قصي خولي ومحمد قيس: حوار الامتنان

حديث في الفن والإنسان وتقييم المراحل

قصي خولي ومحمد قيس... حديث في الإنسان والفن (المشهد)
قصي خولي ومحمد قيس... حديث في الإنسان والفن (المشهد)
TT

قصي خولي ومحمد قيس: حوار الامتنان

قصي خولي ومحمد قيس... حديث في الإنسان والفن (المشهد)
قصي خولي ومحمد قيس... حديث في الإنسان والفن (المشهد)

أغمض قصيّ خولي عينيه وعدَّد النِّعم: «أهلي، ابني، الصحة، العمل والإيمان». حين سأله محمد قيس عمّا ينقص، حلَّ صمت. فسَّر له أنه جراء التوق إلى كثير لم يتحقق، وهو يفكر من أين يبدأ. الغياب عن العائلة، الأصدقاء، الحب، الثقة، وبعض ما يفضّل إبقاءه بين أسرار القلب. افتتح الإعلامي اللبناني برنامجه «عندي سؤال» (المشهد) باستضافة اسم قلّما يطلّ. برَّر أفضلية التواري حين لا يكون لدى المرء ما يقوله. لنحو ساعتين، مرَّ الحديث على محطات في المهنة والإنسان.

حين شكر الضيف مُحاوِره في نهاية اللقاء، توقّف عند «النكش»؛ وهو تنقيب الأعماق وإيقاظ الذاكرة. بدءاً من «هل البال مرتاح؟»، وصولاً إلى جَمعة الرفاق وشغب البدايات. قيس، ورئيس تحرير البرنامج جورج موسى، باحثان عن الاختلاف. في السؤال وكيفية طرحه، وفي أناقة الحوار. شكرهما بالاسمين لإحساسه بأنه مُحتَضن، لا يُحشر في زاوية مُحرجة، ولا يسير في حقل ألغام. أطلق المواقف لأنه مرتاح، وخصَّ الحلقة بالسبق من دون أن يُزجّ بما لا يليق.

عاد صبياً بين أم وأربع فتيات، دلّلنه ومنحنه الدفء. حافظت الحلقة على حميمية الضيف وتركته يستعيد الصور: الجبل والبحر في قريته وأيام الشام العصية على النسيان. ليس مرتاحاً ما دام السوريون في الأصقاع، تؤلمهم البلاد. جرحُ الوطن تقابله عائلة شكّلت العوض. وإنْ سأل قيس، الآتي من أسرة لم تنجب الإناث، عن معنى الأخت، وهل هي سند أو «الهَمّ للممات»؟ كما تُلقِّن بعض المجتمعات، أجابه بأنّ الأخوات رفيقات وحنان ونعمة.

قصي خولي مع محمد قيس في لقاء بعد غياب (المشهد)

استوقفه سؤال «المرة الأولى»: الكف الأول، التمرّد الأول، الحب الأول، التحدّي الأول... عبَّرت ضحكة لم تغادر وجهه عن امتنان للدروس والمَفارق. أقرَّ بجدوى الندم، «فمَن لا يندم لم يخض التجارب». أخبر مُحاوِره عن حبيبة المدرسة وحيَل التقرُّب منها، وعمَّن حاول إطفاءه قبل الشُّهرة. تحدّث عن الفرص والرهانات، وذَكَر حاتم علي بالفضل. بين المغرم المُصاب بالخجل والتلميذ المنتفض على المنهج الدراسي، وثقَ قصيّ الممثل بالدرب. ورغم مقابلته ببعض الرفض، أثبت العكس: «أفرض احترامي بموهبتي، لا جراء أي دعم. هذا التحدّي الأول».

الجزء البديع في الحلقة هو قصيّ الإنسان. سُرَّ لهذه الاستعادة، ولإعلان أنه ابن أبيه، منه ينهل ويستمدّ الإلهام. أطلق اسمه على ابنه، لأنّ الوفاء نُبل. أما سؤال: «ماذا تعني لك كلمة بابا؟»، فأشعل تنهيدة: «الحب والأمان، وآمل أنني أحيطه بهما رغم المسافات».

غاب قصيّ خولي عن اللقاءات، وحملت عودته هذه الخلاصة: «أعتزّ بكل أخطائي. سقطتُ وفشلتُ، لكنهما دَرَجُ النجاح». تأثّر بفيديو استقبال ابنه له على المطار، هو المقيم في أميركا وقصيّ في الأسفار وحيث تنادي الأدوار. لمحه يكبُر بينما يخبره بما مرَّ وتعلَّم، وعن الخيارات الخطأ. يشاء للابن الاعتزاز بمساره، كما يعتز بإرث أبيه الصحافي وسمعته في عالم الحبر والقلم.

تفوح رائحة الضحكات المتصاعدة من الصور. واجهه قيس بكادر يقيم فيه مع تيم حسن وباسل خياط، ليعيده إلى أيام المعهد العالي والأحلام الكبرى. مراراً ذكّره أنه في دردشة والصحافي فيه لا يتدخّل إلا في حالات مُلحَّة. في الشأن الفني، سمح له بالظهور. أعطاه مقعده وكلَّفه طرح الأسئلة. حركش بهدوء ونقَّب باحترام. بقي كل ما هو مؤذٍ خارج الحوار.

قدَّر المنافسة وأعلى شأنها: «على مَن أمامك أن يكون قوياً، فيتغيّر كل شيء». شغبُ محمد قيس قابله ضيفه بانتباه، فردَّ على سؤال «لو جُمعتم بمسلسل، أنت وباسل خياط وتيم حسن، اسم مَن يسبق في ترتيب الشارة؟»، بالاعتراف بإشكالية المسألة ولعلها تقف وراء عدم المغامرة بهكذا مشروع ضخم.

المقابلة ملهمة، كرَّر ضيفها الدعوة إلى «تكبير الأحلام». فإنْ حصل المرء على مبتغاه خفُتت الجدوى؛ لذا، فتوسيع الحلم يُبقي معنى الأيام. حلَّ صمت حين سأله «ماذا بعد؟»، وردَّ بأنه سؤال صعب يطرحه على نفسه ولا يجد الجواب. الاحتمالات مفتوحة، والتأكيد الوحيد أنّ المهنة تسكنه وبها يتنفّس الحياة.

سجَّل عتاباً مبطّناً، ولم يُخفِ أنّ إنتاج جزء جديد من «2020»، بغيابه، يُسبب زعله. كشف عن بطلة إطلالته الرمضانية، دانييلا رحمة، مع «إيغل فيلمز»، ومرَّ على أدوار ومحطات، وعلى شارات وثنائيات. وإنْ دوَّر زوايا، حافظ على الصراحة، وما لم يقله بوضوح، مرَّره بين السطور. ردَّ على نقد مسلسل «وأخيراً» بتبرير ظروفه، ولم تَسْلم الدراما التركية المعرَّبة من ملاحظاته. يؤلمه الحسّ التجاري وتحوُّل الفن إلى سلعة، مع تأكيده على جهود واستثناءات.

كما بدأ، بعدّ النِّعم، ختم: «علّمتني الحياة الاستيقاظ كل يوم وشكر الله. أتطلّع على ما أملك وأعجز عن وصف الامتنان».


مقالات ذات صلة

تحقيق «صادم» يكشف اعتداءات على نساء في الجيش الفرنسي

يوميات الشرق الاعتداء على عسكريات يفجّر فضيحةً في فرنسا (أ.ف.ب)

تحقيق «صادم» يكشف اعتداءات على نساء في الجيش الفرنسي

رغم تحرُّر الخطاب النسائي بعد موجة «مي تو» للتنديد بالمتحرّشين، لم يتوقّع أحد أن تتعرّض عسكريات مدرَّبات لسوء معاملة من هذا النوع ويضطررن إلى السكوت.

«الشرق الأوسط» (باريس)
صحتك مشاهدة التلفزيون تؤثر سلباً على صحتك مع التقدم في العمر (رويترز)

كيف تؤثر مشاهدة التلفزيون على صحتك مع تقدمك في العمر؟

أكدت دراسة حديثة أن مشاهدة التلفزيون تؤثر سلباً على صحتك مع التقدم في العمر وأن استبدال نشاط بدني بها يرتبط بفرص أفضل بكثير للتمتع بشيخوخة صحية

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية يكرم الباحث إيهاب الملاح (اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا)

اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا يوصي بمسلسل عن الإمام «حسن العطار»

أوصى اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا بإنتاج مسلسل عن الإمام حسن العطار الذي تولى مشيخة الأزهر في النصف الأول من القرن التاسع عشر.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
صحتك فتاة تلعب لعبة على هاتفها الجوال أثناء استلقائها على العشب في مدريد 4 يوليو 2017 (رويترز)

كيف يمكن تقليص الوقت الذي يقضيه أطفالنا أمام الشاشات؟

أكدت دراسة حديثة أنه من خلال اتباع بعض القواعد يمكن للآباء النجاح في تقليص الوقت الذي يقضيه أطفالهم أمام الشاشات في المنزل.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
يوميات الشرق مذيعة الأعمال الرائدة زينة صوفان (الشرق الأوسط)

«اقتصاد الشرق مع بلومبرغ» تطلق «ويك إند القاهرة»

انطلق البرنامج الأسبوعي الجديد «ويك إند القاهرة»، الذي يُبثّ كل يوم سبت على «اقتصاد الشرق مع بلومبرغ»، وتُقدمه مذيعة الأعمال زينة صوفان.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

«ديزني» ترفع سقف التحدي مع جزأين جديدين من «موانا» و«إنسايد آوت»

فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)
فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)
TT

«ديزني» ترفع سقف التحدي مع جزأين جديدين من «موانا» و«إنسايد آوت»

فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)
فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)

كشفت شركة «ديزني» التي تواجه فترة مالية صعبة، النقاب عن أهم أعمالها المرتقبة، وبينها «موانا 2» و«إنسايد آوت 2»، خلال مهرجان «أنسي الدّولي لأفلام التحريك»، أحد أبرز الأحداث في هذا المجال. و«أنسي» هي بلدية فرنسية تقع في إقليم سافوا العليا التابع لمنطقة رون ألب جنوب شرقي فرنسا.

وأثار الإعلان عن الجزء الثاني من فيلم «إنسايد أوت» الذي حقق نجاحاً كبيراً في جزئه الأول وينتظره محبوه بفارغ الصبر، جولة تصفيق حار في القاعة الرئيسية للمهرجان التي عجّت بجمهور شاب ومطّلع وله ميل نقدي واضح.

واستغرق إنجاز الفيلم 4 سنوات من العمل، و«عشر نسخ مختلفة»، مع تضافر جهود 400 محترف، من بينهم 150 رساماً للرسوم المتحركة، ما يشكّل «أكبر فريق للرسوم المتحركة جمعته شركة (بيكسار) على الإطلاق في 28 فيلماً»، على حدّ تعبير المنتج مارك نيلسن، في مقابلة مع «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأراد مخرج الفيلم، كيلسي مان، أن تصاحب «مشاعر جديدة أكثر تعقيداً» بطلة القصة رايلي في مرحلة المراهقة التي يركّز عليها الفيلم، وهي الفترة التي مرّ بها هو نفسه «بصعوبة، مثل كثيرين». وعاشت الفتاة الأميركية في طفولتها مشاعر متضاربة يمتزج فيها الفرح والحزن والغضب والخوف والاشمئزاز. لكنها بعد سن البلوغ باتت يومياتها مزيجاً من القلق والملل والإحراج والغيرة، ما يقلب حياتها رأساً على عقب.

ويوضح المخرج لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، قائلاً: «أردت أن تخفت المشاعر القديمة بفعل المهارات والمعارف الخاصة بالمشاعر الجديدة». وكما الحال مع الجزء الأول من «إنسايد أوت»، استعانت استوديوهات بيكسار بخبراء في علم النفس. ويوضح مارك نيلسن أن «هذا ليس فيلماً وثائقياً أو علمياً، بل فيلم رسوم متحركة ونستمتع كثيراً بشخصياتنا، ولكن في الوقت نفسه نريد أن نبقى أقرب ما يمكن إلى المشاعر الحقيقية في طريقة تصرفها ورد فعلها».

ويثير العمل توقعات عالية لدى الجمهور، بعد نجاح الجزء الأول الذي حصل على جائزة أوسكار لأفضل فيلم رسوم متحركة في عام 2016. وعند طرحه، حقق العرض الترويجي لفيلم «إنسايد أوت» بجزئه الثاني 157 مليون مشاهدة. لكن تم تجاوز الرقم القياسي بعد بضعة أشهر، من خلال المقطع الدعائي لفيلم «موانا 2»، إذ شُوهد 178 مليون مرة خلال 24 ساعة، وفق أرقام «ديزني».

واجتذب العرض العالمي الأول، لأولى لقطات «موانا» بجزئه الثاني، حشداً كبيراً من رواد المهرجان. وقالت إليز بورجوا، الشابة العاملة في القطاع، البالغة 26 عاماً التي جاءت لتكتشف ما يحمله الفيلم المخصص لمغامرات الأميرة المستكشفة موانا: «كنت أتشوق لرؤية هذا».

وأضافت: «أنا من محبي ديزني، وأرى أن جودة القصص مخيبة للآمال بعض الشيء في السنوات الأخيرة، لكني مستمرة في متابعتي لهذه الأعمال لأن ديزني هي طفولتي، وهذا ما جعلني أرغب في العمل بمجال الرسوم المتحركة».

ديفيد ديريك، أحد مخرجي العمل، يَعِدُ المتابعين بأنهم سيشاهدون «فيلماً عائلياً»، مع «قصة ذات صدى عالمي»، متّصلة بـ«ما يربطنا بجمال الطبيعة» مثل الجزء الأول من «موانا» الذي صُوّر بعد دراسات في جزر المحيط الهادئ.

ويقرّ جيسون هاند، المشارك الآخر في الإخراج قبل بضعة أشهر من طرح الفيلم في نوفمبر (تشرين الثاني)، أنهم شعروا بضغط كبير، قائلاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «بالطبع سيكون من غير المسؤول عدم الشعور بالتوتر... بصراحة لأنه عمل ضخم ويعمل عليه الكثير من الأشخاص. وصنع أفضل فيلم ممكن مع أفضل فريق، هذه هي مهمتنا». وأضاف: «رئيس الشركة بوب إيغر، يحب هذا الفيلم ويريده حقاً أن يكون ناجحاً. ونحن نبذل قصارى جهدنا لتحقيق هذا الهدف».

ويعمل على الفيلم أكثر من 500 شخص، ونشر طاقم العمل إعلانات لتوسيع الفريق بغية إنجاز المهام المطلوبة في الوقت المحدد، فيما أوضحت شركة إنتاج الفيلم أنها «لا تتحدث عن الميزانية».