تفادي الحساسية الغذائية ومكافحة السمنة المفرطة... أهم واجبات الأسرة

تفادي الحساسية الغذائية ومكافحة السمنة المفرطة... أهم واجبات الأسرة

توصيات «المؤتمر الدولي لطب الأسرة والصحة العامة»
الجمعة - 24 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 23 ديسمبر 2016 مـ

اختتمت يوم أمس الخميس أعمال المؤتمر الدولي لطب الأسرة والصحة العامة الذي استمر مدة ثلاثة أيام برعاية الأميرة سميرة بنت عبد الله الفيصل الفرحان آل سعود رئيس مجلس إدارة جمعية أسر التوحد الخيرية، وبتنظيم من مؤسسة أفواج الخير لإعداد وتنظيم المؤتمرات والمعارض.
كما صرح رئيس المؤتمر الدكتور خالد بن علي المدني أنه جرى التركيز على مناقشة المستجدات العلمية في مجال طب الأسرة والمجتمع والصحة العامة والمشكلات الصحية المرتبطة بالغذاء والتغذية بشكل خاص وحقوق المرضى، إضافة إلى الممارسات الطبية المبنية على التجارب العملية والبراهين - الرعاية الصحية والغذائية والاجتماعية والنفسية والتأهيلية لذوي الاحتياجات الخاصة - برامج الأنشطة المعززة للصحة - دور التكنولوجيا الحديثة في إدارة المعرفة والتعليم الإلكتروني - برامج رعاية الأمومة والطفولة - صحة البيئة - النشاط البدني والحركي.
وفيما يلي مقتطفات لبعض ما نوقش في المؤتمر:


الحساسية الغذائية
«حساسية الغذاء» عبارة تستخدم منذ القدم، وتشير إلى مجموعة من الأعراض التي تصيب أجهزة متنوعة في الجسم. وقد تحدث في إحدى الجلسات العلمية للمؤتمر الدكتور خالد علي المدني استشاري التغذية العلاجية نائب رئيس الجمعية السعودية للغذاء والتغذية واستعرض عددًا من المعلومات العلمية المستندة على المراجع الغذائية والصحية الحديثة التي تشمل أهم الأسباب، والأعراض، وطرق التشخيص، وكذلك طرق التغذية العلاجية والوقاية من الحساسية الغذائية وعدم التحمل للأطعمة.
وأوضح في البداية أن كلمة حساسية تعني حدوث تغير أو استثارة مناعية غير طبيعية لبعض الأنسجة والخلايا نتيجة تعرضها لمواد غريبة. وتحدث الحساسية نتيجة لتفاعل مناعي غير عادي يحدث أعراضًا مرضية قد تمثل خطورة على صحة وحياة الشخص. وأشار إلى أن نحو 8 في المائة من الأطفال حتى عمر 3 سنوات يعانون من الحساسية لبعض الأطعمة. أما بالنسبة للبالغين فتقل النسبة من 1.5 في المائة إلى 2 في المائة، وقد يرجع ذلك إلى عدم نضوج القناة الهضمية والجهاز المناعي لدى صغار الأطفال. وعلى الرغم من إمكانية حدوث الحساسية الغذائية من تناول أي طعام، فإن هناك ثماني أطعمة تحدث ما يمثل أكثر من 90 في المائة من حالات الحساسية الغذائية، وهي على سبيل المثال حليب البقر، والبيض، والفول السوداني، وفول الصويا، والبقوليات (المكسرات)، والأسماك، والمحاريات البحرية، والقمح.
ويعتقد كثير من أفراد الجمهور والمختصين أن مرض الحساسية الغذائية لا شفاء منه ولا علاج له، والحقيقة أن العلاج الأمثل لمنع حدوث حساسية الطعام يتمثل في الامتناع عن تناول الأطعمة المحدثة للحساسية، وقد تكمن صعوبة منع الطفل المريض من تناول طعام معين على نوعية هذا الطعام، ودرجة توفره أو وجوده كأحد المكونات في الأطعمة المختلفة، ودرجة اعتماد الطفل في غذائه عليه ووجود بدائل من الأطعمة لتعويض النقص نتيجة الامتناع عن تناوله، ويكون هنا دور كبير ورئيسي لكل من طبيب الأطفال وأخصائي التغذية.


السمنة المفرطة
وتحدثت في المؤتمر الدكتورة هبة عثمان خيري من المركز الوطني للسكري التابع للجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع بالرياض حول اتباع نظام غذائي يشمل حمية منخفضة الكربوهيدرات والسعرات الحرارية وحمية منخفضة الدهون في علاج السمنة المفرطة. وتعتبر السمنة المفرطة، من أكثر المشكلات التي تواجه المجتمعات خطورة، وبخاصة المجتمعات الخليجية، ويجمع الباحثون على أنها من أهم أسباب الموت المفاجئ. وترجع أسباب هذه المشكلة إلى جانب العامل الوراثي للتغيرات الجذرية التي طرأت على نمط الحياة والتي اتسمت بالخمول والكسل وقلة الحركة التي صاحبت أكثر من 65 في المائة من ضحايا السمنة.
ويعتمد علاج السمنة على عاملين رئيسيين هما:
* الرجيم الغذائي ذو السعرات الحرارية المقننة والمحدودة في كمية السكريات والنشويات والدهون.
* ممارسة الرياضة والبعد عن الكسل، والخمول، وتجنب ركوب السيارات.
وبالنسبة للرجيم الغذائي، أشارت الدكتورة هبة خيري في دراستها إلى أن للنظام الغذائي المعتمد على الحمية المنخفضة للكربوهيدرات والسعرات الحرارية والحمية المنخفضة للدهون فوائد صحية كبيرة وأثرًا علاجيًا إيجابيًا على صحة المريض. كما أن معظم الدراسات الأخرى أوضحت أن المتطوعين الأصحاء بعد اتباعهم نظامًا غذائيًا منخفض الكربوهيدرات تمكنوا من فقدان الوزن دون آثار ضارة، إضافة لاستفادتهم من خفض نسبة عوامل الخطر لتصلب الشرايين.
كما تحدثت في المؤتمر الدكتورة مها صالح العساف، أخصائية تغذية علاجية، مديرة إدارة التغذية الوقائية والعلاجية بوزارة الصحة السعودية، وأكدت أن السمنة تسهم في كثير من المشكلات الصحية كأمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري. وتعتبر جراحات السمنة الطريقة التي يتعامل الجسم بها مع المواد الغذائية، وهي تعرف أيضًا باسم جراحات علاج البدانة والتي تشجع على فقدان الوزن من خلال خفض كمية المواد الغذائية. واستعرضت خلال محاضرتها برنامج ما قبل وما بعد العمليات الجراحية مؤكدة على ضرورة تغيير عادات الأكل من حيث نوع وكمية المواد الغذائية سواء كان المريض طفلاً أو مراهقًا. واستعرضت أيضًا أهم المشكلات الغذائية والمضاعفات وكيفية تجنبها والتخفيف منها.


استقلالية المريض
تحدثت الدكتورة نهى أحمد دشاش استشارية طب العائلة، رئيسة وحدة أبحاث طب الأسرة، عضوة هيئة التدريس في البرنامج المشترك للدراسات العليا لطب الأسرة والمجتمع بجدة، منسقة برنامج تعزيز الصحة بصحة جدة، رئيس مجلس إدارة الجمعية العلمية السعودية للرعاية الصحية المبنية على البراهين، مشيرة إلى قيام الأطباء عبر الأزمنة بممارسة الأسلوب الأبوي في التعامل مع مرضاهم وأن هذا الأسلوب يعني أن الطبيب يتسلط برأيه في القرارات الطبية الخاصة بالمريض دون الأخذ في الاعتبار برأي المريض وما يراه هو أو ما يفضله.
ولماذا يقوم الأطباء بذلك؟ أجابت د. دشاش بأن الواقع يشير إلى أن أطباء الأسرة، والأطباء عمومًا يعاملون المريض كمعاملة الأب لابنه انطلاقًا من حرصهم على مصلحته ولضمان استفادته من أفضل الخيارات الطبية وكذلك لمنع أي ضرر محتمل متبعين قاعدة «لا ضرر ولا ضرار» كتبرير لهم.
وماذا نعني باستقلالية المريض؟ تعتبر استقلالية المريض حقًا من حقوقه المشروعة، وهذا يعني أنه هو صاحب القرار في كل الإجراءات الطبية المتخذة في حقه وأن واجب الطبيب أن يشرح له كل الخيارات الطبية التشخيصية والعلاجية ومزايا ومخاطر كل منها ومن ثم يحترم رأي المريض، إذ إنه هو المعني الأساسي وصاحب القرار. ولا يجوز معاملته في أخذ القرار الطبي كالطفل.
إلا أنه وعلى الرغم من تأكيد مبدأ القرار المشترك بين الطبيب والمريض في كل المدارس الطبية الحديثة ومناهج التدريب الحالية كافة فإنه لا يزال هناك مكان للأبوية القديمة في الممارسة الطبية، لا سيما في العالم العربي. وقد ثبت بالدراسات العلمية أن احترام استقلالية المريض واتخاذ قرارات مشتركة واعية معه تؤدي إلى مخرجات طبية أفضل وتقلل كذلك تكلفة العلاج.
وأخيرا خرجت د. دشاش بتوصية تفيد أن على الأطباء، الذين ما زالوا يعتقدون أن المريض يجب أن يعتمد على حكمة الطبيب «الأب» الذي هو معصوم عن الأخطاء بطريقة أو بأخرى، عليهم مراجعة أنفسهم والبدء في إشراك المريض في كل القرارات الصحية المتعلقة به.


وباء فيروس «كورونا»
تحدثت في المؤتمر الدكتورة إلهام طلعت قطان الأستاذة في علم الفيروسات الطبية الجزيئية مساعدة عميد الدراسات الجامعية، المشرفة العامة على «مركز السدرة» - مركز للبحوث والدراسات الاستشارية الإحصائية جامعة طيبة بالمدينة بالمنورة - عن الزوبعة الوبائية لفيروس «كورونا»، وأضحت أن «كورونا»، فيروس مرض الالتهاب الرئوي أو متلازمة الشرق الأوسط، هو مرض معقد وجديد، حيث تم التعرف عليه للمرة الأولى في سبتمبر (أيلول) 2012 وهو يصيب الخلايا الظهارية في الجهاز التنفسي و/ أو المساحات المعوية، وقد تسبب في حدوث وباء. ومع تفاقم الوضع الصحي والوبائي لهذا الفيروس سنويًا، فقد كثر حوله الجدل والاختلاف العلمي والبحثي. وأضافت أن فترة حضانة الفيروس قد تكون قصيرة فتتراوح بين 2 - 7 أيام أو طويلة ما بين 12 - 14 يومًا. وقد تم تحديد الفيروس التاجي للمرة الأولى في سلسلة جديدة من العدوى، والمعروفة باسم MERS - COV. أما عن الحالات المؤكدة، فمنذ مارس (آذار) 2012 وحتى نهاية شهر نوفمبر (تشرين الثاني) من عام 2015 تم الإبلاغ عن ما مجموعه 1655 حالة مع عدد 577 حالة وفاة و630 حالة شفاء من المرض. وقد تم تحليل 28 في المائة من البيانات في جميع أنحاء العالم من قبل منظمة الصحة العالمية. وتم الكشف عن الفيروس في شبه الجزيرة العربية وبعض الدول الأوروبية مثل بريطانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وأيضًا بالشرق الأوسط. ومع ذلك، فإن فكرة أن موسم الحج قد يكون سببًا في انتقال MERSE - COV في السعودية وجزيرة العرب هي فكرة مثيرة للجدل.


«رؤية 2030»
تحدث في المؤتمر الدكتور عبد الرحمن القحطاني خبير تعزيز الصحة أمين عام جمعية حماية المستهلك السعودية - حول التعريف بمفهوم تعزيز الصحة، وأهميته في التنمية الصحية بالمملكة والحد من الأمراض المزمنة، وكيفية استثماره من أجل تحقيق الأهداف الصحية لـ«رؤية 2030» الوطنية للمملكة.
واستعرض الاستراتيجيات الخمس الرئيسية التي أعلنت في مؤتمر «ألما أتا»، والتي تُبنى عليها برامج تعزيز الصحة وهي: بناء السياسات الصحية، وتعزيز المهارات الحياتية، وتشكيل البيئة الداعمة للصحة، ومشاركة المجتمع، وإعادة توجيه الخدمات الصحية. وأكد على أن هذه الاستراتيجيات يجب الاستناد إليها لتفعيل تعزيز الصحة من خلال الرؤية الوطنية للمملكة «2030».


اختيارات المحرر

فيديو