هنادي مهنى: أتمنى تجسيد «ضابطة شرطة» للابتعاد عن النمطية

هنادي مهنى: أتمنى تجسيد «ضابطة شرطة» للابتعاد عن النمطية

قالت لـ «الشرق الأوسط» إنها مُنعت من التمثيل في طفولتها
السبت - 1 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 06 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15684]
لقطة من كواليس تصوير حكاية «بدون ضمان»

قالت الفنانة المصرية هنادي مهنى إنها لم تتوقع ردود الفعل الإيجابية حول بطولتها لحكاية «بدون ضمان» ضمن مسلسل «إلا أنا»، وأوضحت في حوارها مع «الشرق الأوسط» أنها تنتظر عرض فيلمي «تماسيح النيل» و«ليلة العيد». وكشفت أن دخولها المجال الفني جاء صدفة، مشيرة إلى أنها تتطلع لإظهار مواهبها كافة من تمثيل وغناء واستعراضات وتقديم تلفزيوني، مؤكدة استعدادها لتقديم الأدوار الخشنة والأكشن للابتعاد عن النمطية وحصرها في قالب فني واحد... وإلى نص الحوار:


> هناك اختلاف واضح في ردود الفعل حول حكايتَي «كدبة كبيرة» و«بدون ضمان» لصالح الأخيرة... ما رأيك؟
- نجاح العمل يعتمد على عدة عوامل أهمها المخرج والسيناريو وعدد المشاهد. فحكاية «كدبة كبيرة» كانت مختلفة كثيراً عن «بدون ضمان» فهو عمل لايت أكثر والموضوع في المجمل يصب عند الفنان أحمد زاهر بطل الحكاية أكثر مني، فشخصيتي كانت سنداً ودفاعاً وليست محل الاهتمام في الأحداث، بالإضافة إلى أن حلقات الحكاية لم تأخذ حقها في السرد فكان لا بد من تقديم الشخصيات وما تتخلله من أحداث خلال وقت قصير، على عكس حكاية «بدون ضمان» التي قُدمت على 10 حلقات، وهذا أعطى لنا المجال في سرد الأحداث بتشويق أكثر.
> هل توقعتِ ردود الفعل بعد عرض الحلقات الأولى من حكاية «بدون ضمان»؟
- لم أتوقع ردود الفعل التي وصلت إلي لأنني في البداية كنت أعلم أن العمل ستتابعه السيدات والفتيات بأعمار مختلفة ولكن رد الفعل ومشاركة الأحداث يوماً بيوم عبر السوشيال ميديا أمر جعلني أشعر بسعادة بالغة رغم أنني لم أتخيل أن الإعجاب بالأحداث يصل لهذه الدرجة.
> لكنّ بعض النقاد والمتابعين يرون أن هذه الحكايات تتحامل بشكل واضح على الرجل؟
- هذه حقيقة، لكن في الوقت ذاته فإنها تعرض قصصاً واقعية مصرية، فالمرأة في مصر مظلومة، خصوصاً في المنظومة التي تدور حولنا، فهي كل شيء في الحياة وإذا أصابها أي خلل فهذا يؤثر بشكل واضح ولكنني أرى حالياً أنها تسير بخطى ثابتة وبدأت تأخذ حقها ولديها صوتها.
> معنى ذلك أنكِ تحمستِ للحكاية لأنها تنتصر للمرأة؟
- أنا لست شخصية «feminist» نهائياً ولست الشخصية التي تقف في وجه الرجل دفاعاً عن المرأة وأعلم جيداً قدر الرجل وأنا شخصياً في ظهر زوجي وأدفعه للأمام ونجاحه من نجاحي ويظل الأول في حياتي، ولكنني لا أحب ظلم المرأة ولا بد أن يكون لكل شيء حدود.
> وما أصعب المشاهد التي مرّت عليكِ في «بدون ضمان»؟
- مشهد الطلاق وذهابي لمنزل والدي واستحضار الدموع، كان صعباً للغاية ولكنني أمتلك طريقة أعمل بها دائماً وهي تشغيل السماعة وسماع موسيقى معينة ولا أتحدث مع أحد وأفصل نفسي عن العالم من أجل تلك اللحظات التي خرجت حقيقية.
> هل ترين هذه الحكاية الخطوة الأولى لك على طريق البطولة المطلقة؟
- بالفعل كانت البداية للبطولة المطلقة ولكن لن أتوقف وأضع نفسي في قفصها، فقبولي أدواراً بعيدة عن البطولة أمر وارد حسب تأثيرها ومدى قابليتي لها وهل ستضيف لي أم لا، أنا ما زلت في بداية مشواري وأمامي الوقت لكي أكون على قدر المسؤولية ولن أتهاون في حق نفسي بل سأظل أتعلم حتى أنضج فنياً أكثر.
> الصدفة لعبت دوراً كبيراً في دخولكِ مجال الفن... كيف حدث ذلك؟
- كنت أعمل في مجال بعيد عن التمثيل وحياتي عادية، ولا أنكر أن حلم حياتي كان افتتاح حضانة ومدرسة وجامعة وكانت شخصيتي مختلفة ولديها إبداع في مجال الموسيقى وتعليم اللغة الفرنسية، ورغم أن كثيرين حولي كانوا يطالبونني بدخول التمثيل، فإن والدي كان يعارض ذلك ويدفعني للتعليم والحصول على شهادة أولاً، لكنه وافق قبل سنوات عندما عُرض عليّ المشاركة في المسلسل الصعيدي «أفراح إبليس».
> قدمتِ مع زوجكِ أحمد خالد صالح مسلسلاً إذاعياً بعنوان «رحلتي من الشك لبلطيم»... هل ستشتركان في عمل واحد قريباً؟
- هذه التجربة الإذاعية لاقت انتشاراً واسعاً، ورغم أن العمل مع أحمد رائع، فإنه لن يكون هناك ديو دائم بيننا في السينما والتلفزيون في الوقت الحالي، فلسنا من مدرسة فرض أعمالنا المشتركة على الناس.
> وهل تستعينين برأيه قبل الموافقة على أدوارك؟ وهل يحرص على مشاهدة أعمالك؟
- أحمد يشاهد أعمالي وأستعين برأيه في كل شيء، وأنا طوال اليوم أسأله كثيراً لدرجة أنه يقول لي: أنتِ في أحسن حالاتك، لا تقلقي ولا تتوتري.
> وما كواليس شخصيتك في فيلمَي «ليلة العيد»، و«تماسيح النيل»؟
- فيلما «ليلة العيد» و«تماسيح النيل» للمخرج سامح عبد العزيز، وأقدم خلالهما دورين مختلفين تماماً، فالأول دراما شعبية يتحدث عن السيدات ومشكلاتهم، وهو عمل حقيقي شبيه بفيلمي «كباريه» و«الفرح»، وأحداثه تدور في يوم واحد. أما «تماسيح النيل» فأقدم به عدة مفاجآت من استعراضات وعزف وموسيقى وغناء ورومانسي وكوميدي ودراما، وهذا بالنسبة لي فرصة لتنوع مواهبي في أول بطولة مطلقة.
> وما تعليقك على وصف الفنان أحمد بدير بأنك «فاتن حمامة هذا العصر»... وهل تطمحين لتقديم سيرتها؟
- الفنان أحمد بدير فنان ذو قدر كبير وأعدّه أباً، وأنا أحبه كثيراً، ورغم ذلك لم أصدق كلامه، حتى استمعت إليه بنفسي، وسألته: هل توجه هذا الكلام لي بعد هذا الكم الهائل من الفنانين الذين تعاملت معهم في حياتك؟ وأكد كلامه بالفعل.
وأنا أحب فاتن حمامة بشكل كبير وأتمنى تقديم السيرة الذاتية لها وللفنانة سعاد حسني أيضاً.
> بعد تقديمك أغنية «أول كلام»... هل يمكنكِ تقديم ثنائيات غنائية مع مطربي المهرجانات؟
- «أول كلام» كانت أغنيتي الأولى ولم أسعَ لنشرها لأنها خاصة بزوجي، وسوف أستكمل الغناء بشكل مختلف ولون يرضيني ويرضي الناس... وأؤكد أنني أحب المهرجانات وليس لديّ مانع في تقديم ديو غنائي مع عمر كمال أو حمو بيكا.
> وما الأدوار التي تطمحين لتقديمها مستقبلاً؟
- أتمنى تقديم الأدوار الخشنة التي تنطوي على الأكشن، حتى وإن تطلّب ذلك مواظبتي على التدرب لسنوات لأكون راضية عن نفسي، فأنا أطمح لتقديم دور ضابطة شرطة، إلى جانب بعض الأدوار المركبة التي تتطلب مجهوداً مضاعفاً فأنا بطبيعتي لا أحب الأدوار السهلة، بل الأدوار التي تحتاج إلى بحث وتنقيب، رغم تقليل البعض من الفنانات اللواتي يقدمن هذه النوعية، عكس الخارج.
> وكيف تمكنتِ من إجادة اللهجة الصعيدية رغم إقامتك في الخارج طويلاً؟
- اللهجة الصعيدي أحببتها كثيراً وقدمتها في «أفراح إبليس» وتعلمتها على يد مصحح اللهجة حسن القناوي، وكنت حينها قادمة من إسبانيا وأتحدث الفرنسية والإسبانية فقط، ولا أتقن العربية، وهو مَن علّمني اللهجة الصعيدية التي تعاملت معها على أنها لغة مختلفة وليست لهجة عابرة، حتى إنني وصلت لمرحلة أن المصحح قال: «إذا لم أحضر اللوكيشن لأي سبب فعندكم هنادي ستكون بديلة لي»، وكان المخرج وقتها يردد خلال المونتاج: «كل الفنانين لديهم أخطاء في اللهجة الصعيدية ما عدا هنادي» رغم أن عمري وقتها كان 18 سنة.


الوتر السادس

اختيارات المحرر

فيديو