غادة عادل لـ«الشرق الأوسط»: أراهن على الكوميديا

عدّت عرض فيلمين لها بموسم الصيف «مجرد صدفة»

قدمت شخصية {جمالات} المرأة الشعبية الساذجة المحبة لزوجها والغيورة عليه (حسابها على إنستغرام)
قدمت شخصية {جمالات} المرأة الشعبية الساذجة المحبة لزوجها والغيورة عليه (حسابها على إنستغرام)
TT

غادة عادل لـ«الشرق الأوسط»: أراهن على الكوميديا

قدمت شخصية {جمالات} المرأة الشعبية الساذجة المحبة لزوجها والغيورة عليه (حسابها على إنستغرام)
قدمت شخصية {جمالات} المرأة الشعبية الساذجة المحبة لزوجها والغيورة عليه (حسابها على إنستغرام)

قالت الفنانة المصرية غادة عادل إن عرض فيلمين لها خلال موسم الصيف السينمائي الحالي مجرد صدفة، مؤكدة في حوارها مع «الشرق الأوسط» أنها صورت فيلم «البطة الصفرا» منذ شهور، لكن عرضه تأجل مرات عدة، ليتزامن مع عرض فيلم «مرعي البريمو» الذي تلعب بطولته أمام محمد هنيدي، معبرةً عن سعادتها بالعمل مجدداً معه بعد سنوات من الابتعاد، مشيرة إلى أنها تشعر بالارتياح والثقة في العمل مع نجوم جيلها.

بين «جمالات» المرأة الشعبية الساذجة المحبة لزوجها تاجر البطيخ، والغيورة عليه في فيلم «مرعي البريمو»، و«رشا» اللصة التي تخطط وتنفذ السرقات وتقوم بتهريب المخدرات في «البطة الصفرا»، تتنقل غادة عادل بين دورين مختلفين، وتثير الضحك عبر مواقف كوميدية.

تقول غادة: «كان من المتوقَّع عرض فيلم (البطة الصفرا) في عيد الفطر الماضي، ثم تأجل لعيد الأضحى، لكن ظروف العرض ليست بيدي، غير أنني سعدت لتقديمي شخصيتين مختلفتين، لكل منهما ملامحها الخاصة، وأنا بطبيعتي لا أحب تكرار الشخصيات، فبطلة (مرعي البريمو) طيبة و(على نياتها)، كما نقول باللهجة العامية المصرية، وتسبب كوارث، بينما بطلة (البطة الصفرا) مجرمة وتقود عصابة».

قالت إنها لا تتحمس لمشاهدة أعمال تنطوي على ميلودراما وقسوة ودموع (حسابها على إنستغرام)

تبدي غادة سعادتها بالعودة للعمل مع محمد هنيدي والمخرج سعيد حامد عبر «مرعي البريمو»: «شعرتُ بالارتياح وأنا أعمل مع نجوم جيلي، وكنا دائماً على درجة كبيرة من التفاهم والثقة، طوال السنوات الماضية عملت مع مخرجين ومنتجين جدد، لكن كان لديّ حنين كبير لجيلي، وقد عدت للعمل مع كريم عبد العزيز في فيلم (نادي الرجال السري) قبل 4 أعوام، وها أنا أعود مع هنيدي بـ(مرعي البريمو)».

مرور السنوات واختلاف الزمن لم يغير شيئاً في علاقتهما، حسبما تؤكد غادة: «حين التقينا كأن هذه السنوات لم تمر بنا، كأننا لم نبتعد، كنا نلتقي في مناسبات عديدة لكن لم تجمعنا أعمال، وعدنا لكن بنضوج مختلف وخبرة اكتسبناها، نحن جيل كل منا كان يحب نجاح الآخر. لقد اتصل بي كريم عبد العزيز وهنأني بعودتي أنا وهنيدي، وقد كنا جميعاً سنداً لبعض، وكنا نحضر العروض الخاصة لأفلام كل منا كأنها أفلامنا، لذلك لا أرى أي مبرر للانقطاع الذي أبعدنا عن بعض طوال السنوات الماضية، وقد سعدت كثيراً بعودة محمد هنيدي للعمل مع منى زكي في فيلم (الجواهرجي)».

تبدو غادة كما لو كانت قد وقَّعت عقداً «على بياض» مع هنيدي، حيث تقول: «أول شيء قلته للأستاذ سعيد حامد ومحمد هنيدي حينما عرَضا علي الفيلم (أنا معكما على الحلوة والمرة) لأنني أثق بهما؛ فقد نجحنا معاً، ومع بدء التصوير شعرت وكأنني في رحلة مريحة ممتعة، كما وجدت شخصية (جمالات) تليق على شخصية (مرعي البريمو)، قد يكون قد جرت تعديلات بالسيناريو فجعلت دوري بالفيلم يقل أو يزيد لخدمة الدراما، فلن نختلف، لأني أثق أنهما يريدان أن نكون جميعاً في أحسن حالاتنا».

تضفي غادة بوصفها ممثلة من روحها وخبراتها على كل شخصية تؤديها، قائلة: «بالنسبة لـ(جمالات) فقد رأيتها كثيراً في حياتي واستدعيتها من مخزوني الخاص، ومع توجيهات المخرج وإحساسي بها. هناك شخصيات أضيف لها من واقع خبرتي في إطار كوميدي مبهج ولذيذ، وقد سعدت كثيراً للنجاح الذي حققه الفيلم والإيرادات الكبيرة التي حازها».

وعن دورها في فيلم «البطة الصفرا» تقول: «تحمست له من منطلق السيناريو الذي أغراني بوجود مساحة للكوميديا من خلال شخصية متكاملة، بها تحولات، وطموحات، وقد أعجبني الفيلم منذ قرأت السيناريو حيث كتب المؤلف محمود عزت مفردات للشخصية ساعدتني على فهمها، والتحدث بلغتها، والسيناريو عموماً هو أهم عنصر في أي عمل فني، وحينما شاهدت الفيلم بالعرض الخاص سعدت به جداً، وشكرت المخرج عصام نصار الذي أضاف كثيراً برؤيته للعمل، كما سعدت بالعمل مع المنتج رامي السكري في أول إنتاج سينمائي له واهتمامه بكل تفاصيل العمل».

وكانت غادة عملت مع محمد عبد الرحمن الشهير بـ«توتا» في فيلم «الخطة العايمة» عام 2020. وتقول عنه إنه «ممثل شاطر ومجتهد، ويجيد التنقل بين مختلف الأدوار».

وأثارت غادة الضحك رغم أنها لا تقول «إيفيهات»، مثلما تؤكد: «أعتمد على كوميديا الموقف، وقد نجحت في هذا النوع من الكوميديا مع مسلسل (مبروك جالك قلق)، وتظل صناعة (الإيفيه) لها ناسها، وهي موهبة أخرى، لكنني أحب عمل دور كوميدي من خلال مواقف تفجر الضحك، وكما يقال (أمهِّد الإيفيه) للممثل الذي يقف أمامي».

واختارت غادة التركيز بشكل أكبر على السينما خلال السنوات الأخيرة: «الحقيقة كلما قررت أن أقدم دراما تلفزيونية، أجد أفلاماً عديدة معروضة عليّ، ولو وافقت عليها لعُرض لي بكل موسم ما لا يقل عن 7 أفلام، لكنني أختار ما أراه جديداً ومع فريق عمل مميز، والطريف أن أغلب ما يُعرَض علي أفلاماً كوميدية، ولا أغضب من تصنيفي في أعمال (لايت كوميدي) بل أراها شيئاً مميزاً لأن الكوميديا أكثر أفلام يحبها الجمهور، والناس في حاجة لها، كما أنها أكثر الأعمال التي أحبني فيها المشاهدون، مثل فيلم (ابن القنصل)، وبعيداً عن ذلك، فأنا أحب الكوميديا، وأؤديها من قلبي، وقد أصبحت أخيراً أُفضل مشاهدة الأعمال الكوميدية التي تثير الضحك، ولا أتحمس لأعمال تنطوي على ميلودراما وقسوة ودموع، ولا أحب مشاهدتها، لذلك فإن رهاني الدائم على الكوميديا».


مقالات ذات صلة

وفاة 4 أشخاص وإصابة 8 جراء حريق بحارة اليهود في مصر

شمال افريقيا جانب من الحريق الذي نشب في حارة اليهود بالعاصمة المصرية القاهرة (وسائل إعلام محلية)

وفاة 4 أشخاص وإصابة 8 جراء حريق بحارة اليهود في مصر

لقي أربعة أشخاص حتفهم وأصيب ثمانية آخرون جراء حريق اندلع فجر اليوم في حارة اليهود.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
شمال افريقيا «الكوميكسات» الساخرة انتشرت بين حسابات «إكس» و«فيسبوك»

العطل التقني العالمي يُثير سخرية وتندراً في مصر

ظهر التفاعل على الهاشتاغات التي ارتقت إلى صدارة «التريند»، الجمعة، ومنها: «#الأمن_السيبراني»، «#مايكروسوفت»، «#شركات_الطيران»، «#مطارات_العالم».

محمد عجم (القاهرة)
شمال افريقيا رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي خلال اجتماع المجلس التنفيذي للاتحاد بأكرا (الاتحاد الأفريقي)

«قمة الاتحاد الأفريقي التنسيقية» لمناقشة التكامل الإقليمي وتعزيز الاندماج

تشارك مصر بوفد رسمي، برئاسة رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، في «الاجتماع التنسيقي السادس للاتحاد الأفريقي والتجمعات الاقتصادية الإقليمية».

أحمد إمبابي (القاهرة)
يوميات الشرق المسلسلات القصيرة تُعيد فرض حضورها على خريطة دراما مصر

المسلسلات القصيرة تُعيد فرض حضورها على خريطة دراما مصر

تفرض المسلسلات القصيرة وجودها مجدداً على الساحة الدرامية المصرية خلال موسم الصيف، بعدما أثبتت حضورها بقوّة في موسم الدراما الرمضانية الماضي.

داليا ماهر (القاهرة )
يوميات الشرق أنغام تشوّق جمهورها لانتظار جديدها (صفحتها في «فيسبوك»)

أغنيات وألبومات مصرية تتصدَّر صيف 2024

تصدَّر عدد كبير من الأغنيات والألبومات المصرية المطروحة خلال فصل الصيف قوائم الأكثر تداولاً عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي، والأكثر استماعاً عبر المنصات.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )

صابرين لـ«الشرق الأوسط»: أشتاق للغناء

صابرين تعود للغناء بعمل فني للأطفال (حسابها على {انستغرام})
صابرين تعود للغناء بعمل فني للأطفال (حسابها على {انستغرام})
TT

صابرين لـ«الشرق الأوسط»: أشتاق للغناء

صابرين تعود للغناء بعمل فني للأطفال (حسابها على {انستغرام})
صابرين تعود للغناء بعمل فني للأطفال (حسابها على {انستغرام})

قالت الفنانة المصرية صابرين إنها تترقب «بشغف» عرض مسلسل «إقامة جبرية» الذي تشارك في بطولته، وكذلك فيلم «الملحد» الذي عدّته خطوة مهمة في مشوارها الفني، مشيرة في حوارها مع «الشرق الأوسط» إلى أنها تشتاق للغناء، وأنها لم تستقر بعد على عملها الفني المقبل.

تغيرات كثيرة طرأت على صابرين بعد زواجها أخيراً من المنتج اللبناني عامر الصباح، وهي تفسر ذلك بقولها: «شعرت بارتياح واطمئنان كبيرين والحمد لله، عامر إنسان طيب للغاية، كما أننا نعرف بعضنا منذ زمن، لذا لم أشعر بغربة، كما لو كان الزوج صديقاً، هذا الإحساس يحقق راحة نفسية للمرأة تنعكس بالطبع على كل شيء فيها».

عدّت صابرين مشاركتها في مسلسل {مسار إجباري} الذي عُرض رمضان الماضي بالخطوة الجريئة (حسابها على {انستغرام})

وتضيف: «أكثر صفات عامر زوجي أنه يحبني منذ أكثر من 30 عاماً، ويتعامل بطيبة وحنان، أدعو الله أن يبارك لنا في حياتنا معاً».

كانت صابرين قد ظهرت لأول مرة برفقة زوجها خلال حفل زواج الفنانة ريم سامي، وكشفت أنهما تعرفا على بعضهما قبل أكثر من ثلاثين عاماً، لكنهما تفرقا حتى جمعتهما الأقدار مجدداً.

وشاركت صابرين في فيلمين من إنتاج عامر الصباح، الأول «أنا والعذاب وهواك» 1988، والثاني «لست قاتلاً» 1989، وحول إمكانية مشاركتها بأعمال فنية جديدة من إنتاج زوجها، تقول صابرين: «عامر يعمل في مجال التوزيع بشكل أكبر، وما يراه لائقاً علي وأصلح له سأرحب به، لكنه لن ينتج أعمالاً خصيصاً لي».

صابرين مع زوجها عامر الصباح ({الشرق الأوسط})

صارت صابرين بعد زواجها تتنقل بين القاهرة وبيروت، فيما تقضي أوقاتاً أطول بالقاهرة لأجل أولادها وعملها.

وتحكي عن وصفة لصمود الحب بعد الزواج، قائلة: «يصمد الحب لو ظل الطرفان يقدمان العطاء والاهتمام بالقدر نفسه، فحينما يقل العطاء يتراجع الحب، وحينما يعطي أحدهما بسخاء والآخر يأخذ فقط تختل العلاقة وتفشل، رغم العِشرة والسنين».

وتترقب صابرين عرض عملين لها، الأول فيلم «الملحد» من إخراج ماندو العدل، الذي تتحدث عنه قائلة: «هو عمل أعتز به ودور سيفرق معي، وأتوقع ردود فعل جيدة له»، وكذلك مسلسل «إقامة جبرية» من إخراج أحمد سمير فرج، مع هنا الزاهد ومحمد الشرنوبي، الذي تؤدي فيه دور طبيبة نفسية.

«الست» تستحق تقديم أفلام عديدة عنها حتى تدرك الأجيال الجديدة مكانتها

صابرين

وحول أعمالها الجديدة، تقول: «لدي أكثر من عمل أقرأه ولم أستقر على أي منها، لكنني أتطلع لتقديم عمل درامي عن رحلة امرأة مصرية بشكل يبرز دورها المهم في الأسرة والمجتمع».

وعدّت صابرين مشاركتها في مسلسل «مسار إجباري»، الذي عُرض رمضان الماضي، «خطوة جريئة قمت بها، فمساحة الدور لم تفرق معي، بقدر إحساسي بأهمية الموضوع».

تراهن صابرين على بداية جديدة في السينما بفيلم {الملحد} (حسابها على {انستغرام})

 

أعتز بدوري في فيلم «الملحد» وأتوقع ردود فعل جيدة له

صابرين

وتوضح: «يحدث غالباً أن أفكر ماذا لو جرى حذف دوري من المسلسل هل سيكون العمل متكاملاً أم سيكون ناقصاً، ويتأثر بغياب هذه الشخصية، وفي (مسار إجباري) وجدت أن غياب الشخصية سيؤثر، لذلك أحسب الدور على هذا النحو، ثم أؤديه كما ينبغي».

ورحبت صابرين بفيلم «الست» الذي بدأ تصويره من بطولة منى زكي وبدعم هيئة الترفيه السعودية، وأبدت ثقتها في صناع الفيلم وقدرتهم على تقديم عمل جديد عن سيدة الغناء العربي، بعد ربع قرن من تجسيدها شخصية «أم كلثوم» في مسلسل السيرة الذاتية بهذا الاسم، للمخرجة إنعام محمد علي.

برأيها أن حياة الفنانة الراحلة أم كلثوم مليئة بالحكايات والمواقف التي تستحق تسليط الضوء عليها (حسابها على {انستغرام})

 

وصفتي لصمود الحب بعد الزواج أن يظل الطرفان يقدمان العطاء والاهتمام بالقدر نفسه

صابرين

وتقول صابرين عن ذلك: «لقد قمت بأداء شخصية الفنانة العظيمة أم كلثوم، والحمد لله حققنا نجاحاً كبيراً، ولا يزال المسلسل يعرض في كثير من القنوات ويلاقي اهتماماً، وقد التقيت رؤساء وحصلت على نياشين وأوسمة وكُرمت لأجلها، وبعد 25 عاماً من عرض المسلسل حين يعاد تقديم شخصية أم كلثوم بممثلة شاطرة مثل منى زكي، وفريق عمل متميز، وإنتاج كبير، أثق أنهم سيتطرقون لجوانب جديدة في حياة هذه السيدة العظيمة؛ لأن حياتها مليئة بالحكايات والمواقف التي تستحق تسليط الضوء عليها».

وتابعت: «في كل الأحوال نحن جميعاً ندور في فلك فنانة مصرية عربية تستحق تقديم أفلام عديدة عنها، حتى تدرك الأجيال الجديدة مكانتها، فهي تعدّ هرماً من أهرامات مصر».

وتستعد صابرين للعودة للغناء من خلال عمل فني للطفل سيكون «مفاجأة كبيرة»، حسبما تؤكد: «اشتقت للغناء وأستعد لتقديم عمل فني للأطفال».