية العالمي» يستأنف جمع بيانات المستفيدين تحت سيطرة الحوثيين

استأنف برنامج الأغذية العالمي جمع بيانات المستحقين للمساعدات في مناطق سيطرة الحوثيين وتحديد أولوية المستفيدين، في خطوة من شأنها أن تمهّد لعودة توزيع المساعدات.

محمد ناصر (تعز)
الولايات المتحدة​ مدمرة أميركية في البحر الأحمر تعترض هجوماً للحوثيين في أبريل الماضي (أ.ب)

الجيش الأميركي يعلن تدمير محطة تحكم ووحدة قيادة للحوثيين في اليمن

قال الجيش الأميركي، اليوم، إنه دمر محطة تحكم أرضية ووحدة قيادة وسيطرة في منطقة يسيطر عليها الحوثيون في اليمن.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الخليج صاروخ استعرضته الجماعة الحوثية في صنعاء (رويترز)

وكالة للأمن البحري ترجح غرق سفينة تجارية استهدفها الحوثيون قبالة اليمن

رجحت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية (يو كاي إم تي أو) غرق سفينة تجارية استهدفها المتمرّدون الحوثيون الأسبوع الماضي قبالة سواحل اليمن وهجرها طاقمها

«الشرق الأوسط» (لندن)

ميليندا غيتس تعلن تأييدها لبايدن

ميليندا غيتس (أ.ب)
ميليندا غيتس (أ.ب)
TT

ميليندا غيتس تعلن تأييدها لبايدن

ميليندا غيتس (أ.ب)
ميليندا غيتس (أ.ب)

أعلنت الناشطة الأميركية في الأعمال الخيرية ميليندا فرينش غيتس، الزوجة السابقة لمؤسس شركة «مايكروسوفت» بيل غيتس، تأييدها للرئيس جو بايدن في الانتخابات الأميركية المقررة في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، عادّةً أنه المرشح الأفضل للنساء.

وقالت على منصة «إكس»: «لم أؤيد مرشحاً رئاسياً من قبل. لكن انتخابات هذا العام ستنطوي على أهمية كبرى بالنسبة إلى النساء والعائلات، لدرجة أنني هذه المرة لا أستطيع السكوت».

وأضافت: «النساء يستحققن قائداً يهتم بالقضايا التي يواجهنها، ويلتزم حماية سلامتهن وصحتهن، وقوتهن الاقتصادية، وحقوقهن الإنجابية، وقدرتهن على المشاركة بحرية وبشكل كامل في ديمقراطية فاعلة».

وقالت فرينش غيتس، التي استقالت أخيراً من رئاسة مؤسسة «بيل وميليندا غيتس»، إن التناقض بين بايدن ومنافسه الجمهوري دونالد ترمب «أكبر ما يكون، والرهانات أعلى ما تكون».

وختمت: «سأصوت للرئيس بايدن».

واستخدم الديمقراطيون الحقوق الإنجابية بشكل فعال سياسياً خلال العامين الماضيين، منذ ألغت المحكمة العليا الحكم التاريخي لعام 1973 (رو ضد وايد) الذي يحمي دستورياً الحق في الإجهاض.

وترى أغلبية مريحة من الأميركيين أن الإجهاض يجب أن يكون قانونياً في معظم الحالات، وفقاً لاستطلاعات واسعة النطاق، كما أن نحو نصف الولايات تطبق تدابير لحماية الحصول على هذا الحق.

والقضية من أبرز موضوعات الحملة الانتخابية، فبايدن يدعم حق المرأة في خيار الإجهاض، في حين فشل ترمب في اتخاذ موقف واضح يتجاوز مسألة تعيينه 3 من القضاة الذين أسقطوا قرار «رو ضد وايد».

وأعلنت فرينش غيتس في مايو (أيار) أنها ستستخدم ثروتها، البالغة 12.5 مليار دولار، لمساعدة «نساء وعائلات»، وقدمت أول دفعة بقيمة مليار دولار لهذه القضية.

وقالت إن قرار المحكمة العليا بشأن الإجهاض دفعها إلى تكريس نفسها للدفاع عن حقوق المرأة.

من ناحيته، أعلن عمدة بلدية نيويورك السابق ورجل الأعمال مايكل بلومبرغ (الخميس) تأييده لبايدن، مؤكداً أنه تبرع بـ19 مليون دولار لحملته، وفقاً لصحيفة «واشنطن بوست».

في الوقت نفسه، تلقى ترمب دعماً مهماً من المستثمرَين التوأمين كامرون، وتايلر وينكلفوس اللذين أعلنا تبرعهما بمليون دولار لحملة المرشح الجمهوري.

وأسهم رجل الأعمال تيموثي ميلون بمبلغ 50 مليون دولار في لجنة العمل السياسي الكبرى الداعمة لترمب، وهي منظمة تجمع مساهمات الحملة، وفقاً لتقرير في صحيفة «نيويورك تايمز» (الخميس).