مروان نجار: أحن إلى اكتشاف وجوه جديدة لم تلمسها حقن البوتوكس

مروان نجار: أحن إلى اكتشاف وجوه جديدة لم تلمسها حقن البوتوكس

يعود إلى الساحة الدرامية بـ«سكت الورق» بعد غياب 7 سنوات
الجمعة - 5 شعبان 1439 هـ - 20 أبريل 2018 مـ رقم العدد [ 14388]
بيروت: فيفيان حداد
قال الكاتب اللبناني مروان نجار إن سبب غيابه عن الساحة الدرامية يعود إلى تخليه عن إنتاج أعماله، وهو الأمر الذي دفعه إلى الانتقال من وضع لآخر. ويضيف نجار الذي يعود بعد غياب 7 سنوات عن الدراما التلفزيونية في عمل من تأليفه بعنوان «سكت الورق» وخلال حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «إثر إقفال مكتبي (في شركة إنتاج كان يملكها) رحت أراقب الأوضاع من بعيد، وخفت من خوض تجارب جديدة في ظل تقاعس بعض المنتجين عن دفع الحقوق المادية المستحقة عليهم للممثلين وغيرهم من فريق العمل المتعاون معهم. وفي هذه الفترة تغيرت القواعد الذهبية التي اعتدنا عليها في طريقة التعاون ما بين الثلاثي الأساسي للعمل الدرامي (المخرج والمنتج والكاتب) والتي كان يسودها الثقة التامة. كما أن موجة أعمال قصص العشق المرتكزة على ثلاثي من نوع آخر (الزوج والزوجة والعشيق) لم أحبذها ولم أرغب في دخولها لا من بعيد ولا من قريب». ويوضح: «اشتهر هذا النوع من القصص في الماضي عندما تم تقديمها في إطار العمل الفني الراقي الذي ما زال يحفر في ذاكرتنا كـ(مدام بوفاري) الفرنسية و(أنا كارينا) الروسية و(لايدي شاترلي) البريطانية. أما في منطقتنا فقد حولوها إلى موضة يتبعونها منذ فترة ويكررونها دون توقف. حتى أن الراحل مروان العبد اضطر إلى أن يغير اسم آخر مسلسل كتبه، فحوّله إلى (كل الحب كل الغرام) ليلاقي طريقه إلى الإنتاج بعدما كان عنوانه الأصلي (بنت الأرض)». ويرى نجار أن شاشة التلفزيون لا يجب أن تتوجه إلى فرد واحد من العائلة بل إلى كاملها كونها تعد وسيلة ترفيه عائلية. ويتابع: «المشكلة هي أن كتاب الدراما باتوا يخافون من تأليف قصص تخرج عن هذا النطاق وإلا وجدوا أنفسهم خارج الخريطة الدرامية». وعما إذا كانت موضة الأعمال المختلطة ساهمت في تأخير دخوله الساحة هو المعروف عنه كتابة مواضيع تتناول الواقع اللبناني يرد: «لا علاقة للدراما المختلطة بغيابي عن الساحة، فأنا أيضا عملت في نطاقها عندما كتبت (اشتريني) ونقلت فيه الصورة الخاطئة التي يتبادلها الشعبان الخليجي واللبناني عن بعضهما بعضا كي أكسر هذه النمطية السلبية بينهما. كل ما في الموضوع هو أن الزمن تغير وكذلك طبيعة أعمال الدراما الرائجة». ووصف الكتابة يقول: «هي متنفسي الوحيد ولا أستطيع أن أعيش دونها فالقلم صديقي ومن دونه أشعر بالاختناق».
وعن عملية عودته إلى الساحة بمسلسل «سكت الورق» الذي يعرض حاليا على شاشة «إم تي في» يروي: «الأمر حصل بالصدفة واعتقدت في بداية الأمر بأن تعاونا كاملا سيغلفه. ولكني اكتشفت أن هناك أسلوب عمل جديد يسود الدراما اليوم في أمور الإخراج والإنتاج. ففي الماضي كان يتم هذا التعاون في سبيل تقديم عمل متكامل فيحضر الكاتب عملية التصوير ويجري قراءات مباشرة على النص في حال وجد ضرورة لتغييرات فيه. ولكني فوجئت بمن يقول لي «شكرا على النص وهنا تنتهي مهمتك»، فانسحبت تلقائيا بعدما اكتشفت بأن المنتج يرغب في تعيين نفسه مخرجا أيضا. فقلت لنفسي إنه ربما علي التماشي مع هذا الوضع وأتعلم أشياء جديدة، فأنا أحب دائما إضافة الجديد إلى خبرتي». ويوضح مروان نجار الذي ساهم في صناعة الدراما المحلية وكانت له بصمته عليها في أعمال عدة كـ«طالبين القرب» و«أحلى بيوت» و«مريانا» و«الطاغية» وغيرها». ليس لدي أي شيء شخصي تجاه أحدهم ولكن كل ما في الموضوع هو أنه تمّت إزاحة المخرج والكاتب كأصحاب رؤيا، وحلّ مكانهما رؤيا موزع العمل وحده الذي انحصرت به مهمة الترويج للعمل الدرامي في الأسواق». ويرى نجار أن فن الدراما يكمن في نقل الواقع بأسلوب حالم، فالواقعية برأيه لا تعتمد على نسخها بل على إعادة بنائها بأسلوب كاتبها».
وعما إذا هو اليوم منصدم بواقع صناعة الدراما الحديثة يرد: «المهم في الموضوع هو أنني ما زلت كما أنا ولم أتغير، واعتدت في الماضي التعامل مع الطرف الآخر دون وضع أي شروط كونها أمور متعارف عليها. فلقد سبق وتعاونت مع مخرجين كثيرين رائدين في مجال الدراما أمثال سمير حبشي ونقولا أبو سمح والراحلين جان فياض وأنطوان ريمي وكانت تجمعني بهم رؤيا واحدة. ولكن يبدو أن الأمور تغيرت اليوم وليس في لبنان فقط، بل على الصعيد العالمي أيضا والأهم هو أن يبقى النجاح حليف صناعتنا هذه».
والمعروف أن مسلسل «سكت الورق» هو من إنتاج وإخراج نديم مهنا (سبق وعمل في مجال تقديم برامج تلفزيونية رياضية) ومن بطولة داليدا خليل وتقلا شمعون وخالد القيش ونهلة داود وجوزيف ساسين وأسعد رشدان وغيرهم. ويحكي عن كيفية اختيار الممثلين يقول: «في البداية كان بيننا اجتماعات وحوارات تناقشنا خلالها في أمور عدة وتطرقنا فيها إلى عملية اختيار الممثلين». وتدور أحداث المسلسل حول لين (داليدا خليل) التي تكتشف سرّاً دفيناً عن والديها اللذين توفيا في ضيعة عيون التّل منذ عشرين عاماً في ظروف غامضة، قبل وفاة جدتها ياسمين (تقلا شمعون) التي ربّتها منذ أيامها الأولى.
حاليا ينشغل مروان نجار في إعادة كتابة مسلسل «ديالا» الذي تم عرضه منتصف السبعينات ولعبت بطولته يومها الراحلة هند أبي اللمع.
وعما يحن إليه حاليا هو الذي يعد كاتبا مخضرما واكب صناعة الدراما اللبنانية منذ بدايتها حتى اليوم يرد: «أحن إلى إعطاء الفرص لمواهب تمثيلية جديدة أصحاب خلفية أكاديمية وليسوا مجرد مطربين. فهؤلاء الشباب بحاجة إلى الفرص المناسبة كونهم مؤهلين لدخول هذا العالم ومزودين بالدراسة المطلوبة. فلقد تعبنا من الأشخاص الذين يعيشون على نظام غذائي أو على حقن البوتوكس كي يستمروا في مهنة التمثيل. والأمر نفسه ينطبق على الكتاب؛ إذ إن الساحة بحاجة إلى أقلام جديدة تحركها. ويختم: «هي موضة دراما رائجة على خطوط وعناوين معينة نأمل في أن تنتهي مدتها قريبا وتعود الأمور إلى أصالتها».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة