أحمد زاهر لـ«الشرق الأوسط»: تجسيد أدوار الشر مسألة معقدة

اعتبر كُره الجمهور لشخصية «فتحي» في «البرنس» شهادة نجاح

الفنان أحمد زاهر
الفنان أحمد زاهر
TT

أحمد زاهر لـ«الشرق الأوسط»: تجسيد أدوار الشر مسألة معقدة

الفنان أحمد زاهر
الفنان أحمد زاهر

قال الفنان المصري أحمد زاهر، الذي لفت الأنظار إليه بشدة بعد دور «فتحي» الشرير بمسلسل «البرنس» الذي يجري عرضه حالياً ضمن ماراثون دراما رمضان، إن دوره بالعمل معقد جداً وصعب، وأكد في حواره مع «الشرق الأوسط» أن المخرج محمد سامي مخرج «البرنس» كان وراء قبوله المشاركة في العمل، بعدما رشحه لهذا الدور عندما كان مجرد فكرة، قائلاً: «أعجبت للغاية بفكرة المسلسل، وشخصية (فتحي) الشريرة التي اتفقت على شكلها النهائي مع المخرج محمد سامي، الذي أثق فيه للغاية، بعدما قدمت معه عدة أدوار ناجحة من قبل عبر مسلسلات (حكاية حياة) و(كلام على ورق)، ويجمعني به ثقة وتفاهم متبادل، وهو مخرج تفكيره أقرب للعالمية، ويستحيل أن يستعين بالفنان في نفس الدور أو الشخصية التي نجح فيها من قبل، لذلك قبلت هذا التحدي وحضرت جيداً للدور».
ويقول زاهر، «رغم أن البعض قد يظن أن شخصية (فتحي) سهلة، لكنها في الحقيقة مركبة وصعبة للغاية، لأن كل انفعالات وأحاسيس الشخصية داخلية، فعليه في أغلب الأوقات أن يظهر هادئاً، رغم أن بداخله ثورة وشر كبيرين، ويدبر المكائد ويقود إخوته بسهولة، لإقناعهم بهذا الشر، فالشخصية نفسية جداً، وقد استغرقت وقتاً طويلاً في إعدادها، حتى مظهرها الخارجي مختلف من حيث قصة الشعر وطريقة المشي والتعامل مع الآخرين».
زاهر الذي ظهر كضيف شرف في مسلسل «ولد الغلابة» بموسم رمضان الماضي، يرى أن تجسيد أدوار الشر سلاح ذو حدين، ويقول: «الشرير لا بد أن يكرهه الجمهور، لذلك أتمنى أن يكره المشاهدون شخصية فتحي، فأنا شخصياً عندما أشاهده على الشاشة أشعر بكره شديد تجاهه بسبب تصرفاته وتفكيره، ولو كره الجمهور فتحي فهذا نجاح لي». مؤكداً أنه لم يشعر بالقلق تجاه تجسيد هذه الشخصية الشريرة لأنه ليس وجهاً جديداً ويتمتع برصيد وثقل وثقة لدى الجمهور، فلو كنت وجهاً جديداً لتخوفت تماماً من أدائها، فالجمهور الذي شاهدني في كافة الأنماط والشخصيات يعي جيداً طبيعتي كممثل، لذلك أنا هنا أراهن على وعي الناس وثقتهم بي».
وذكر أحمد زاهر أن اللمحة الكوميدية في دوره، خصوصاً في المشاهد التي تجمعه بالفنانة روجينا، كانت مقصودة، قائلاً: «هذه الكوميديا كانت مقصودة طبعاً، ولكنها كانت تلقائية وطبيعية تبعاً للمواقف نفسها، فليس شرطاً أن أطلق (إفيه) أو نكتة كي أضحك الجمهور، ولكن الحوار بيني وبين روجينا كان عادياً وجاداً للغاية ولكن تخللته مواقف مضحكة، وقد تعمد المخرج محمد سامي هذه التلقائية كي تخرج المشاهد في أفضل صورة ممكنة وكي لا نتهم بالافتعال، وكانت هذه الكوميديا مقصودة للتخفيف من وطأة شر الشخصيتين، فقد أردنا إخراجهما كأشخاص طبيعيين، فليس هناك إنسان شرير بشكل تام، أو طيب أيضاً بشكل كامل، ولكن أي إنسان يحمل بداخله النوعين بمقادير متباينة، ففي حياتنا العادية نتعامل مع أشخاص غير أسوياء نفسياً وأشرار رغم أن شكلهم الخارجي عادي ومطمئن».
ونفى زاهر أن يكون سبب قبوله لدور «فتحي» هو أنه الند الرئيسي للبطل، وقال: «ظهرت من قبل في مسلسلات من بطولتي الشخصية مثل مسلسل (الحالة ج) بالاشتراك مع حورية فرغلي، فضلاً عن أنني بذلت مجهوداً كبيراً في مشواري الفني وقدمت أدواراً كبيرة مثل دور (فرج) في مسلسل «كلام على ورق»، والذي حصد نحو 10 جوائز، وبالتالي شخصية (فتحي) لم أقبله لأنه الند الرئيسي، ولكن لأن موضوع المسلسل بالفعل رائع ومكتوب باحترافية شديدة، وأنا لدي قناعة أؤمن بها وهي أنه ليس مهماً للفنان أن يكون اسمه مكتوباً في البداية، ولكن المهم أن يكون بطلاً في دوره ويقدمه بنجاح».
وعلق على مدح الجمهور له بوصوله لمرحلة كبيرة من النضج الفني قائلاً: «كل ما أعرفه أنني أعددت جيداً لشخصية فتحي من كل النواحي الشكلية والنفسية وتعايشت مع تاريخه، ثم اجتهدت في تقديم الدور على الشاشة بعين مخرج مهم وذكي، وأشكر كل من قال ذلك، وأحمد الله على ثقة الجمهور في، وخصوصاً أنهم يعلمون أنني أركز جيداً في اختيار الأدوار ولا أكرر ما قدمته من قبل ولا أقبل أي شخصية لا تدفعني خطوة للأمام، ومن أجل هذه الأسباب فلم أقدم أي عمل درامي طوال العامين الماضيين باستثناء ظهوري كضيف شرف في مسلسلي (ولد الغلابة) و(رحيم)». واعتبر زاهر أن نجاحه في دور «فتحي» قد عوضه عن الغياب خلال العامين الماضيين، في الوقت الذي لا ينكر فيه أن ظهوره كضيف شرف، حقق له ردود إيجابية على الـ«سوشيال ميديا»، خصوصاً شخصية «جمال لبة» في مسلسل «ولد الغلابة»، «رغم أنني قدمتها من دون الحصول على أجر».
واختتم حديثه بكشف أسباب ابتعاده عن السينما في السنوات الأخيرة قائلاً: «كل الأدوار والأعمال التي عرضت علي لا ترقى لمستوى تقديمها أصلاً، فلا يصح بعد أن نجحت في أدوار مهمة أن أجازف باسمي في أفلام مقاولات حتى لو كنت البطل الرئيسي، وللأسف الأمر ليس في يدي، ووجودي بالسينما مرهون بالمعروض علي ومدى جودته».


مقالات ذات صلة

سامر البرقاوي لـ«الشرق الأوسط»: هاجسي فكريّ قبل أن يكون إنتاجياً

يوميات الشرق وحدها الثقة بمَن يعمل معهم تُخفّف الحِمْل (صور المخرج)

سامر البرقاوي لـ«الشرق الأوسط»: هاجسي فكريّ قبل أن يكون إنتاجياً

ينظر المخرج السوري سامر البرقاوي إلى ما قدَّم برضا، ولا يفسح المجال لغصّة من نوع «ماذا لو أنجرتُ بغير هذا الشكل في الماضي؟»... يطرح أسئلة المستقبل.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق تعبُ مصطفى المصطفى تجاه أن يكون الدور حقيقياً تسبَّب في نجاحه (صور الفنان)

مصطفى المصطفى: ننجح حين نؤدّي الدور لا وجهات نظرنا

اكتسبت الشخصية خصوصية حين وضعها النصّ في معترك صراع الديوك. بمهارة، حضن الديك ومنحه الدفء. صوَّره مخلوقاً له وجوده، ومنحه حيّزاً خاصاً ضمن المشهد.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق كاميرا السوري أحمد الحرك تألّقت في «تاج» وتحلم برونالدو

كاميرا السوري أحمد الحرك تألّقت في «تاج» وتحلم برونالدو

بين الوجوه ما يُنجِح الصورة من المحاولة الأولى، وبينها غير المهيّأ للتصوير. يتدخّل أحمد الحرك لالتقاط الإحساس الصحيح والملامح المطلوبة.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق الفنان المصري دياب حمل السلاح من أجل «مليحة» (الشرق الأوسط)

دياب: لن أجامل أحداً في اختيار أدواري

أكد الفنان المصري دياب أنه وافق على مسلسل «مليحة» ليكون بطولته الأولى في الدراما التلفزيونية من دون قراءة السيناريو، وذكر أنه تعلّم حمل السلاح من أجل الدور.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق استلهمت الكثير من نجمي العمل بسام كوسا وتيم حسن (إنستغرام)

فايا يونان لـ«الشرق الأوسط»: الشهرة بمثابة عوارض جانبية لا تؤثر عليّ

تابعت فايا يونان دورها على الشاشة الصغيرة في مسلسل «تاج» طيلة شهر رمضان. فكانت تنتظر موعد عرضه كغيرها من مشاهديه.

فيفيان حداد (بيروت)

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
TT

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)

أعلنت «مؤسسة البحر الأحمر السينمائي» عرض فيلم «نورة» في صالات السينما السعودية والعالمية بتاريخ 20 يونيو (حزيران) المقبل، بعد نجاحه اللافت خلال الدورة الـ77 لـ«مهرجان كان السينمائي» مؤخراً. كان الفيلم قد عُرِض، الخميس، ضمن قسم «نظرة ما» بـ«مهرجان كان»، بوصفه أول عمل سعودي يتمكن من الوصول إلى قائمته الرسمية، وينافس في مسابقته المرموقة، محققاً إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية، على يد مخرجه توفيق الزايدي، وبطولة كل من ماريا بحراوي، ويعقوب الفرحان. وشهد إقبالاً جماهيرياً واسعاً، حيث نفدت تذاكره خلال ساعات قليلة، مما يؤكد إعجاب النقاد والجمهور على حدٍّ سواء.

بوستر فيلم «نورة»

وصُوِّر الفيلم بالكامل في مدينة الفن والتاريخ «العُلا»، شمال غربي السعودية، وتكون طاقم العمل بنسبة 40 في المائة من السعوديين، في إشارة واضحة للدعم الكبير الذي تحظى به الصناعة السينمائية محلياً. ويُقدم تجربة سينمائية درامية فريدة تدور أحداثها بقرية صغيرة في تسعينيات القرن العشرين، حيث تلتقي الفتاة الحالمة نورة، الفنان نادر الذي تخلى عن شغفه بالرسم ليعلم أطفال القرية. وعُرض العمل، المدعوم من «صندوق البحر الأحمر للسينما»، للمرة الأولى عالمياً في الدورة الثالثة لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي بجدة، ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وحصد خلالها جائزة أفضل فيلم سعودي برعاية «فيلم العُلا».

«نورة» هو أول فيلم سعودي طويل يُصوَّر في العلا (الشرق الأوسط)

وتؤكد المؤسسة التزامها بدعم السينما العربية وإبرازها على الصعيد العالمي، حيث تقدم عبر برامجها المتنوعة؛ كـ«صندوق البحر الأحمر» و«سوق البحر الأحمر» و«معامل البحر الأحمر» فرصاً مميزة لصناع الأفلام العرب لتطوير مشاريعهم وعرضها على جمهور عالمي، بما يسهم في تعزيز مكانتها على الساحة العالمية، وفتح آفاق جديدة للمواهب.