كارمن بصيبص لـ«الشرق الأوسط»: لا أقدّم دوراً من أجل الشهرة

كارمن بصيبص لـ«الشرق الأوسط»: لا أقدّم دوراً من أجل الشهرة

بطلة «عروس بيروت» تقرأ نصوصاً ولن تعود إلى التمثيل قبل نهاية الصيف
السبت - 11 ذو القعدة 1443 هـ - 11 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15901]
كارمن بصيبص تنال جائزة في السعودية - النجمة اللبنانية كارمن بصيبص بملامحها العفوية (الشرق الأوسط)

قبل تسلُّم كارمن بصيبص بطولة «عروس بيروت» بأجزائه الثلاثة، مرّت بمشوار عمره عشر سنوات. كانت مراهقة حين بدأت تظهر بإعلانات، وفي سنتها الجامعية الأولى، زارها الدور التمثيلي الأول. لم يكن لبنان ملعب البدايات. الانطلاقة المصرية مهّدت لفرص لا تتخذ من الداخل اللبناني مساحة وحيدة للانتشار، إلى أن كثّف دور «ثريا» في النسخة العربية من «عروس إسطنبول» المكانة.

لمح فيها والدها نجمة، فردعها في اللحظة الأخيرة: «تقدّمي لدراسة الفنون. لستُ مقتنعاً بخيار دراستك الحقوق». عدلت. تُطلع «الشرق الأوسط» على فلسفة حياتها: «أؤمن بأنّ الأشياء تسير على نحو ما، لسبب. هذا طريقي»، رداً على تفسيرها ارتكاز خطواتها على سلّم عربي، من دون الاستناد الكبير إلى جماهيريتها في بلدها.

في مصر، صفّق المعجبون لنجمة لبنانية حصدت جائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم «العارف»، بحفل ختام «المهرجان القومي للسينما المصرية». ونالت جائزة أفضل ممثلة في الفيلم إياه بحفل توزيع جوائز «Joy Awards» في السعودية. تحمّلها الجوائز مسؤولية إضافية، علماً بأنها لا تمثّل بغرض الجوائز. تعترف بأنها تترك فيها شعوراً بالسعادة، لكنها تخشى أن تُصاب بالغرور إن جعلتها غايتها، ويُخدش تواضعها.

منذ البداية وكارمن بصيبص تكترث للمرتبة: «لا تتغيّر مسؤوليتي تجاه الخيارات، ولعل ذلك مرّده إلى خلفيتي الإخراجية. حاولتُ التوفيق بين لبنان ومصر، بشرط أن يلائم المستويان الفني والإنتاجي قناعتي. لا أضحّي بها وأعلم ما لا أريده. لستُ مستعدة لزجّ نفسي في دور من أجل الشهرة. تراكُم التجارب يصعّب خياراتي».

تذكر رحلتها في مسلسلات كـ«اتهام» و«يا ريت» و«درب الياسمين»؛ وقبل «عروس بيروت»، شكّلت أعمال كـ«الزيبق» و«ليالي أوجيني» في مصر تقدّماً واثقاً نحو البطولة. لم تكن قد شاهدت «عروس إسطنبول» حين اتصلت بها الجهة المنتجة لطرح دور «ثريا». اجتمعت مع الفريق التركي وشاهدت الحلقة الأولى. تروي تلك اللحظة: «وجدتني أمام فرصة أنتظرها.

نوع المسلسل مرغوب ولمحتُ نجاح (الفورما) بنسختها العربية. لم أتردد. كما أنّ العمل مع مخرج تركي يحاكي شغفي لاكتشاف أنماط إخراجية مختلفة. ثلاث سنوات والجمهور العربي يشاهد. تجربة لا تُنسى».

تبحث اليوم عن التجديد، «ولا يهمّ إن لم يعرّضني الدور المقبل للجماهيرية الساطعة نفسها. ليست الأضواء فحسب معياري». تحمل إلى عطلتها الصيفية نصوصاً قيد القراءة والتقييم. ما الحافز للدور المقبل؟ تجيب بأنه الاختلاف، «وأن أتحدى نفسي بصورة مغايرة. البعض يريدني بصورة (عروس بيروت)، فقد اعتادوا عليّ بدور رافقهم لثلاثة مواسم. الآن يستفزني دور قادر على نقلي إلى ضفة أخرى».

استراحتها طويلة بعض الشيء، تمنحها شمس فرنسا وشواطئها صفاء ذهنياً. متى العودة؟ لا تملك جواباً حاسماً: «ليست قبل نهاية الصيف. سأغيب في المدى القريب». تسكنها أحلام تشاء تحقيقها وتنتظر خبايا الأيام. تقول إنها تحب المفاجآت وتترك الباب مفتوحاً للمجهول: «الأحلام ضرورية، وإلا لن أصل. لدي الكثير منها المتعلق بالسينما وأنواعها».

تسحرها الشاشة العملاقة ويخفق قلبها كلما قرأت نصاً لفيلم، «خصوصاً الأفكار المجنونة»! حبها للسينما لا يجعلها تمثّل بطريقتين: واحدة للتلفزيون وأخرى للفن السابع، فتوضح: «التمثيل هو التمثيل، وعلى الممثل التحلّي بالصدق في أي دور. لا أميّز بين أدائي للشاشة الكبيرة أو للشاشة الصغيرة. أهتم بكوني حقيقية فقط».

نيلها شهادة الماجستير في الإخراج السينمائي من «الجامعة اليسوعية» يحملها إلى التعامل مع كل مشهد على أنه دور في فيلم. «السينما تتركني أفكر عميقاً بالأدوار، أخطط لها وأحضّرها على مهل، كمَن يحبِك كنزة. المسلسل الطويل يضعني في قلب الشخصية، فتصبح بعضاً من حياتي. أبكي على (الست ليلى/ تقلا شمعون في «عروس بيروت») وأتفاعل مع مواقف درامية بلا جهد». ماذا عن احتمال التفرّغ للسينما يوماً؟ لعلمها أنّ الحياة مفاجآت، تجيب: «لن أقول نعم أو لا. ذلك رهن ما ينتظرني من فرص».

نفتح نقاش الجمال، مع تأكيد على رفض الإدانة وتصنيف الجراحات الجمالية ضمن حق الفرد باختيار شكل يراه مناسباً. لديها قناعة ثابتة: «أن أحافظ على ملامحي العفوية، فيراني الآخرون كما ينظرون إلى شقيقتهم أو صديقتهم أو حبيبتهم؛ على طبيعتي». حين تسير في شوارع بيروت، تستوقفها وجوه منتفخة: «أحب الجمال والموضة، لكني لا أفهم الصراع مع العمر. كأنّ الجميع يودّ إزهاق السنوات. إنها تفاصيل الوجه، كيف نطمسها؟».

كارمن بصيبص من العفويات أمام الكاميرا. نصدّق ضحكتها، غضبها، تقلّبات وجهها، وما يطفو من الأعماق على الملامح.


لبنان دراما ممثلين

اختيارات المحرر

فيديو