الأغذية النباتية قد تحدّ من تقدّم سرطان البروستاتا

الفاكهة والخضراوات والحبوب الكاملة عيّنات مفيدة

بعض الأغذية النباتية الصحّية (رويترز)
بعض الأغذية النباتية الصحّية (رويترز)
TT

الأغذية النباتية قد تحدّ من تقدّم سرطان البروستاتا

بعض الأغذية النباتية الصحّية (رويترز)
بعض الأغذية النباتية الصحّية (رويترز)

وجدت دراسة أميركية أُجريت على رجال شُخِّصت إصابتهم بسرطان البروستاتا، أنّ اتباع نظام غذائي نباتي بعد التشخيص قد يُسهم في تقليل خطر تطوّر المرض.

وأوضح الباحثون في «جامعة كاليفورنيا» أنّ هذه النتائج تشير إلى دور البالغ الأهمية الذي يمكن أن يؤديه النظام الغذائي في تحسين نتائج الصحّة بين المرضى المصابين بسرطان البروستاتا؛ ونُشرت النتائج، الأربعاء، في دورية «جاما نتوورك».

ويُعد سرطان البروستاتا ثاني أكثر أنواع السرطان شيوعاً بين الرجال في الولايات المتحدة، وينمو في غدّة البروستاتا، وهي غدّة صغيرة بحجم حبّة الجوز، تقع أسفل المثانة وتُنتج السائل المنوي.

وهو ينمو ببطء في معظم الحالات، وقد لا يُسبّب أي أعراض في مراحله المبكرة، ومع ذلك، يمكن أن ينتشر في النهاية إلى مناطق أخرى من الجسم، بما فيها العظام والرئتان.

وتشير الدراسات إلى أنّ تناول الأطعمة النباتية يمكن أن يقلّل من خطر تكرار الإصابة به أو الوفاة بسببه، لكن البحوث حول تأثير النظام الغذائي النباتي بعد التشخيص لا تزال محدودة.

وأجرى الفريق دراسته لتقييم تأثير تناول الأطعمة النباتية على المرضى بعد تشخيص إصابتهم بسرطان البروستاتا، وشملت الدراسة 2062 مريضاً به.

وجُمعت البيانات الغذائية للمشاركين باستخدام استبيان تكرار تناول الطعام، وركز الفريق على النظام الغذائي النباتي، الذي صُنّف إلى أغذية نباتية صحّية، مثل الحبوب الكاملة، والفاكهة، والخضراوات، والمكسرات، والبقوليات، والزيوت النباتية، والشاي، والقهوة؛ وأغذية نباتية غير صحّية مثل عصائر الفاكهة، والمشروبات المحلاة بالسكر، والحبوب المكرّرة، والبطاطا، والحلويات.

وتبيّن أن الرجال الذين تناولوا كميات كبيرة من الأطعمة النباتية الصحّية تمتّعوا بخطر أقل بنسبة 47 في المائة لتطوُّر المرض، مقارنةً بأولئك الذين تناولوا كمية أقلّ من الأطعمة النباتية.

ويشير الباحثون إلى أنّ هذه النتائج تعني أنّ تناول نظام غذائي نباتي في المقام الأول قد يرتبط بنتائج صحّية أفضل بين الرجال المصابين بسرطان البروستاتا.

وتدعم الدراسة التوصيات الغذائية الحالية التي تحضُّ على أهمية اتّباع الأنظمة الغذائية النباتية الغنية بالفاكهة، والخضراوات، والحبوب الكاملة؛ ليس فقط وقايةً من سرطان البروستاتا، ولكن أيضاً بوصفه جزءاً من إدارة المرض بعد تشخيص الإصابة به.


مقالات ذات صلة

إسرائيل تحوّل فلسطينياً مريضاً بالسرطان للاعتقال 6 أشهر

المشرق العربي المعتقل محمد زايد خضيرات (هيئة شؤون الأسرى والمحررين التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية)

إسرائيل تحوّل فلسطينياً مريضاً بالسرطان للاعتقال 6 أشهر

قالت مؤسستان فلسطينيتان اليوم الأحد إن إسرائيل حوّلت شاباً فلسطينياً مريضاً بالسرطان إلى الاعتقال بعد صدور قرار من محكمة عسكرية إسرائيلية بالإفراج عنه.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
يوميات الشرق كندة علوش في الفيلم الجديد «باص 22» (الشركة المنتجة)

كندة علوش تعلن إصابتها بالسرطان وتكشف عن دعم محمد صلاح

كشفت الفنانة كندة علوش للمرة الأولى عن إصابتها بسرطان الثدي ومرورها برحلة علاج قاسية على مدار أشهر.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
علوم تسلسل الجينات الموروثة... دور حاسم في تحديد نوع وشدة سرطان الثدي

تسلسل الجينات الموروثة... دور حاسم في تحديد نوع وشدة سرطان الثدي

تعيد دراسة كلية الطب بجامعة ستانفورد في الولايات المتحدة تشكيل فهم العلماء لأصول سرطان الثدي وتطوره بشكل كبير

د. وفا جاسم الرجب (لندن)
يوميات الشرق النور المتدفّق من الأعماق يصنع المعجزات (حسابها الشخصي)

لبنانية قلَبَت معادلة «الموت الحتمي» إلى الشفاء العجائبي

حدث إجراء العملية بعد الظنّ بأن الجسد لن يتحمّل ولن تنفع المجازفة. تُشارك اللبنانية ماريا بريسيناكيس قطان قصّتها إيماناً بالأمل ولتقول إنه واقع يهزم وقائع أخرى.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق الأميرة المُنتَظرة (أ.ف.ب)

كيت تطلّ بالأبيض في عيد الملك تشارلز رغم «الصعوبات» (صور)

اتّجهت كلّ الأنظار إلى الأميرة كيت التي أطلّت رسمياً للمرّة الأولى منذ بدء علاجها من مرض السرطان، داخل عربة في لندن...

«الشرق الأوسط» (لندن)

دواء للسكري والسمنة يقلل أعراض قصور القلب

قصور القلب مرض يؤثر على عشرات الملايين حول العالم (جامعة غالواي)
قصور القلب مرض يؤثر على عشرات الملايين حول العالم (جامعة غالواي)
TT

دواء للسكري والسمنة يقلل أعراض قصور القلب

قصور القلب مرض يؤثر على عشرات الملايين حول العالم (جامعة غالواي)
قصور القلب مرض يؤثر على عشرات الملايين حول العالم (جامعة غالواي)

وجدت دراسة كندية أن دواء يستخدم لعلاج مرض السكري من النوع الثاني والسمنة، يقلل بشكل كبير أعراض قصور القلب لدى الرجال والنساء.

وأوضح الباحثون بجامعة تورونتو في كندا أن تأثير دواء «سيماجلوتايد» على مرضى قصور القلب يتخطى فقدان الوزن، وفق النتائج التي عرضت، الاثنين، في دورية «الجمعية الأميركية للسكري».

وقصور القلب هو حالة خطيرة تؤثر على عشرات الملايين من الأشخاص في جميع أنحاء العالم؛ حيث يكون القلب غير قادر على أداء وظيفته الطبيعية المتمثلة في ضخ الدم إلى الجسم.

ويتطور قصور القلب نتيجة لعدد من أمراض القلب والأوعية الدموية، وقد تتطلب أعراضه دخول المستشفى بشكل متكرر.

وتشير الدلائل إلى أن السمنة في منطقة البطن تؤدي إلى سلسلة من التغيرات التي تسهم بشكل فعال في تطور وتقدم مرض قصور القلب، خاصة لدى النساء. وخلال الدراسة، راقب الباحثون فاعلية دواء «سيماجلوتايد» في تقليل أعراض قصور القلب لدى 1145 مريضاً من الرجال والنساء.

وتناول نصف المشاركين من الرجال والنساء دواء «سيماجلوتايد»، بينما تناول النصف الآخر دواءً وهمياً على مدى 52 أسبوعاً. ووجد الباحثون أن «سيماجلوتايد» أدى إلى فقدان النساء متوسط 9.6 في المائة من وزن أجسامهن، مقارنة بـ7.2 في المائة للرجال.

كما وجدوا أن الدواء يُحدِث تأثيراً إضافياً للرجال والنساء بجانب فقدان الوزن، ما يشير إلى أنه قد يكون له تأثير مستقل على الجهاز القلبي الوعائي. وأدى الدواء إلى تقليل الأعراض المرتبطة بقصور القلب وتقليل الالتهابات، وتقليل القيود الجسدية، لدى الرجال والنساء الذين تناولوه، مقارنة بالدواء الوهمي.

ويتسبب قصور القلب في عدد من القيود الجسدية، بما في ذلك ضيق في التنفس والتعب والتورم وفقدان الشهية، ويمكن أن تؤدي هذه القيود الجسدية إلى انخفاض نوعية الحياة.

وكانت التحسينات متشابهة بين كل من المشاركين من الذكور والإناث، كما أن الدواء خفّض ضغط الدم الانقباضي ومحيط الخصر لدى المشاركين.

وقال الباحثون إن نتائج الدراسة مبشرة، لكنها تحتاج إلى مزيد من الدراسات لإلقاء الضوء على الآلية التي يوفر بها هذا الدواء الفوائد لمرضى قصور القلب.