«مال القبان»: قسوة المصائر السورية بعد الحرب

دراما متفوّقة تحاكي الأثمان المدفوعة والإثم العميق

بسام كوسا بأداء يرفعه إلى القمة (إكس)
بسام كوسا بأداء يرفعه إلى القمة (إكس)
TT

«مال القبان»: قسوة المصائر السورية بعد الحرب

بسام كوسا بأداء يرفعه إلى القمة (إكس)
بسام كوسا بأداء يرفعه إلى القمة (إكس)

لولا الخشية من حسم التصنيف المُبكر، لأمكن القول إنّ المسلسل السوري «مال القبان» هو المفضَّل والأفضل بين ما شاهدناه في رمضان. يقدّم حكاية متّقدة، بقيادة شخصيات من لحم ودم، وبإطار بصريّ ناضج. سردُه هادئ، يُدرك فنّ زجّ الحدث المُحرِّك في اللحظة المناسبة للدفع إلى الأمام. بارزٌ في التعامل مع الأشياء وظلالها، فيُبيّن التداعيات من الأفعال المباشرة، والمآلات الإنسانية تحت تأثير الظرف والتقلّبات.

عالم سوق الخضراوات مفتوح على مصراعيه، تكشف خفاياه نجاسة الطباع، والنفس الطمّاعة، والعين الجائعة. كبيراه تُحرّكهما ثارات قديمة طابعُها شخصي: «أبو عمار الجبر» (نجاح سفكوني بأداء بارع) المُسمَّى السوق «سوق الجبر»، تيمّناً بعائلته المُمسِكة بالكار أباً عن جد، و«نعمان الزير» (بسام كوسا) الآتي إلى هذا العالم المشرَّع على النهش، بالمصادفة. إعجاب «أبو عمار» بوالدة «نعمان» وتودّده إليها من دون عقد ارتباط رسمي، ترك في الابن ندبة عمّقتها المنافسة. كبُر «نعمان» وتملَّك في السوق، وكبُرَت شراهة الداخل والرغبة في أكل الأخضر واليابس.

مصالح الكبار حين تلتقي... نجاح سفكوني وبسام كوسا (إكس)

ناس السوق على حدَّي سكين، وبين التاجر و«العتّال» مفارقات طبقية واقتصادية تبلغ ذروتها بوصف «جرذان» على لسان «نعمان» تعليقاً على إضراب عمالي يُطالب بتصحيح المعيشة. لكنّ المُتلاعب بالأسعار، وممتهن الغشّ بتغيير دوزنة الميزان، يخضع صاغراً لمَن يفوقه جبروتاً، متمثَّلاً بالسلطة الأمنية. تأتي الأوامر بإسكات المُضربين، مراعاةً لمصالح أسياد المال، لتكون النهاية حزينة حين يُشتَرى الجائع بكذبة، والبسطاء بوعود لن تُبصر النور.

بسام كوسا بشخصية تُبرز موهبة لامعة (إكس)

«سوق الجبر» مساحة مثيرة للاكتشاف، يتميّز نصّ الكاتبين علي وجيه ويامن الحجلي باختراق طبقاتها وتعرية مكنوناتها، فيقدّمان أمام كاميرا المخرج سيف سبيعي مادة درامية عنوانها الإنسان الخاضع للظروف، والمجني عليه لمجرّد أنه ضحية الأماكن. فمن خلال شخصية «أبو الرموش» مثلاً (أداء متفوّق لسليمان رزق)، يحدُث الإسقاط على واقع الشباب السوري المتشظّي بعد الحرب، لتبلغ الاختزالات ذروة أخرى تُمثّلها شخصية «رغد» (سلاف فواخرجي)، الخارجة من السجن لمشاركتها في تنظيم مُعارِض، حين يتبيّن أنّ المآسي لا تنتهي بمجرّد العفو، فتداعياتها طويلة الأمد، وترافق المرء حتى بعد «الإفراج» عنه وتركه في سبيله.

سلاف فواخرجي تتنازل عن الجمال من أجل الشخصية (إكس)

«أبو الرموش» بيُتمه، وتسوُّس أسنانه، وتنظيمه ما يشبه «العصابة»، تكثيفٌ لواقعية عمل لا مكان فيه للشخصية العَرَضية. جَهْله بأصله، وتمضيته الأيام بلياليها في السوق، يُبيّنان قسوة الحال على الفئات الشابة، وورطة الظرف الاجتماعي حين يُخيِّر بين المُرّ والأمَرّ. «يقظته» بعد منام يُظهر طيف والدٍ لا يعرف حتى اسمه، وقراره «البدء من جديد»، نافذة أمل شبابية يُخشى ألا تُسدَّ على الفور.

بهذه المرارة، تسير شخصية «جاويش» (ملهم بُشر بأداء متألق) إلى ذروة اليأس الإنساني، متمثَّلاً بأشدّ أنواع التخلّي بشاعةً؛ فيترك ولدَيْه أمام ميتم حين لا يملك ثمن رغيف يُسكت جوعهما. يترافق ذلك مع الإضاءة على آفات اجتماعية مُدمِّرة مثل القمار، وسط تسيُّد سلطان المال، وتحكُّم المتموّلين بمَن لا حول لهم، فنرى تحصيل الدَّيْن بالعنف على وَقْع أغنيات أم كلثوم.

للمسلسل (إنتاج إيبلا) سقفٌ عالٍ من دون الإشارة طوال الوقت إلى الأشياء بالإصبع. للتلميح والإسقاطات أيضاً قيمة فنية. وأمام حقيقة أنّ الجميع تقريباً خاسر، حتى أصحاب «الجاه»، تُختَزل المصائر السورية بعد الحرب. أسياد المال، بينهم «أبو عمار»، يدفع الثمن بأولاده (فادي الشامي بأداء لافت لشخصية عمار)، كما أثمان يدفعها «نعمان» بخوفه من الفضيحة ومراكمة مزيد من الطامعين بإسقاط عرشه.

الكاتب والممثل يامن الحجلي من ثوابت الموسم الرمضاني (حسابه الشخصي)

الخسائر تشمل الباحثين عن طيّ الصفحة، بينهم روبين عيسى بشخصية «حنين» المغلوبة على أمرها، كأنْ لا مفرّ من جرّ الماضي إلى الحاضر. عودة سيف سبيعي بشخصية «ماجد» إلى حياة «رغد» بعد غياب، هي الأخرى تصطدم بالتعثّر. لا شيء يبقى على حاله، وثمة دائماً ما يُنغّص. حتى القاضي «فارس» (خالد القيش) حين يُرغَم على الاختيار، يدوس على قلب ليكسب آخر، ويسير نحو «سعادته» مُعمِّقاً تعاسة غيره. الضرائب تبحث عمَن يدفعها وشخصيات، بمَن فيهم «نوارة» (حلا رجب) مبتورة الأمومة، وشقيقها «همام» (المُصرّ على التمثيل رغم رخاوة موهبته؛ لا خيار أمامها سوى التسديد وفق مبدأ أنّ الساقي سيُسقى بالكأس عينها، وإنْ طال الزمن.

اللبنانية ختام اللحام تؤدّي شخصية «أم نعمان» بتألق (إكس)

وسط هذا كلّه، تلمع فكرة «التطهُّر» وسط سياق يطفح بالإثم. فـ«نعمان الزير» لا يتردّد في إبرام الصفقة، والتلاعب بالميزان، وتجنيد أولاده لخدمة مخطّطه، ومع ذلك ينظّف حمّام المسجد «تكفيراً» لذنوب بالجملة. يشدّد الكاتبان على مشهدية «غسل الداخل» في مسلسلَيهما «مال القبان» و«ولاد بديعة»، فنرى الإنسان هشاً رغم تجبُّره، بدمعه المُتساقط في لحظات الخشوع، وابتهالاته التي تطويها زحمة اليوم التالي.

يَلمح «خير الزير» للمرة الأولى صورته الحقيقية مشوَّهة، حين يتدخّل والده طرفاً ضدّه في خلاف الأخوة بسبب المال. كاد انقطاع رابط الدم أن يفضح علاقتهما المبنية على الاتجار بالضمائر. يامن الحجلي يؤدّي الشخصية بمهارة، ويثبت حضوراً رمضانياً يصبح من الثوابت. كل ما في المسلسل مُتقَن وبارع: الممثلون جميعاً، والنصّ، والإخراج العابق بالتفاصيل. لا تخشى سلاف فواخرجي المسّ بجمالها حين تتطلّب الشخصية، فتطلّ بالشيب يغزو الرأس. بسام كوسا في القمة، وختام اللحام بمكانة المتفوّقين. الراحل محمد قنوع أدّى بشطارة شخصية «مياس» قبل موته الخاطف.


مقالات ذات صلة

سامر البرقاوي لـ«الشرق الأوسط»: هاجسي فكريّ قبل أن يكون إنتاجياً

يوميات الشرق وحدها الثقة بمَن يعمل معهم تُخفّف الحِمْل (صور المخرج)

سامر البرقاوي لـ«الشرق الأوسط»: هاجسي فكريّ قبل أن يكون إنتاجياً

ينظر المخرج السوري سامر البرقاوي إلى ما قدَّم برضا، ولا يفسح المجال لغصّة من نوع «ماذا لو أنجرتُ بغير هذا الشكل في الماضي؟»... يطرح أسئلة المستقبل.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق تعبُ مصطفى المصطفى تجاه أن يكون الدور حقيقياً تسبَّب في نجاحه (صور الفنان)

مصطفى المصطفى: ننجح حين نؤدّي الدور لا وجهات نظرنا

اكتسبت الشخصية خصوصية حين وضعها النصّ في معترك صراع الديوك. بمهارة، حضن الديك ومنحه الدفء. صوَّره مخلوقاً له وجوده، ومنحه حيّزاً خاصاً ضمن المشهد.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق كاميرا السوري أحمد الحرك تألّقت في «تاج» وتحلم برونالدو

كاميرا السوري أحمد الحرك تألّقت في «تاج» وتحلم برونالدو

بين الوجوه ما يُنجِح الصورة من المحاولة الأولى، وبينها غير المهيّأ للتصوير. يتدخّل أحمد الحرك لالتقاط الإحساس الصحيح والملامح المطلوبة.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق الفنان المصري دياب حمل السلاح من أجل «مليحة» (الشرق الأوسط)

دياب: لن أجامل أحداً في اختيار أدواري

أكد الفنان المصري دياب أنه وافق على مسلسل «مليحة» ليكون بطولته الأولى في الدراما التلفزيونية من دون قراءة السيناريو، وذكر أنه تعلّم حمل السلاح من أجل الدور.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق استلهمت الكثير من نجمي العمل بسام كوسا وتيم حسن (إنستغرام)

فايا يونان لـ«الشرق الأوسط»: الشهرة بمثابة عوارض جانبية لا تؤثر عليّ

تابعت فايا يونان دورها على الشاشة الصغيرة في مسلسل «تاج» طيلة شهر رمضان. فكانت تنتظر موعد عرضه كغيرها من مشاهديه.

فيفيان حداد (بيروت)

لإجازة عائلية من دون مشكلات... ضع 7 حدود قبل السفر وخلاله

السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
TT

لإجازة عائلية من دون مشكلات... ضع 7 حدود قبل السفر وخلاله

السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)

حتى أجمل التجارب في الأماكن الخلابة يمكن أن تنهار أمام الخلافات العائلية، فكيف يمكن الاستمتاع بيوم مشمس على الشاطئ عندما يتعين عليك التوسط في السلام بين إخوتك البالغين، أو أمك وأبيك، أو حل خلاف أولادك مع أولاد أختك مثلاً؟

يمكن القول إن جميع الإجازات تأتي مع أشكالها الخاصة من التوتر، ولكن هناك شيئاً ما يتعلق بالسفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص، وفقاً لتقرير موقع «هاف بوست».

لذلك، فإن وضع الحدود يمكن أن يساعد.

قالت راشيل غولدبيرغ، مؤسسة مركز علاج راشيل غولدبيرغ في لوس أنجليس، إن «وضع حدود لقضاء الإجازة مع العائلة أمر بالغ الأهمية لأنه يساعد في إدارة ومواءمة التوقعات، مما يضمن مراعاة احتياجات ورغبات كل شخص».

قد يبدو الأمر بمثابة خطوة مكثفة لمجرد قضاء إجازة بسيطة، لكن غولدبيرغ أوضحت أن الحدود «تساعد في الحفاظ على احترام التفضيلات الفردية، ومنع الاستياء، وتعزيز جو متناغم، حيث يمكن للجميع الاستمتاع بالتجربة».

وبعبارة أخرى، يمكن أن يكون وضع حدود في الواقع وصفة لقضاء عطلة مثالية.

عزز ذكرياتك السعيدة من خلال وضع حدود واضحة للمساحة الشخصية والميزانيات والتوقعات الأخرى قبل السفر مع أحبائك. سيساعد هذا على ضمان حصول الجميع على ما يريدون من الرحلة بطريقة تتسم بالمحبة والاحترام. فكيف يمكن القيام بذلك:

قبل السفر

1 - تحدث عن المال

قد يكون الأمر غير مريح في البداية، لكن الاتفاق على الميزانية يجب أن يتم قبل إجراء أي حجوزات.

إذا كنت تقوم بتقسيم تكلفة استئجار منزل أو اتخاذ قرار بشأن فندق، فيجب أن يناسب السعر الجميع. وينطبق الشيء نفسه على حجوزات المطاعم وتذاكر المتنزهات وأي أحداث أخرى مخطط لها.

وقالت ناتالي روسادو، مؤسسة ومالكة تامبا كونسلينغ بليس في فلوريدا، إن مناقشة الميزانية مقدماً «يمكن أن تمنع سوء الفهم والضغوط المالية. اتفق على كيفية تقاسم النفقات وما هو الحد الإجمالي للإنفاق».

واقترحت غولدبيرغ إشراك جميع أفراد الأسرة في اتخاذ القرار الخاص بالرحلة، لضمان «المسؤولية المشتركة».

وقالت: «ربما يمكنك استضافة اجتماع عائلي لتحديد حدود الإنفاق بوضوح لجوانب مختلفة من الرحلة، مثل تناول الطعام والإقامة والأنشطة». و«بهذه الطريقة، لن يشعر أحد بأنه مستبعد».

2 - أهداف الرحلة

يفكر الناس في الإجازات بطرق مختلفة، وتعكس خططهم ذلك. وفقاً لتشانينغ ريتشموند، وهي معالجة مرخصة للزواج والأسرة في خدمة العلاج عبر الإنترنت «أوكتاف»: «عندما تضع خططاً، فأنت لا تخطط فقط لما تريد القيام به، بل تخطط لما تريد أن تشعر به وما تريد. للتجربة».

على سبيل المثال، قد يرغب بعض الأشخاص في البحث عن المغامرة في الإجازة، بينما يخطط آخرون للقيام بأنشطة أكثر هدوءاً وتجديداً للنشاط. وأوضحت أن «مثل أشياء كثيرة في الحياة، غالباً ما تكون هذه التوقعات والنوايا غير معلن عنها، ولا تصبح واضحة حتى يتصاعد الموقف».

للمساعدة، توصي ريتشموند بأن يقوم الجميع بالتعبير عن أنشطة و / أو أهداف محددة يرغبون في القيام بها أو تحقيقها في الإجازة.

3 - نقاش بشأن الأطفال

يمكن للأطفال أن يجعلوا أي إجازة أكثر متعة، وأكثر تعقيداً، إذا كان هناك عدد أكبر من الأشخاص حولهم. أوقفوا الصراع قبل أن يبدأ من خلال إجراء مناقشة صريحة حول الأطفال قبل أن تغادروا.

وأوصت روسادو بالتأكد من أن جميع البالغين على المبادئ نفسها عندما يتعلق الأمر بالقواعد والعواقب بالنسبة للأطفال، بما في ذلك من يُسمح له بتأديب من، وكيف (إذا سُمح لأي شخص آخر بالتأديب على الإطلاق). الأمر نفسه ينطبق على التفضيلات والقواعد: إذا كنت تفضل أن يكون وقت النوم في ساعة معينة، فتأكد من أن أهلك أو إخوتك يعرفون ذلك.

وإذا كنت تريد من الأشقاء الأكبر سناً أن يساعدوا إخوانهم وأخواتهم الأصغر سناً، اقترحت غولدبيرغ تقديم حوافز مثل وقت إضافي أمام الشاشة أو مكافآت. إنها عطلة، قبل كل شيء.

4 - فواصل الجدول الزمني

يدور السفر حول الانتقال من نشاط إلى آخر، لذلك من المهم أن تقرر مسبقاً متى سيحصل الجميع على استراحة من الأنشطة ومن بعضهم البعض.

وقالت غولدبيرغ إن الأطفال الصغار على وجه الخصوص معرضون «للإرهاق والإفراط في التحفيز، وأقترح منحهم وقت راحة منتظماً لمنع الانهيارات والصراعات».

لكن الأطفال ليسوا الوحيدين الذين يحتاجون إلى إعادة الشحن. وشجعت روسادو الجميع على أخذ مساحة شخصية أثناء الرحلة، سواء كان ذلك يعني المشي أو قراءة كتاب أو مجرد الاستراحة في غرفتك بمفردك.

وقالت: «خططوا واتفقوا على فترات التوقف حيث يمكن للجميع القيام بأشيائهم الخاصة، هذا يمكن أن يمنع الإرهاق ويقلل من احتمالية الصراعات الناشئة عن قضاء الكثير من الوقت معاً».

أثناء الرحلة

5 - صانع القرار

يجب عليك أنت وعائلتك اختيار شخص واحد ليكون صانع القرار. وبحسب روسادو «يجب إيصال تفضيلاتك بوضوح والاستماع إلى الآخرين» عند اتخاذ قرار بشأن نشاط ما أو مطعم.

إذا لم ينجح ذلك، قالت غولدبيرغ، إنه يجب العثور على أماكن بها العديد من الخيارات لإرضاء الجميع.

6 - كن مرناً

السفر مع أشخاص آخرين هو كل شيء عن التسويات. من أجل تحقيق الانسجام في رحلتك، شجعت روسادو على الاعتراف بتفضيلات الآخرين واحترامها والتحلي بالمرونة قدر الإمكان لصالح المجموعة.

7 - ابق هادئاً

حتى مع التخطيط الشامل، يمكن أن تسوء الأمور أثناء الرحلة. إذا وجدت نفسك في منتصف لحظة ساخنة، تقترح ريتشموند التوقف مؤقتاً والقيام بتمرين التنفس السريع.

وإذا طرح شخص ما موضوعاً لا ترغب في معالجته، أو حثك على طرح أسئلة جارحة، اقترحت غولدبيرغ أن تخبره بما يلي: «أنا أقدر اهتمامك، لكنني أفضل الحفاظ على خصوصية هذا الجزء من حياتي في الوقت الحالي».

وعندما يفشل كل شيء آخر، ذكرت ريتشموند أن كلمة «لا» هي جملة كاملة.