اتصالات «ساخنة» أميركية ـ روسية لمنع الصدام ورسم «حدود الحلفاء»

اتصالات «ساخنة» أميركية ـ روسية لمنع الصدام ورسم «حدود الحلفاء»

الجمعة - 3 ذو الحجة 1438 هـ - 25 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14150]
لندن: «الشرق الأوسط»
رغم تزايد التوتر بين الولايات المتحدة وروسيا، ثمة مكان واحد تتجاوز فيه بهدوء الاتصالات بين قواتهما العسكرية هذا التوتر. هذا المكان هو سوريا.
انقضت أربعة أشهر منذ أمر الرئيس الأميركي دونالد ترمب بتوجيه ضربات بصواريخ «كروز» على مطار عسكري سوري، بعد اتهام النظام السوري باستخدام أسلحة كيماوية في هجوم.
وفي يونيو (حزيران)، أسقطت الولايات المتحدة مقاتلة سورية، وكانت تلك هي المرة الأولى التي تُسقِط فيها القوات الأميركية طائرةً يقودها طيار منذ عام 1999. كما أسقطت طائرتين إيرانيتي الصنع من دون طيار، كانتا تهددان قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة.
وقال مسؤولون أميركيون لـ«رويترز» إن المسؤولين العسكريين الأميركيين والروس كانوا خلال ذلك كله يتواصلون بانتظام.
وتسهم بعض هذه الاتصالات في تحديد خط على الخريطة يفصل بين القوات المدعومة من الولايات المتحدة والقوات التي تدعمها روسيا والتي تشن حربين متزامنتين على ساحات قتال تتناقص مساحتها في سوريا.
ويوجد كذلك خط هاتفي ساخن يربط بين مراكز العمليات الجوية لكل من الجانبين. وقال المسؤولون الأميركيون إن بين 10 و12 مكالمة تتم كل يوم عبر الخط الساخن، مما يسهم في الفصل بين الطائرات الحربية الأميركية والروسية، وهي تحلق لدعم مقاتلين مختلفين على الأرض.
وليست تلك بالمهمة البسيطة في ضوء تعقيدات الحرب الأهلية السورية. موسكو تساند الحكومة السورية التي تدعمها أيضاً إيران و«حزب الله» اللبناني في استرداد الأراضي الواقعة تحت سيطرة مقاتلي المعارضة وتنظيم داعش.
أما الجيش الأميركي، فيساند مجموعة من الفصائل الكردية والعربية لتركز قوة نيرانها على «داعش» في إطار استراتيجية لتحرير المناطق من العراق وسوريا.
وأتيح لـ«رويترز» في زيارة نادرة الاطلاع على محطة الخط الساخن للقوات الجوية الأميركية داخل منطقة العمليات الجوية المشتركة في المنطقة، الأسبوع الماضي، والتقت خلال الزيارة بخبيرين لغويين روسيين، كلاهما لغته الأم هي اللغة الروسية، يعملان مع القوات الأميركية لنقل الحوارات مع القادة الروس.
وقال قادة أميركيون كبار إنه رغم أن هذه الحوارات ليست سهلة استمرت الاتصالات بين الجانبين.
وقال اللفتنانت جنرال جيفري هاريجيان أكبر قادة سلاح الجو الأميركي في الشرق الأوسط: «الواقع أننا تعاوننا خلال مشكلات غاية في الصعوبة، وعموماً وجدنا وسيلة للحفاظ على خط عدم التداخل (الفاصل بين مناطق العمليات الأميركية والروسية) وتوصلنا إلى وسيلة للاستمرار في مهمتنا».
ومع السعي الحثيث من الجانبين لوضع اليد على ما تبقى من مناطق التنظيم يتزايد خطر حدوث احتكاك غير مقصود.
وقال هاريجيان دون التعليق على حجم المكالمات: «نضطر للتفاوض وأحياناً تتسم المكالمات الهاتفية بالتوتر. لأن الأمر يتعلق بالنسبة لنا بحماية أنفسنا وشركائنا في التحالف وتدمير العدو». وتجسدت مخاطر الحسابات الخاطئة في يونيو الماضي، عندما أسقطت الولايات المتحدة طائرة سورية من طراز «سو - 22» كانت تستعد لإطلاق النار على قوات تدعمها الولايات المتحدة على الأرض.
وقال مسؤولون أميركيون اشترطوا عدم نشر أسمائهم إن تلك لم تكن الطائرة الوحيدة في المنطقة. وقالوا إن مقاتلتين روسيتين تابعتا تطورات الأحداث من ارتفاع أعلى، وإن طائرة «ستيلث إف - 22» أميركية راقبت الموقف من على ارتفاع أعلى من الطائرتين الروسيتين.
وبعد الحادث، حذرت موسكو علناً من أنها ستعتبر أي طائرات تحلق غربي نهر الفرات أهدافاً. غير أن الطائرات العسكرية الأميركية واصلت التحليق في المنطقة، واستمر الجيش الأميركي في التحاور مع روسيا. وقال اللفتنانت جنرال ستيفن تاونسند الضابط في الجيش الأميركي وقائد قوات التحالف الذي تسانده الولايات المتحدة ويعمل انطلاقاً من العراق: «الروس كانوا يتحلون بالاحترافية والود والانضباط».
في سوريا تنشغل القوات التي تدعمها الولايات المتحدة حاليا في معركة السيطرة على الرقة العاصمة السابقة لتنظيم داعش. وتمت استعادة أكثر من نصف المدينة من عناصر التنظيم.
وقال المسؤولون إن محادثات تجري لمد خط الفاصل بين المقاتلين المدعومين من الولايات المتحدة وروسيا على الأرض، مع توغل الاشتباكات صوب دير الزور المعقل الرئيسي للتنظيم في سوريا. وأضاف المسؤولون أن الخط يمتد في قوس غير منتظم من نقطة إلى الجنوب الغربي من مدينة الطبقة شرقاً إلى نقطة على نهر الفرات، ثم يسير بمحاذاة النهر في اتجاه مدينة دير الزور.
وقال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس خلال زيارة للأردن الأسبوع الماضي إن الخط مهم لأن المسافات تتقارب بشدة بين القوات المدعومة من كل من الولايات المتحدة وروسيا. وأضاف ماتيس: «نحن لا نفعل ذلك (التواصل) مع النظام (السوري). فالروس هم من نتعامل معهم». وتابع: «نستمر في متابعة تلك التدابير على امتداد وادي نهر الفرات». وتعد مدينة دير الزور، التي يشطرها نهر الفرات إلى شطرين، ومواردها النفطية ذات أهمية كبيرة للحكومة السورية. ويسيطر «داعش» على أغلب المحافظة التي أصبحت تمثل أولوية للقوات المتحالفة مع الحكومة السورية. كما أن المحافظة تدخل ضمن نطاق اهتمام «قوات سوريا الديمقراطية» التي تساندها الولايات المتحدة.
وفي الأسبوع الماضي، قال طلال سيلو المتحدث باسم «قوات سوريا الديمقراطية»، إن القوات ستشن حملة باتجاه دير الزور في المستقبل القريب، لكنها ما زالت تتدبر ما إذا كانت سترجئ تلك العملية إلى حين استعادة الرقة بالكامل من تنظيم داعش.
سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة