أحزاب تعز تطالب الأمم المتحدة باتخاذ موقف حازم أمام جرائم الميليشيات

أحزاب تعز تطالب الأمم المتحدة باتخاذ موقف حازم أمام جرائم الميليشيات

اشتداد المواجهات في المدينة بعد أيام من عملية تبادل الأسرى
الجمعة - 19 شهر رمضان 1437 هـ - 24 يونيو 2016 مـ رقم العدد [ 13723]
اشتداد المواجهات في ثعبات بين الميليشيات الانقلابية وقوات الشرعية («الشرق الأوسط»)

طالبت أحزاب اللقاء المشترك في تعز الأمم المتحدة والأمين العام لمجلس الأمن ومبعوثه إلى اليمن والدول الراعية للحوار باتخاذ موقف حازم أمام الجرائم التي ترتكبها ميليشيات الحوثي والقوات الموالية للمخلوع علي عبد الله صالح في محافظة تعز، التي قالت عنها إنها جرائم «تهتز لها الإنسانية وضميرها الحي».

كما طالبت وفد الحكومة الشرعية في الكويت، في بيان حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، بـ«اتخاذ موقف حازم وإيقاف الحوار العبثي الذي يجري على أشلاء أبناء وأطفال تعز. فالاستمرار بالحوار مع الدماء المسالة كل يوم بفعل هذه العصابة هو تفريط بدماء الشعب وبالمسؤولية الوطنية».

وأدانت أحزاب اللقاء المشترك في محافظة تعز المجازر التي ترتكبها ميليشيات الحوثي والقوات الموالية للمخلوع علي عبد الله صالح ضد المدنيين العُزل بصواريخ الكاتيوشا والمدفعية الثقيلة، مستهدفة بذلك الأحياء السكنية والأسواق المزدحمة، وآخرها كان يوم الثلاثاء الماضي، حيث أطلقت الميليشيات صاروخا سقط على حي وادي المدام المزدحم بالسكان، وأدت هذه الجريمة البشعة إلى سقوط خمسة شهداء مدنيين، أربعة منهم نساء، وهي جريمة تكررت مرارا على أسواق المدينة وأحيائها السكنية وحصدت المئات خلال أكثر من عام معظمهم من الأطفال والنساء.

وأكد الموقعون على البيان أنهم لا يزالون واثقون بأن الشعب اليمني سينتصر وأن «الجيش الوطني والمقاومة الشعبية سيحققون عملية تحرير الوطن من عصابة الخراب وكهنة الاستعباد وأن الدماء المراقة ستتحول إلى نار تحرقهم وتيار يجرفهم إلى مزابل التاريخ وثقب النسيان».

ويأتي ذلك بعدما صعدت الميليشيات الانقلابية من جرائمها الإنسانية ضد أهالي مدينة تعز، حيث زادت من حدتها منذ أكبر عملية تبادل للأسرى بين المقاومة الشعبية والميليشيات الانقلابية، التي شملت أكثر من مائتي أسير، ما جعلها تطلق أسرى وتقتل غيرهم من المواطنين وبينهم النساء والأطفال.

وقال أيمن، من المقاومة الشعبية في تعز لـ«الشرق الأوسط»، إن «جبهات القتال في تعز لا تزال تشهد مواجهات عنيفة خصوصا محيط تبة حبش جوار السجن المركزي في الضباب، بعدما تمكنت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من استعادتها، أول من أمس، وكبدت ميليشيات الحوثي والقوات الموالية للمخلوع صالح الخسائر الكبيرة في الأرواح والعتاد».

وأضاف: «شهدت منطقة حمير في مديرية مقبنة، غرب المدينة، مواجهات عنيفة وذلك إثر هجوم عنيف شنته الميليشيات الانقلابية على مواقع الجيش والمقاومة هناك، وقد تمكنت المقاومة من كسر الهجوم ودحر المتمردين. كما شهدت معظم جبهات القتال الشرقية والشمالية اشتباكات عنيفة هي الأخرى، خصوصا في حي الدعوة وثعبات والزنوج».

وتجددت المواجهات العنيفة بين المقاومة وميليشيا الحوثي والمخلوع صالح في محيط اللواء 35 ومنطقة غراب غرب مدينة تعز، وقصفت الميليشيات الانقلابية اللواء ومحيطة بقذائف الهاون.

من جهة أخرى، اغتالت جماعة مسلحة في مدينة تعز، أمس، نجل الدكتور الأكاديمي عبد الله الذيفاني، رئيس المجلس الأهلي في مدينة تعز، وذلك بعد أيام قليلة من الإفراج عنه من قبل الميليشيات الانقلابية في عملية تبادل الأسرى بين الطرفين.

وقالت مصادر محلية لـ«الشرق الأوسط» إن «مسلحين أطلقوا النار على محمد الذيفاني، أحد أفراد كتائب أبي العباس، في شارع العواضي في تعز أمام طفلته التي كانت معه وأدى ذلك إلى مقتله على الفور، ولم يعرف بعد من يقف وراء عملية الاغتيال».

في المقابل، نفذ ائتلاف الإغاثة الإنسانية، مشروع توزيع أدوية طبية لمركز الأمل لعلاج الأورام السرطانية بمحافظة تعز بتمويل من مؤسسة صلة للتنمية - حضرموت، حيث يهدف المشروع إلى توفير الأدوية اللازمة والمهمة لمرضى السرطان في تعز، وذلك بعد نداءات الاستغاثة التي أطلقها المركز بسبب نفاد مخازنه من الأدوية.

وبلغ إجمالي المساعدات الدوائية المقدمة من مؤسسة صلة للمركز ستة ملايين ريال يمني.

وعبر رئيس ائتلاف الإغاثة الدكتور عبد الكريم شمسان عن شكره لمؤسسة صلة للتنمية على دعمها بالأدوية الطبية العامة والعاجلة الخاصة بمرضى الأورام السرطانية، في الوقت الذي تشهد فيه المدينة انعداما شبه كلي لهذه الأدوية.

كما ثمن مدير مركز الأمل، الدكتور مختار أحمد سعيد، المساعدات الدوائية العاجلة التي قدمتها مؤسسة صلة لمرضى السرطان في الوقت الذي شارف فيه المركز على نفاد أدويته بالكامل.

وكانت مؤسسة صلة قد قدمت مساعدات إغاثية، في أبريل (نيسان) الماضي، تمثلت في توزيع السلال الغذائية للسكان المتضررين، بالإضافة إلى إجراء 50 عملية لجرحى تعز، وتوزيع أدوية ومستلزمات طبية لثمانية مستشفيات عاملة في المدينة، من خلال ائتلاف الإغاثة الإنسانية بتعز، بتكلفة إجمالية بلغت 119 مليون ريال يمني.

وعلى السياق ذاته، دشنت الهيئة اليمنية الكويتية بمدينة تعز، أمس، مشروع «سقيا الماء» للمديريات المنكوبة وتزويدها بأكثر من 45 مليون لتر من الماء.

وقال عبد الرؤوف اليوسفي، الرئيس الدوري للهيئة اليمنية الكويتية، إن «الهيئة تدشن اليوم ثاني مشروع من مشاريعها بقيمة أكثر من 108 ملايين ريال استهدفت فيه المؤسسة المديريات المنكوبة والمتضررة من الحرب، وتشمل مديريات تعز بأكملها التي تم تزويدها بـ30 مليون لتر من الماء الصالح للاستخدام، وأكثر من 17 مليون لتر من الماء الصالح للشرب».

وأضاف اليوسفي أن هذا المشروع يهدف إلى «تخفيف المعاناة التي يعيشها أبناء المدينة في ظل استمرار انقطاع المياه عنهم وتوقف عمل مؤسسة المياه وأن هذا ستليه كثير من المشاريع التي تخفف من معاناة الإنسان والمواطن اليمني بشكل عام».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة