إيمان بيشه: الموسيقى تزوّدني بالطاقة وأحب الاستماع إلى فيروز

إيمان بيشه: الموسيقى تزوّدني بالطاقة وأحب الاستماع إلى فيروز

توقّعت فوز زميلتها سارة فاكابوند بلقب «أرابز غوت تالنت»
الجمعة - 1 شهر رمضان 1438 هـ - 26 مايو 2017 مـ
بيروت: فيفيان حداد
قالت إيمان بيشه حاصدة لقب «أرابز غوت تالنت 5» مؤخرا إنها لم تتوقّع فوزها أبدا وإنه عند إعلان اسمها كرابحة خيّل إليها للوهلة الأولى بأن المغربية إيمان الشميطي هي التي فازت. وأضافت في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «لم أستوعب الأمر في البداية وكذلك والدي فقد كنت أرشّح بيني وبين نفسي فوز زميلتي سارة فاكابوند كونها راقصة بارعة وهي تستحق اللقب».
الطفلة الأردنية إيمان التي لا يزيد عمرها عن ثماني سنوات شغلت العالم بصوتها الأوبرالي الرائع وبأدائها المحترف، فتصدّرت أخبارها مواقع التواصل الاجتماعية منذ إطلالتها الأولى في برنامج المواهب (أرابز غوت تالنت) في موسمه الخامس على شاشة (إم بي سي).
«إنها لم تستوعب نجوميتها بعد» يقول والدها ينال ويضيف: «أنا أيضا لم أتوقع نجاحها وكذلك والدتها (ميغ)، حتى أنني كنت قد كتبت لها مقاطع بالعربية تتضمنها أغنيتها في الحلقة النهائية إلا أنني عدت وتراجعت عن الموضوع لاعتقادي بأنها لن تحرز اللقب في كلتا الحالتين». وأشارت إيمان التي لا تجيد التحدّث بالعربية إلى أنها تحبّ الاستماع إلى أغاني السيدة فيروز رغم عدم تمكّنها من فهم جميع كلماتها وقالت: «أستطيع أن أفهم العربية إلى حدّ ما ولكنني لا أستطيع التكلّم بها. وهو أمر سأعمل على تجاوزه قريبا».
وعن الدعم الذي تلقّته من خلال تصويت المشاهدين لها بشكل كثيف مما أدى إلى فوزها باللقب علّق ينال بيشه: «أعتقد أن مشاهدي البرنامج في مصر شكّلوا الدعم الأكبر لإيمان لا سيما أن الفنان أحمد حلمي هو من ضغط على الزر الذهبي في أول إطلالة لها على مسرح البرنامج، مما جعلها تتجاوز أي مرحلة خطر قد تصادفها». وعن التمرينات والتدريبات التي رافقتها خلال حلقات البرنامج أجاب: «كانت تتمرّن نحو الساعتين في اليوم الواحد ولكنها كانت تفضّل في المقابل أن تشارك أخويها (يحيى وآدم) في لعب كرة القدم».
أكدت إيمان أنها تحلم في الوقوف على المسرح إلى جانب العالمي الأوبرالي أندريه بوتشيللي، فهي معجبة بصوته وأدائه وكذلك الأمر بالنسبة للمغنيتين العالميتين جاكي إيفانكو وسارة برايتمان. «نتمنى أن نحقق حلمها في نهاية الصيف المقبل فإننا نقوم بمحادثات مع مقرّبين من بوتشيللي بهذا الشأن ونرجو أن نوفّق في ذلك».
عندما وصلت بلادها أقيم لها في حارتها حفلة كبيرة ضمّت أصدقاء وأقرباء لها فغنّت واحتفلت على طريقتها. «أحب الغناء بشكل عام ولكنني أيضا أحب الرقص إذ أشعر بأنه يخرج مني طاقات كبيرة». تقول الطفلة بنبرة أكيدة. «هي صاحبة شخصية قوية وفي استطاعتها أن تتحول من فتاة صغيرة تلوّن الرسوم مع أخيها الأصغر منها (آدم 5 سنوات)، لتصبح بعد لحظات أخرى تلعب الكرة مع شقيقها الأكبر فتتحدث بأناقة مع أصدقائه، كما ترينها حنونة دافئة في موقف مؤثّر تتعرض إليه»، يصف ينال ابنته ويتابع: «إنها تعرف تماما ماذا تريد وتصل أهدافها بسلاسة متّكلة دائما على نفسها».
من هوايات إيمان بيشه تناول المثلّجات فوالدها يملك مصنعا في هذا المجال، ولذلك فإنها موجودة دائما في الثلاجة، كما أنها تحب كثيرا الحيوانات على أنواعها «أحب أن أكون طبيبة بيطرية أداوي الحيوانات المريضة».
ومن الهوايات الغريبة التي تحبّ القيام بها هي الخلطات الكيميائية فيتصاعد منها الدخان والأصوات الغريبة كتلك التي تقوم بها الساحرة الجميلة «إنها تسعدني فأشعر وكأنني بطلة قصة خيالية».
بدأت إيمان الغناء وهي في سنّ صغيرة فلفتت والدتها عندما وقفت على أحد المسارح تغني «توينكل توينكل»، فلاحظت أن ابنتها لا تملك رهبة المسرح بحيث لا تخاف الوقوف على خشبته بتاتا. ومن ثمّ أي قبل نحو السنة طلبت منها أن تغني لها «con tepartiro» في مناسبة عيد ميلاد ها فتأثّرت كثيرا إلى حدّ جعل دموعها تنهمر «لقد تأثّرت بغناء إيمان ومنذ ذلك الوقت قررت أن تنمّي لديها هذه الموهبة وبدأت بالفعل تبحث عن برنامج مواهب لتشارك فيه». يقول والد إيمان.
حاليا لا يفكّر والداها بأن تمتهن إيمان بيشه الغناء الأوبرالي بالذات ويوضح في سياق حديثه: «لقد نصحنا خبراء في هذا المجال بأن تتفادى إيمان الغناء الأوبرالي حاليا لأنه يمكن أن يؤثّر سلبيا على حبالها الصوتية كونه يتطلّب ضغطا وقوة كبيرين من حنجرتها. فلذلك ستمارس الغناء الأوبرالي ولكن بشكل أقل، فيما باستطاعتها أن تمارس الغناء العادي».
ولكن ماذا تعني لك الموسيقى؟ تردّ: «أستمتع في سماع أي نوع منها فأشعر وكأنني في عالم آخر فهي تزوّدني بالطاقة، وأحيانا كثيرة أجلس وحيدة في غرفتي لأستمع إلى أغان لعمالقة الأوبرا كماريا كالاس مثلا، فتجتاحني مشاعر قوية لا أستطيع تفسيرها إلا أنها في المقابل لا تدفعني أبدا إلى البكاء».
من المشاريع الجدّية التي يرسمها الوالد لابنته إدخالها المعهد الموسيقي وقد تلقّت منحتين دراسيتين في هذا الشأن من دولة الإمارات العربية دبي. أما الأمر الثاني فيتعلّق بتعليمها العربية. «سأعزز لديها هذه النقطة بالذات من خلال تكثيف الدروس العربية الخاصة، فإن أي عمل أو مشروع فنّي يمكنها أن تقوم به في المستقبل سيتطلّب إجادتها لغتنا، فهي بالكاد تعرف بعض الكلمات مثل (صباح الخير) و(الحمد لله) و(صباح النور) وما إلى هنالك من عبارات قصيرة. فأنا على قناعة تامة بضرورة تعلّمها العربية في أقرب وقت ممكن حتى تستطيع إكمال ما بدأت به في عالم الفنّ».
الأردن

اختيارات المحرر