مكوِّن في البيض يحدُّ من الاكتئاب

نحو 40 مليون شخص حول العالم يعانون الاضطراب ثنائي القطب

البيض يُهدّئ اضطراباتنا (شاترستوك)
البيض يُهدّئ اضطراباتنا (شاترستوك)
TT

مكوِّن في البيض يحدُّ من الاكتئاب

البيض يُهدّئ اضطراباتنا (شاترستوك)
البيض يُهدّئ اضطراباتنا (شاترستوك)

وجدت دراسة أسترالية هي الأولى من نوعها عالمياً، أنّ أحماض «أوميغا 6» الدهنية، الموجودة عادة في البيض وعدد من الأطعمة، قد تقلّل من خطر الإصابة بالاضطراب ثنائي القطب.

وأوضح الباحثون أنّ هذا الاضطراب الذي عُرِف باسم الاكتئاب الهوسي، هو حالة صحّية عقلية تتسبّب في تقلّبات مزاجية مفرِطة، وبنوبات متكرّرة من الهوس والاكتئاب.

وذكرت الدراسة المنشورة في دورية «الطب النفسي البيولوجي»، أنه رغم عدم معرفة الأسباب الدقيقة للاضطراب ثنائي القطب، فإنّ دراسات تشير إلى احتمال أن يكون وراثياً. فإصابة أحد الوالدين به، تعني أنّ فرصة إصابة الطفل تُقارب الـ10 في المائة.

عالمياً، يعاني 1 من 8 أشخاص من حالات عقلية، ونحو 40 مليون شخص من الاضطراب ثنائي القطب.

وشملت الدراسة فحص 913 حالة تعرّضت لتغيّرات كيميائية في الجسم، قُيِّمت باستخدام تقنية متقدّمة تُعرَف بقياس الطيف الكتلي ضمن مجموعة من 14296 شخصاً أوروبياً.

واستعان الباحثون بالبيانات الأحدث والأكبر من دراسة الجينات التي تشمل نحو 42 ألف حالة مصابة بهذا الاضطراب. وهذا النوع من البحوث يساعد في فهم أفضل لكيفية تأثير العوامل الجينية والبيولوجية في تطوُّر الأمراض النفسية والعقلية.

ووجدوا أنّ المستويات المرتفعة من أحماض «أوميغا 6» الدهنية في الجسم ارتبطت بانخفاض خطر الإصابة بالاضطراب ثنائي القطب؛ والعكس صحيح.

وأحماض «أوميغا 6» الدهنية المعروفة أيضاً باسم حمض الأراكيدونيك، هي دهون ضرورية يجب الحصول عليها من الطعام لعدم إنتاج الجسم لها؛ وتلعب دوراً مهماً في النمو الخلوي، وصحة الدماغ، ووظائف الجهاز المناعي؛ وتتوفر في البيض، خصوصاً في صفاره، والزيوت النباتية مثل زيت الذرة، وزيت دوّار الشمس، والمكسّرات مثل الجوز والفستق، والحبوب الكاملة مثل القمح، واللحوم والمأكولات البحرية.

وقال الباحث الرئيسي للدراسة الدكتور ديفيد ستايسي، إنّ النتائج تفتح الطريق لتطوير تدخّلات غذائية قد تقلّل من مخاطر الاضطراب ثنائي القطب، مضيفاً: «حمض الأراكيدونيك ضروري لنمو دماغ الطفل، ويُضاف إلى حليب الأطفال في بلدان عدّة لضمان بداية صحّية لهم. بناءً على ذلك، يمكن استخدامه مكمّلاً غذائياً للأفراد المعرّضين لخطر الإصابة بالاضطراب ثنائي القطب».


مقالات ذات صلة

الثوم يحارب الكوليسترول ويخفض نسبة السكر في الدم

صحتك صورة للثوم (بكسباي/pixabay)

الثوم يحارب الكوليسترول ويخفض نسبة السكر في الدم

أكدت دراسة جديدة أن إضافة بعض الثوم بانتظام إلى نظامك الغذائي تحافظ على نسبة السكر في الدم والكوليسترول تحت السيطرة.

كوثر وكيل (لندن)
يوميات الشرق السُّم الصادم (معايير الغذاء في أستراليا ونيوزيلندا)

أستراليا تسحب حلوى «المشروم» من الأسواق بعد أعراض صادمة

سحبت أستراليا منتجَيْن من حلوى «المشروم» تسبَّبا في دخول أشخاص إلى المستشفى بعد الإصابة بأعراض غير مُتوقَّعة.

«الشرق الأوسط» (سيدني)
يوميات الشرق الملعقة اليابانية الذكية (رويترز)

ملعقة ذكية تساعد على تقليل استهلاك الملح

ابتكرت مجموعة من الباحثين «ملعقة ذكية» تقوم بضبط وتحسين مذاق الأطعمة منخفضة الصوديوم دون الحاجة إلى وضع أي ملح إضافي.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
صحتك تناول الأطعمة فائقة المعالجة يرتبط بزيادة خطر التدهور المعرفي والسكتة الدماغية (رويترز)

حتى مع التزام نظام غذائي صحي... «القليل» من هذه الأطعمة يهددك بالسكتة الدماغية

وجدت دراسة جديدة أن تناول المزيد من الأطعمة فائقة المعالجة يرتبط بزيادة خطر التدهور المعرفي والسكتة الدماغية، حتى لو كان الشخص يحاول الالتزام بنظام غذائي صحي.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك تشتت الانتباه أثناء تناول وجبة طعام قد يجعلك تشعر بعدم الرضا عما تتناوله (رويترز)

سبب غريب قد يدفعك للإفراط في تناول الطعام... تعرف عليه

وجدت دراسة جديدة أن تشتت الانتباه أثناء تناول وجبة طعام قد يجعلك تشعر بعدم الرضا عما تتناوله، الأمر الذي قد يدفعك لتناول المزيد من الطعام لاحقاً.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)

المسرحي العراقي سعدي يونس يُحاور جاره الرسام كلود مونيه

مراكب كلود مونيه (أرشيفية - غيتي)
مراكب كلود مونيه (أرشيفية - غيتي)
TT

المسرحي العراقي سعدي يونس يُحاور جاره الرسام كلود مونيه

مراكب كلود مونيه (أرشيفية - غيتي)
مراكب كلود مونيه (أرشيفية - غيتي)

ليس غريباً أن يُفاجئنا سعدي يونس بحري وهو يختار لعروضه المسرحية أماكن خفيّة وغير معهودة. إنه مُخلص لجمهور الهامش. يقدّم ما يُسمَّى بعرض الرجل الواحد (وان مان شو) ولا يعنيه إنْ كان على مسرح معروف أو في شارع أو مدرسة أو مستشفى. وهو قبل هجرته إلى فرنسا منذ عقود، تجرأ ونقل ممثليه وممثلاته لتقديم مسرحية لنزلاء سجن «أبو غريب» في بغداد.

لا أحد يعرف كم عمره لأنه مثل بطله المفضَّل، جلجامش، يبحث عن عشبة الخلود ويتمرَّن كل يوم ليحافظ على قوام ممثّل في لياقة الشباب. لا يبوح بعام ميلاده، لكنه يقول إنَّ ولادته كانت على ضفّة نهر دجلة في الرابعة من فجر نهار بغدادي رائق. درس الحقوق هناك، ثم السينما في باريس مع المُعلّم القدير جان روش، وعاد ليصبح أستاذاً في أكاديمية الفنون الجميلة. مارس التمثيل السينمائي، والإخراج، والتأليف، والغناء، وكتب الشعر، وتجوَّل في أرجاء العالم يقدّم ملحمة الخلود العراقية للصغار في المدارس، وللكبار حيثما كانوا. نادته باريس مجدّداً، فلبّى النداء واستقرّ فيها. وبهذا يمكن وصف الدكتور سعدي يونس براهب المسرح الذي يُعاقر الخشبة منذ 6 عقود.

لوحة انطباعية رسمها مونيه لمنزله وحديقته (شاترستوك)

هذه المرة جاءت الدعوة إلى عرض في مسرح «لورم» الواقع في الدائرة 19 من باريس. تصل إلى العنوان، فتجد نفسك في مجمع سكنيّ من المباني التي تخصّصها الدولة لذوي الدخل المحدود. تدلف إلى الساحة وتنزل درجات عدّة تحت الأرض نحو باب يقود إلى فسحة تتوزّع فيها مقاعد متهالكة للمشاهدين. ثم تكتشف أنّ المكان كان كهفاً لتخزين «كراكيب» السكان، وبفضل جهود بعض الناشطين صار يستقبل عروضاً فنّيةً.

المسرحية الجديدة تأتي بمناسبة مرور 150 عاماً على ولادة الانطباعية في فرنسا. كتب النصّ سعدي يونس وأدّاه بمفرده بالفرنسية. والانطباعية حركة فنّية في مجال الرسم بدأت في القرن الـ19 واستمدت اسمها من لوحة بعنوان «انطباع شروق الشمس» للرسّام الفرنسي كلود مونيه، أنجزها عام 1872 وتمثّل مشهداً لميناء «الهافر». وكان الناقد الأدبي لويس لوروا قد استفاد من عنوانها ليُطلق على الأسلوب الفنّي مصطلح «الانطباعية» في مقالته.

يروي الممثل لابنته ياسمين، الطفلة المُفترضة التي لا تظهر على المسرح، حكاية ضاحية أرجنتوي التي عاش فيها وكان الرسّام مونيه قد أقام فيها لفترة من الزمن. كانت ضاحية خضراء هادئة على ضفة السين، قبل أن تجتاحها المصانع والمباني الإسمنتية وتفسد طبيعتها. يحكي لها عن الرسّام الذي اعتاد الرسم في الهواء الطلق، وتصوير النهر مراراً وتكراراً من دون أن تشبه لوحة أختها. وهناك مثلٌ شهيرٌ يقول: أنت لا تنزل إلى النهر نفسه مرّتين. يصف البطل لياسمين المويجات وزنابق الماء والطحالب ومستنقع الضفادع والقطار الذي كان يمرّ من هناك. مناظر الفطور على العشب والنساء في الحديقة والمتنزّهين المبكرين والألوان المشرقة.

الفنان على المسرح (الشرق الأوسط)

يشرح الأب، على لسان الممثل، وبالاستعانة بأدوات بسيطة تؤدّي أصوات الخرير والرياح وحفيف الشجر، كيف كان كلود مونيه ينقل الواقع من الطبيعة مباشرة، كما تراه العين المجرَّدة، في ضربات لونية مُتقنة، بعيداً عن التخيّل والتزويق، داعياً زملاءه إلى الخروج من المرسم واقتناص تغيّرات الطبيعة وتحوّلات نور الشمس ما بين ساعة وأخرى. وبما أنّ الممثل يعيش في البلدة التي سكنها مونيه، فإنه يدخل في حوار متخيَّل معه، ويتّخذ من حياة الفنان مادّة لوصف علاقته بالبيت الذي أقام فيه الرسّام. بيت ذو نوافذ مؤطَّرة باللون الأزرق، يتخيّل ساكنَه يطلّ عليه ويُحادثه من الطابق الثاني. يروي له علاقته بأبرز زملائه الرسامين روّاد الحركة الانطباعية: سيزلي، وبيسارو، ورينوار، وديغا. لكن إقامة مونيه لن تطول؛ وهو سينتقل عام 1883 إلى بلدة جيفرني في مقاطعة النورماندي، بعدما شاهدها من نافذة القطار وأعجب بها. وهناك سيسكن بيتاً أوسع ذا حديقة شاسعة، تحوّل اليوم مزاراً ومقصداً سياحياً عالمياً يستقبل سنوياً نحو نصف مليون زائر.

لا تتوفّر في مسرح «لورم» أبسط الوسائل التقنية. مكان مطليّ باللون الأسود وإضاءة شحيحة. هذا ما يُطلَق عليه المسرح الفقير القائم على الاقتصاد في الأدوات المسرحية، أو الاستغناء عنها بالكامل. الاعتماد التام يقع على الممثل. هو العنصر الحيّ والفعّال المتحرّك على الخشبة، فيعوّض بجسده جميع العناصر المشهدية. لا إكسسوارات، لا أزياء، لا ديكورات. هناك طاولة صغيرة بجوارها كرسي يجلس عليه الممثل ويسرد الأحداث بأصوات متغيّرة على ألسنة شخصيات عدّة. وأحياناً يقف ويتحرّك إلى الأمام، مستخدماً ذراعيه وأصابع كفّيه، مخاطباً الجمهور مباشرة، ومتلوّناً في طبقات صوته، حسب الحدث. لكن المسرحية لم تقتصر على تقديم التحية للانطباعية في ذكراها، بل عرف الممثل كيف يتسلّل بنا إلى بغداد وحياته الفنّية فيها، كما جاء على ذِكْر النحات والرسّام العراقي جواد سليم، صاحب نصب الحرّية الذي درس الفنّ في باريس بأربعينات القرن الماضي.

وياسمين الصغيرة، نسمعها في النهاية تعيد قصَّ حكاية كلود مونيه ولوحاته وألوانه الحارّة والزاهية لرفيقاتها في المدرسة. وهي مناسبة أيضاً لأنْ يقرأ سعدي يونس مقاطع من قصائده باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية.