نيللي كريم لـ «الشرق الأوسط» : لا أتعمد الانحياز فنياً لقضايا المرأة

نيللي كريم لـ «الشرق الأوسط» : لا أتعمد الانحياز فنياً لقضايا المرأة

أكدت أن مسلسها الرمضاني المقبل سيحمل مفاجآت عدة
السبت - 7 جمادى الآخرة 1444 هـ - 31 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16104]
نيللي كريم

أكدت الفنانة المصرية نيللي كريم أنها أعلنت حالة الطوارئ مع بدء تصوير مسلسل «عملة نادرة»، الذي تنافس به في سباق دراما رمضان، وتدخل من خلاله عالم الدراما الصعيدية لأول مرة، مشيرة في حوارها مع «الشرق الأوسط» إلى حماسها لمسلسل «رجل البيت»، وهو الجزء الثالث من مسلسل «ليه لأ»، الذي انتهت من تصوير مشاهده الأخيرة قبل أيام، منوهة بترقبها وبشغف عرض مسلسل «روز وليلى» على منصة «شاهد»، الذي يجمعها بالفنانة يسرا، قائلة إنها «استمتعت بالعمل معها كثيراً».

وأعربت النجمة المصرية عن سعادتها بمشاركتها بصفة عضو لجنة تحكيم بمهرجان البحر الأحمر السينمائي الذي تؤكد أنه ينتقل من نجاح إلى نجاح.

حالة من النشاط الفني عاشتها الفنانة نيللي كريم خلال عام 2022 وتتواصل في العام الجديد مع بدء تصوير مسلسل «عملة نادرة»، الذي تفرغت تماماً لتصويره، وتعود من خلاله مجدداً للعمل مع المؤلف مدحت العدل الذي قدمت معه أعمالاً ناجحة، وفق نقاد، كان آخرها مسلسل «لأعلى سعر»، وحسبما تقول: «أسعد دائماً بالعمل مع المؤلف الدكتور مدحت العدل، كذلك المخرج ماندو العدل الذي قدمت معه مسلسل (فاتن أمل حربي) في شهر رمضان الماضي، وفي (عملة نادرة) أجسد دور سيدة من صعيد مصر وأتحدث بالطبع باللهجة الصعيدية، وقد تدربت على الأداء بها، ومعي مجموعة كبيرة من النجوم، وأشعر بقلق تجاه العمل كعادتي مع بدء تصوير أي عمل جديد، وسوف يفاجأ الجمهور بهذا الدور لأنني شخصياً فوجئت به».

وتحمست نيللي كثيراً لحلقات «ليه لأ» بعد النجاح الذي حققته عبر جزأين قام ببطولتهما أمينة خليل ومنة شلبي، حيث تطرح جانباً مما تواجهه المرأة من أزمات في المجتمع، وهو ما تؤكده نيللي: «الحلقات بعنوان (رجل البيت) وهي تناقش لماذا يقبل الابن زواج أبيه بعد الانفصال ولا يقبل بزواج أمه، وأجسد من خلالها شخصية (شيري)، وهي امرأة مطلقة ولديها ابن، تواجه أزمة كثير من النساء المطلقات في المجتمعات الشرقية التي ترفض زواج المطلقة وترحب بزواج الرجل المطلق».

ونفت نيللي فكرة تعمدها طرح قضايا المرأة أو الانحياز لها بعد نجاح مسلسل «فاتن أمل حربي»، قائلة: «الفيصل في أي عمل هو وجود سيناريو متكامل ومكتوب جيداً، وهو ما وجدته في سيناريو مريم نعوم، ومعي عدد كبير من الفنانين من بينهم، صلاح عبد الله، عايدة رياض، معتز هشام، أحمد طارق وإخراج نادين خان».


نيللي في إحدى لقطات مسلسل «فاتن أمل حربي»

وتترقب الفنانة بشغف كبير عرض مسلسل «روز وليلى»، الذي يجمعها بالنجمة يسرا للمرة الأولى، والذي يعد تجربة مختلفة تماماً، إذ يقوم على مشاركات عالمية في الكتابة والإخراج فهو من تأليف المؤلف البريطاني كريس كول، وإخراج أدريان شيرجولد، ومن إنتاج «إم بي سي» وتدور أحداثه في إطار تشويقي مثير مليء بالمغامرة و«الأكشن» والكوميديا السوداء، وتجسد نيللي ويسرا شخصيتي محققتين يتم التعاقد معهما للكشف عن عملية احتيال كبرى يجري التخطيط لها في مصر، مثلما تقول: «هو مسلسل كوميدي، دراما، أكشن، ويمثل تجربة جديدة كانت ممتعة للغاية، وأنتظر عرضه بفارغ الصبر خلال شهر يناير (كانون الثاني)، وطبعاً العمل مع يسرا ممتع لأقصى درجة، هي حبيبتي، جميلة ولطيفة في التمثيل، وعلى المستوى الإنساني أيضاً ولا يوجد مثلها في كم الحب والاهتمام بكل الناس».

وكانت نيللي قد بدأت قبل شهرين تصوير فيلم «ع الزيرو» أمام الفنان محمد رمضان، ومن تأليف مدحت العدل وإخراج محمد العدل، وتقول عنه: «صورنا خمسة أيام ثم توقفنا لأنني والفنان محمد رمضان بدأنا تصوير المسلسلات، وأحداث الفيلم تدور حول أب يبحث عن علاج لابنه المريض وأجسد من خلاله دور ممرضة تساعده خلال رحلة علاج ابنه، ومحمد رمضان فنان موهوب وملتزم يحب عمله».

وشاركت نيللي بعضوية تحكيم الأفلام الطويلة خلال الدورة الثانية لـ«مهرجان البحر الأحمر السينمائي»، وهي اللجنة التي ترأسها المخرج الأميركي أوليفر ستون، الذي تقول عنه: «شاهدت كل أفلامه الروائية، وبعض أفلامه الوثائقية وكان يعرض له فيلم «Nuclear” بالمهرجان، وضمت لجنة التحكيم سينمائيين بارزين مثل المخرجة التونسية كوثر بن هنية التي ترشح فيلمها (الرجل الذي باع ظهره) للأوسكار العام الماضي، كما ضمت الفنان الفلسطيني الكبير علي سليمان، وكذلك المخرج الجورجي (ليفان كوغواشفيلي)، الذي حصل على جائزة أحسن فيلم العام الماضي، لكن الأمر المثير أن أذواقنا بدت متوافقة من أول لقاء وحدثت ألفة سريعة بيننا، لاشك أن وجودي في لجنة التحكيم شيء ممتع لكنه مرهق، فقد كنت أشاهد بين ثلاثة وأربعة أفلام يومياً، بالتأكيد الفرجة على الأفلام متعة أكيد. ومنهجي في التحكيم الانحياز للفيلم الذي يخطف قلبي».

وتسجل نيللي كريم رأيها في الدورة الثانية للمهرجان قائلة: «حضرت افتتاح المهرجان في دورته الأولى، لكن في الدورة الثانية كنت موجودة من البداية حتى انتهائه، ولمست كم المشاريع والنجوم والتنوع الكبير في الأفلام، وأعمال مخرجين في أعمالهم الأولى، والتعرف على ثقافات مختلفة، كما أن هناك حضوراً جيداً للفيلم السعودي بالمهرجان الذي يمضي من نجاح إلى نجاح، وكان الفيلم السعودي (بين الرمال) جيداً جداً، فقد جمع بين الفيلم الفني والتجاري وتميز في الإخراج والتصوير والقصة، وبمستوى عالٍ من الأداء التمثيلي، أيضاً الفيلم التونسي (حرقة) للمخرج المصري لطفي ناثان، بالتأكيد كنت أحب أن أشارك بفيلم، لكنني أقدر الناس التي تشارك بأفلامها، لأنني كممثلة أدرك صعوبة أن يعمل الفنان فيلماً متميزاً تتكامل فيه عناصره الفنية كافة».


اختيارات المحرر

فيديو