الوحدة تزيد من الرغبة الشديدة في تناول السكريات

الوحدة يمكن أن تزيد من الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة السكرية (أ.ف.ب)
الوحدة يمكن أن تزيد من الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة السكرية (أ.ف.ب)
TT

الوحدة تزيد من الرغبة الشديدة في تناول السكريات

الوحدة يمكن أن تزيد من الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة السكرية (أ.ف.ب)
الوحدة يمكن أن تزيد من الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة السكرية (أ.ف.ب)

توصلت دراسة جديدة إلى أن الوحدة يمكن أن تزيد من الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة السكرية.

ووفقا لموقع «ميديكال إكسبريس» الطبي المتخصص، فقد استكشف الباحثون كيفية تأثير العادات الاجتماعية على كيمياء الدماغ وعلى الإشارات الغذائية لدى 93 مشاركا.

وكشفت النتائج التي توصلوا إليها أن أولئك الذين عانوا من الوحدة أو العزلة لديهم نسبة أعلى من الدهون في الجسم وأظهروا سلوكيات الأكل السيئة، مثل إدمان الطعام والأكل غير المنضبط.

واستخدم العلماء فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي لمراقبة كيفية استجابة المشاركين لصور أطعمة حلوة ومالحة. وأظهرت النتائج أن أولئك الذين عانوا من العزلة كان لديهم أكبر نشاط في مناطق معينة من الدماغ تلعب دوراً رئيسياً في الاستجابة للرغبة الشديدة في تناول السكريات. وأظهر هؤلاء المشاركون أنفسهم رد فعل أقل في المناطق المسؤولة عن الاحتمال وضبط النفس.

وكتب الباحثون في دراستهم التي نشرت في مجلة «جاما» أن نتائجهم تشير إلى وجود صلة بين الوحدة وسوء الصحة العقلية، وزيادة الرغبة في تناول السكريات وبالتالي زيادة الوزن، وارتفاع خطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل مرض السكري من النوع الثاني.

وقالت مؤلفة الدراسة الدكتورة أربانا غوبتا، الأستاذ المشارك ومدير مركز جي أوبنهايمر لبيولوجيا الأعصاب في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجليس: «على الرغم من أنه من المعروف أن السمنة مرتبطة بالاكتئاب والقلق، وأن الشراهة عند تناول الطعام تعد آلية للتكيف مع الوحدة، فإننا أردنا مراقبة مسارات الدماغ المرتبطة بهذه المشاعر والسلوكيات».

وأضافت: «لقد وجدنا أدلة على حقيقة أن روابطنا الاجتماعية هي المفتاح فيما يتعلق بكيفية تناولنا للأطعمة غير الصحية، وخاصة الحلويات والأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية».

وسبق أن ربطت دراسة نشرت في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي بين الوحدة وزيادة خطر الإصابة بالسرطان، فيما أكدت دراسات سابقة أنها يمكن أن ترفع من احتمالات الإصابة بالخرف.


مقالات ذات صلة

«الرفيق قبل الطريق»... فكيف نختار شريك السفر؟

سفر وسياحة الاختلاف في رأي شركاء السفر يؤثر على نجاح الرحلة (شاترستوك)

«الرفيق قبل الطريق»... فكيف نختار شريك السفر؟

أقوال مأثورة كثيرة ومعروفة في لبنان تتعلق بشريك السفر. ولعل أشهرها «الرفيق قبل الطريق» و«بدك تعرفو سافر معو».

فيفيان حداد (بيروت )
صحتك قد يصيب الشعور بالوحدة الأشخاص في أي سن (رويترز)

طرق للتغلب على الشعور بالوحدة وفق عمرك

قد يصيب الشعور بالوحدة الأشخاص في أي سن، على الرغم من أنه أكثر شيوعاً بين المسنين.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك يربط الكثير من الناس بين تناول الأطفال للأطعمة والمشروبات السكرية وبين زيادة نشاطهم وحركتهم (رويترز)

هل تتسبب السكريات فعلاً في فرط نشاط الأطفال؟

لعقود من الزمن، ربط الناس بين تناول الأطفال للأطعمة والمشروبات السكرية وبين زيادة النشاط وفرط الحركة لديهم، فما حقيقة هذا الأمر؟

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق التواصل يُضفي معنى للحياة (أ.ف.ب)

مدرسة باكستانية للصمّ تُحيي في تلامذتها الأمل بالحياة

غالبية التلامذة متحدّرون من عائلات لا تاريخ لها مع المشكلات السمعية، وقد سهّلت لغة الإشارة التي يعلّمها البرنامج للآباء أيضاً عملية التواصل بين الصمّ وعائلاتهم.

«الشرق الأوسط» (لاهور (باكستان))
يوميات الشرق المنزل في لقطة من الفيلم

منزل فيلم «هوم ألون» الشهير يطرح للبيع

طُرح المنزل الشهير الخاص بفيلم «هوم ألون home alone» للبيع مقابل 5.25 مليون دولار.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
TT

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)

أعلنت «مؤسسة البحر الأحمر السينمائي» عرض فيلم «نورة» في صالات السينما السعودية والعالمية بتاريخ 20 يونيو (حزيران) المقبل، بعد نجاحه اللافت خلال الدورة الـ77 لـ«مهرجان كان السينمائي» مؤخراً. كان الفيلم قد عُرِض، الخميس، ضمن قسم «نظرة ما» بـ«مهرجان كان»، بوصفه أول عمل سعودي يتمكن من الوصول إلى قائمته الرسمية، وينافس في مسابقته المرموقة، محققاً إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية، على يد مخرجه توفيق الزايدي، وبطولة كل من ماريا بحراوي، ويعقوب الفرحان. وشهد إقبالاً جماهيرياً واسعاً، حيث نفدت تذاكره خلال ساعات قليلة، مما يؤكد إعجاب النقاد والجمهور على حدٍّ سواء.

بوستر فيلم «نورة»

وصُوِّر الفيلم بالكامل في مدينة الفن والتاريخ «العُلا»، شمال غربي السعودية، وتكون طاقم العمل بنسبة 40 في المائة من السعوديين، في إشارة واضحة للدعم الكبير الذي تحظى به الصناعة السينمائية محلياً. ويُقدم تجربة سينمائية درامية فريدة تدور أحداثها بقرية صغيرة في تسعينيات القرن العشرين، حيث تلتقي الفتاة الحالمة نورة، الفنان نادر الذي تخلى عن شغفه بالرسم ليعلم أطفال القرية. وعُرض العمل، المدعوم من «صندوق البحر الأحمر للسينما»، للمرة الأولى عالمياً في الدورة الثالثة لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي بجدة، ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وحصد خلالها جائزة أفضل فيلم سعودي برعاية «فيلم العُلا».

«نورة» هو أول فيلم سعودي طويل يُصوَّر في العلا (الشرق الأوسط)

وتؤكد المؤسسة التزامها بدعم السينما العربية وإبرازها على الصعيد العالمي، حيث تقدم عبر برامجها المتنوعة؛ كـ«صندوق البحر الأحمر» و«سوق البحر الأحمر» و«معامل البحر الأحمر» فرصاً مميزة لصناع الأفلام العرب لتطوير مشاريعهم وعرضها على جمهور عالمي، بما يسهم في تعزيز مكانتها على الساحة العالمية، وفتح آفاق جديدة للمواهب.