الجيش اللبناني يسيطر على تلال استراتيجية في الحدود الشرقية مع سوريا

الجيش اللبناني يسيطر على تلال استراتيجية في الحدود الشرقية مع سوريا

مصدر عسكري: محاولات التسلل يومية ووحداتنا تستهدف المسلحين المتشددين
الجمعة - 9 جمادى الأولى 1436 هـ - 27 فبراير 2015 مـ

أكد مصدر عسكري لـ«الشرق الأوسط» أن وحدات الجيش اللبناني حققت إنجازا بالسيطرة على مرتفعين استراتيجيين كان يستخدمهما مسلحون متشددون في منطقة جرود رأس بعلبك الحدودية مع سوريا للتسلل إلى عمق الأراضي اللبنانية، وذلك في عملية عسكرية سريعة نفذت فجر أمس، مشيرًا إلى أن الجيش «صدّ هجومًا مضادًا شنه المسلحون بعض الظهر لاستعادتها».
وأوضح المصدر أن وحدات الجيش «رصدت تجمعات المسلحين في التلتين المشرفتين على تلة الحمرا الاستراتيجية المعرضة دائمًا لهجمات من المسلحين ولمحاولات تسلل»، مؤكدًا أن العملية العسكرية التي نفذها الجيش «نجحت في السيطرة على التلتين، وبدأت عمليات تحصينهما ضد الهجمات». وأشار إلى أن المسلحين «حاولوا بعد الظهر شن هجوم مضاد، تمكن الجيش من صده، بعد اشتباكات عنيفة اندلعت في المنطقة»، لافتًا إلى أن الاشتباكات «أسفرت عن إصابة 5 عسكريين لبنانيين بجروح طفيفة، بينهم ضابط، ومقتل عدد من المسلحين».
وكانت تلة الحمرا الاستراتيجية الواقعة في منطقة حدودية مع سوريا شمال شرقي لبنان، والخاضعة لسيطرة الجيش اللبناني، تعرضت في وقت سابق لهجوم من قبل مسلحين سوريين متشددين، قبل أن يستعيد الجيش السيطرة عليها وإنشاء التحصينات. وتنقسم السيطرة على المنطقة الجردية على الحدود اللبنانية السورية في شمال شرقي لبنان، بين سيطرة الجيش اللبناني والمسلحين المتشددين الذين يتخذون من بعض التلال مواقع لهم، ويتحركون منها إلى منطقة القلمون في شمال دمشق، بسوريا.
وقال المصدر العسكري إن الخطر من تسلل المسلحين إلى داخل الحدود اللبنانية ومواقع الجيش «لا يزال قائمًا»، مشيرًا إلى أن وحدات الجيش في المواقع العسكرية المتقدمة «تصد بشكل يومي محاولات تسلل للمسلحين، وتستهدف تحركاتهم في المناطق الحدودية»، لافتًا إلى أن «عمليات الجيش مستمرة».
وأعلنت قيادة الجيش صباح أمس، أنه «في إطار تأمين الحيطة الأمنية للقرى والبلدات المتاخمة للحدود الشرقية، منعًا لتسلل الجماعات الإرهابية والاعتداء على المواطنين، نفذت وحدات من الجيش فجر اليوم (أمس) عملية عسكرية سريعة في منطقة جرود رأس بعلبك، تمكنت بنتيجتها من السيطرة التامة على مرتفعي صدر الجرش وحرف الجرش، شمال شرقي تلة رأس الحمرا باتجاه الحدود اللبنانية - السورية، من دون تسجيل أي إصابات في صفوف العسكريين».
وأشارت القيادة، في بيان صادر عن مديرية التوجيه في الجيش، إلى أن قوى الجيش «استخدمت خلال العملية رمايات بالمدفعية والأسلحة المناسبة ضد تجمعات المسلحين وتحركاتهم بالقرب من المرتفعين المذكورين، وحققت إصابات مباشرة في صفوفهم، كما ضبطت عددا من العبوات الناسفة والأسلحة المتوسطة والخفيفة والذخائر، بالإضافة إلى أعتدة عسكرية عائدة للإرهابيين».
وكانت السلسلة الشرقية شهدت منذ الخامسة والنصف من صباح الخميس، معارك عنيفة، حيث قصف الجيش محاور تلتي الحمرا وأم خالد في رأس بعلبك وجرود عرسال بالأسلحة الصاروخية والمدفعية الثقيلة والمتوسطة، وتمكن من السيطرة على تلال استراتيجية في محيط التلتَين.
واستخدم الجيش الطيران المروحي والاستطلاعي في قصفه للمجموعات المسلحة، وتقدّم باتجاه مراكز عسكرية ونقاط جديدة في تلال جراش الاستراتيجية التي كان يحتلها المسلحون في رأس بعلبك، وتمكّن من السيطرة بشكل كامل على التلة ومحيطها في جرود رأس بعلبك. وأفادت وكالة الأنباء الرسمية اللبنانية (الوطنية للإعلام) بأن الجيش عمل على تفكيك 12 عبوة ناسفة عثر عليها في تلال جراش بعدما استحدث موقعين عسكريين، معززا انتشار فوج المجوقل، وهو واحد من أفواج النخبة في الجيش، في جرود المنطقة.
وأعلن الجيش في بيان أصدره بعض الظهر، إلحاقًا ببيانه السابق، أن قوى الجيش المنتشرة في المنطقة «واصلت الاشتباك مع التنظيمات الإرهابية، واستهداف تحصيناتها ونقاط تجمعها وطرق تحركاتها برمايات المدفعية والأسلحة الثقيلة، محققة إصابات مباشرة في صفوف المسلحين بين قتيل وجريح».
وأفادت قنوات تلفزيونية بأن الجيش سيطر أيضًا على تلة المخيرمية في جرود رأس بعلبك، حيث عثر على جثث للمسلحين.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة