قلق عالمي متزايد من ارتفاع حالات «التنفسي المخلوي»

قلق عالمي متزايد من ارتفاع حالات «التنفسي المخلوي»

ألمانيا تتخوف من «وضع صعب»... وتعزيز «الاحتراز» في دول أخرى
السبت - 9 جمادى الأولى 1444 هـ - 03 ديسمبر 2022 مـ
ارتفاع قياسي في أعداد إصابات التنفسي المخلوي بين الأطفال (أ.ف.ب)

لم يكد محمد موسى، ابن العاصمة المصرية القاهرة، يستريح من النفقات التي كان يخصصها شهرياً، لتوفير إجراءات كورونا الاحترازية لثلاثة من أبنائه بالمراحل التعليمية المختلفة، حتى فوجئ السبت، بقرار من وزارة التربية والتعليم بإعادة هذه الإجراءات المتمثلة في استخدام الكمامة، والمطهرات في المدارس، ولكن هذه المرة، لمواجهة فيروس «التنفسي المخلوي».
موسى الذي قال لـ«الشرق الأوسط»، إنه «لم يسمع من قبل عن هذا الفيروس»، بدا قلقاً على صحة أبنائه: «عرفت أنه ليس فيروساً جديداً، فلماذا ينتشر بشكل كبير هذا العام، للدرجة التي تدفع الوزارة إلى إعادة إجراءات كورونا الاحترازية؟».
ولم يسمع موسى من قبل عن هذا الفيروس رغم وجوده، لأن أعراضه متشابهة مع الإنفلونزا، من حيث ارتفاع الحرارة والتهاب الحلق والزكام، لذلك فإن الأدوية المخصصة له، هي ذاتها التي تمنح لمرضى الإنفلونزا، وهي أدوية تتعامل مع أعراض المرض، لكن لا يوجد دواء يستهدف الفيروس في حد ذاته، كما لم يتم تطوير لقاح له مثل الإنفلونزا، حتى الآن، لأنه لم يكن ينتشر بدرجة انتشارها، ولا يتسبب في معدلات الوفيات التي تسببها.
ويقول نوري علام، من وحدة الوقاية من المخاطر المعدية والتأهب لها ببرنامج الطوارئ الصحية التابع للمكتب الإقليمي بمنظمة الصحة العالمية لـ«الشرق الأوسط»: «هو فيروس عادة ما يسبب عدوى تنفسية خفيفة، لكن القلق يأتي عندما يصيب الأطفال والرضع وكبار السن».
وعالمياً قبل التفشي الحالي، يقول علام إن «أرقام منظمة الصحة العالمية، تشير إلى تسبب الفيروس سنوياً في قرابة الـ(33 مليون) إصابة، أدت إلى دخول أكثر من 3 ملايين شخص المستشفى، ونحو 26 ألفاً و300 وفاة بين الأطفال من عمر صفر إلى 60 شهراً، وكان 3.6 في المائة من جميع الوفيات بين الأطفال تتراوح أعمارهم بين 28 يوما و6 أشهر».
ولا تبدو هذه الأرقام في الأعوام السابقة مقلقة، لكن مع التفشي الحالي، فهي مرشحة للتزايد بشكل كبير، حيث وصلت أعداد الإصابات بهذا الفيروس المكتشف في عام 1959 إلى أرقام قياسية هذا العام، حتى باتت بعض الدول تخشى أن تشكل إصاباته ضغطاً على الأنظمة الصحية.
وحذر أطباء العناية المركزة في ألمانيا (الخميس) من أن وحدات طب الأطفال بالمستشفيات في البلاد باتت على شفا الانهيار، ويرجع ذلك جزئياً إلى ارتفاع حالات التهابات الجهاز التنفسي بين الأطفال.
وقالت جمعية العناية المركزة إن الزيادة الموسمية في حالات الإصابة بفيروس الجهاز التنفسي المخلوي ونقص الممرضات يتسببان في «وضع كارثي» بالمستشفيات.
وأوضحت أن مسحاً حديثاً أظهر أن أقل من 100 سرير أطفال فقط متاح في جميع أنحاء البلاد، وأن الوضع قد يزداد سوءاً.
وفي أميركا، قال كريس ديتر، الطبيب العام في مستشفى (رينو) في ولاية نيفادا لإذاعة كونر العامة (kunr) يوم الجمعة: «نحن نحطم الأرقام القياسية في عدد الأطفال الذين يصلون إلى المستشفى».
قال كيفين ديك، مسؤول الصحة في مقاطعة واشو (إحدى مقاطعات ولاية نيفادا) لنفس الإذاعة: «كان هناك 11 تفشياً في الحضانات ومراكز الرعاية، بما في ذلك مدرسة ابتدائية في المقاطعة، وفي الأسابيع السبعة الماضية، كان هناك أكثر من 750 حالة إصابة».
وكانت جمعية مستشفيات الأطفال والأكاديمية الأميركية لطب الأطفال، قد طالبتا الحكومة الأميركية بإعلان الفيروس المخلوي التنفسي، «حالة طوارئ وطنية»، وذلك في تقرير تم إرساله للحكومة، وفقاً لما ورد عن شبكة (إي بي سي) في 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.
ووجهت غرفة الطوارئ الصحية بمدينة الكفرة الليبية، اليوم السبت، نداءً عاجلًا نقلته وسائل إعلام ليبية، إلى أولياء أمور التلاميذ، بمنع أبنائهم من الذهاب إلى المدارس بمجرد ظهور أعراض التنفسي المخلوي، مثل الارتفاع المستمر في درجة حرارة الجسم، والسعال الجاف، والاحتقان الشديد، وذلك بعد تسجيل حالات إصابة بين التلاميذ.
ومع هذه الارتفاعات القياسية في أعداد الإصابات فإن سؤال: «ما الذي حدث هذا العام؟»، الذي طرحه المواطن القاهري محمد موسى، هو الذي يشغل العلماء حالياً.
ويملك العلماء، إجابات جاهزة تتعلق بالخبرة السابقة مع الأمراض التنفسية، ولكنهم يحتاجون إلى إجراء مزيد من الدراسات لمعرفة، «هل نحن أمام فيروس بسلوك مختلف؟».
ويقول خالد شحاتة أستاذ الفيروسات في جامعة أسيوط لـ«الشرق الأوسط»: «المعروف أن الخبرة المناعية السابقة تساعد على الوقاية من هذا الفيروس، ولكن بسبب الإجراءات الاحترازية التي تم تنفيذها خلال جائحة كورونا، لم يتعرض الكثيرون لهذا الفيروس، وبالتالي لم يشكلوا خبرة مناعية كافية تجاه الفيروس».
ويوضح شحاتة: «رغم أن هذا التفسير يبدو منطقياً، فإنه تجب دراسة التفشي الحالي بمزيد من التفصيل، لمعرفة هل حدث تغير في سلوك الفيروس، منحه قدرة أكبر على الانتشار أم لا».
وعودة إلى نوري علام، من وحدة الوقاية من المخاطر المعدية والتأهب لها ببرنامج الطوارئ الصحية التابع للمكتب الإقليمي بمنظمة الصحة العالمية، الذي أكد أن «المنظمة تعمل على مساعدة الدول في الإجابة عن هذا السؤال، وقال إن «المكتب الإقليمي يدعم الدول الأعضاء في بناء قدرات المختبرات من أجل ترصد الفيروس، وتحسين قدرات متابعة التسلسل الجيني له».


مصر أخبار مصر الصحة

اختيارات المحرر

فيديو