فاطمة عبد الله
صحافية وناقدة لبنانية تكتب في الفنون والثقافة. درست الإعلام والفلسفة في الجامعة اللبنانية، وعملت في صحيفة «النهار» لعشر سنوات قبل الانضمام في 2021 إلى «الشرق الأوسط»
يوميات الشرق «الكابتن» فؤاد شرف الدين «تستحق أجمل نهاية وتصفيقاً كبيراً»... (إكس)

«الكابتن» فؤاد شرف الدين يطوي حقبة من تاريخ الفنّ اللبناني

وصفته نقابة الممثلين بأنه «النجم الذي عشق لبنان حتى الرمق الأخير». حيَّد هذا الحبّ عن الواقع المُبكي؛ فنهبت المصارف أمواله، وظلَّ يكنُّه.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق سليم عساف بيَّن التمسُّك بالمستوى والحرص على المكانة (الملحق الإعلامي)

سليم عساف في «ليلة حب»: عطر الأغنية اللبنانية

حفل سليم عساف شكَّل وقفة مع متعة العلاقة بالأغنية اللبنانية، وفي آن، شكَّل ما يُشبه المراجعة لواقعها الراهن.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق المغامرون لأنّ المغامرة تستحق (إعلانات حفلات الصيف)

فنانون عرب في مهرجانات صيف لبنان يشاركونه إصراره

الفنانون العرب الوافدون للغناء في لبنان يشاركون شعبه إرادة التغلُّب على الأحزان. موسم الصيف المزدحم مقبلٌ على اشتعال الأمسيات. يَعِد الحاضرين بسلوى أوقاتهم.

فاطمة عبد الله (بيروت)
سفر وسياحة أخشاب مهجورة يحلو للزوّار تصويرها بجانب «صخرة عماد»... (الشرق الأوسط)

مزرعة الشوف اللبنانية... أخضر الطبيعة الساحر على مدّ النظر

وُعِد الذاهبون في رحلة نحو مزرعة الشوف بعمق الطبيعة اللبنانية بأنّ الطقس سيتقلّب، وقد تتواطأ الغيوم مع بعض المطر لحجب الشمس التي تُجمِّل المشاوير، وتبرد الهواء

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق أعضاء لجنة التحكيم يكرّمون المميّزين (الجهة المنظِّمة)

أطفال لبنان... تحية «تكريم» ومزاد خير

شكَّل دعم الأطفال هدف الحفل النبيل ولحظته المؤثّرة. أرادت «تكريم» الإضاءة على الطفولة المقهورة بالنقص أو الإجحاف أو لا عدالة الجغرافيا.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق في لبنان رفع كثيرون الصلاة لشفائه (صور إيلي مرعب)

إيلي مرعب... صحافي لبناني يعاند الامتحان الصعب

الغد ليس في اليد. هذه قناعة المتعقّلين في حياة دولابها دوّار. يسير الصحافي إيلي مرعب بهذا الزهد نحو أيامه المقبلة؛ وهو المولود من نضج التجربة ومرارة الاختبار.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق الجانب الآخر للصورة المرتكزة على مأساة شخصية جداً (محمد سالم)

جمانة الزين خوري لـ«الشرق الأوسط»: حتى أفضل الصور لا تُنهي الحرب

أدّى محمد سالم عمله بشكل جيّد وسط أصعب ظرف. هكذا يفعل المصوّرون، ولا يمكننا طلب المزيد منهم. يمكنهم فقط إظهار حقيقة ما يحدث كما يرونها من خلال عدساتهم.

فاطمة عبد الله (بيروت)
مذاقات الشيف الفرنسي أوليفييه غوجيون (حسابه الشخصي)

«اللحظة السعيدة» تجسّدها نكهة بطعم «القرية» في وسط بيروت

لـ11 عاماً اتّخذ «فيلا كلارا» بجدرانه الزرقاء من منطقة مار مخايل البيروتية مقرّه قبل أن يفرض الانفجار انتقاله إلى شارع آخر. في «قرية الصيفي» المجاورة

فاطمة عبد الله (بيروت )