النقرس وارتفاع ضغط الدم لدى الأطفال

النقرس وارتفاع ضغط الدم لدى الأطفال

نسب مرتفعة من حمض اليوريك تتسبب بهما
الجمعة - 11 رجب 1438 هـ - 07 أبريل 2017 مـ
القاهرة: د. هاني رمزي عوض
ربما يبدو العنوان غريباً نوعا ماً على الرغم من شهرة كلا المرضين لدى جمع كبير من الأشخاص. وبطبيعة الحال فإن وجه الغرابة يكمن في إمكانية حدوث هذين المرضين للأطفال.
والحقيقة أن المرضين على الرغم من ندرة حدوثهما في الأطفال فإنهما موجودان بالفعل. وهناك الكثير من الأطفال حول العالم يعانون من مرض النقرس Gout أو «داء الملوك» حسب التسمية القديمة والخاطئة، إذ ساد الاعتقاد قديماً بأن تناول اللحوم بكثرة يؤدي إلى ارتفاع النقرس والتسبب في آلامه، وكان الملوك هم أكثر الناس تناولاً للحوم. وهذه المعلومة صحيحة بالطبع ولكن الحقيقة أن اللحوم ليست وحدها التي تسبب النسب المرتفعة من حمض الباوليك uric acid الذي يقود إلى النقرس، بل إن البقوليات وبعض المشروبات والمأكولات زهيدة الثمن يمكن أن تسببه، وبالتالي يمكن للمرض أن يصيب الأغنياء والفقراء على حد سواء.
* حمض اليوريك
أحدث دراسة طبية نشرت في نهاية شهر مارس (آذار) من العام الجاري في المجلة الأميركية لارتفاع ضغط الدم American Journal of Hypertension، أشارت إلى أن النسب المرتفعة من حمض البوليك (اليوريك) في الطفولة ربما تؤدى لاحقاً إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم عند البلوغ. وفي بعض الأحيان يحدث هذا الارتفاع في مرحلة مبكرة جداً من الطفولة لا تتعدى السنوات الثلاث.
وقام الدارسون بمحاولة معرفة أثر نسب حمض البوليك وعلاقتها بضغط الدم. ومن المعروف أن نسب الحمض تتراوح بين الزيادة والنقصان خلال فترات العمر، ولكن النسب المرتفعة في بداية الطفولة يكون لها الأثر الأكبر حسب هذه الدراسة.
حمض الباوليك هو مركب كيميائي ناتج عن تكسير الأطعمة التي تحتوى على مواد عضوية تسمى البيورينات purines. وهذه المادة موجودة في الكثير من الأطعمة لعل أشهرها هو اللحوم الحمراء والبقوليات مثل الفول والأنشوجة والكبدة، وأي نوع آخر من اللحوم بكميات كثيرة، كما أن شوربة اللحوم تحتوى على كميات كبيرة من حمض الباوليك. وهناك أقوال حول مشروب القهوة، واحتمالات أن تزيد من نسب حدوث النقرس، إلا أن أحدث الدراسات أشارت إلى أن القهوة لا تؤثر في زيادة نسب حمض الباوليك. ولا توجد لدى الأطفال في الأغلب نسب مرتفعة من حمض البوليك.
وقام الباحثون بتجميع بيانات عن مستوى حمض البوليك لعدد 449 من الأطفال في العاصمة الكورية سيول، استخلصت من دراسات سابقة. وكانت هذه الدراسات قد خضعت للمتابعة على الأقل مرتين، وكانت البيانات خاصة بنسبة حمض البوليك وضغط الدم، وكذلك المقاييس الجسدية مثل الطول والوزن ومعدل النمو. وكانت هذه البيانات في فترة زمنية بدأت منذ أن كان الأطفال في الثالثة من العمر، ثم الخامسة، وأخيراً عند 7 أعوام.وكانت النتيجة أن الأطفال الذين كانت لديهم نسب مرتفعة من حمض البوليك في الطفولة كانت قراءات الضغط لديهم مرتفعة في عمر الـ3 سنوات، كما أن مستوى حمض البوليك الذي تم قياسه في عمر الثالثة كان له دور في التأثير على الضغط مقارنة بالجنس، ومقارنة بمؤشر كتلة الجسم body mass index، وكانت أعلى قراءة للضغط على الإطلاق في عمر السابعة خاصة القراءة الأعلى.
* دور الأم والغذاء
أوضح الباحثون أن النسب المرتفعة من حمض البوليك في هذه المرحلة المبكرة من الطفولة (عمر الثالثة) في الأغلب تكون نتيجة من النسب التي كانت موجودة في دم الأم أثناء وجود الجنين في الرحم. وأضافوا أن هذه النسب العالية في الطفولة تشكل خطراً على صحة الطفل لاحقاً، حيث إنها يمكن أن تتسبب في ارتفاع ضغط الدم. ويزداد الارتفاع كلما تقدم الطفل في العمر، وهو الأمر الذي يمهد لأن يعانى الطفل لاحقا من مرض ارتفاع ضغط الدم بمضاعفاته المتعددة، وأن هذه النسب المرتفعة يجب أن تعالج في الطفولة لتفادي الإصابة، فضلا عن الأمراض التي يسببها حمض البوليك نفسه مثل النقرس، ومرض السكري، وأيضاً الأمراض المزمنة في الكلى.
وأشارت الدراسة إلى ضرورة قياس مستوى حمض البوليك في الدم في حالة ارتفاع الضغط في الأطفال، كما أن آلام النقرس في الأطفال يمكن أن تتشابه مع التهاب المفاصل من حيث شدة الألم، وعدم القدرة على تحريك المفصل، والسخونة والاحمرار في المفصل، والألم عند لمسه. ولكن في الأغلب يكون النقرس في المفاصل الصغيرة مثل أصابع القدم أو الكاحل، ويتحسن في غضون يومين أو ثلاثة على الأكثر. ويكون العلاج على شكل أقراص تستخدم لخفض مستوى حمض البوليك في الدم في الأطفال الأكبر عمراً وبالتالي، تتحسن الأعراض، كما يمكن إعطاء المسكنات ومضادات الالتهاب لتفادي الألم.
ونصحت الدراسة الآباء بضرورة متابعة غذاء أولادهم، وعدم الإكثار من اللحوم الحمراء، أو اللحوم بشكل عام، وأيضاً تجنب المشروبات التي يمكن أن تحتوي على نسب عالية من حمض البوليك، مثل المشروبات الغازية، وحتى بعض العصائر الطبيعية، حيث ربطت بعض الدراسات بين الفركتور واحتمالية زيادة حمض البوليك، وكذلك مشروبات الطاقة التي تتمتع بشعبية كبيرة في أوساط المراهقين على وجه الخصوص. ويجب أن يحرص الآباء على تناول الأطفال لكميات كبيرة من المياه يومياً وعدم الإكثار من الدهون خاصة في حالة حدوث التهاب جراء زيادة حمض البوليك.
* استشاري طب الأطفال
مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة