«داعش» يسلّح شبانًا في تل أبيض.. وغرفة بركان الفرات تسيطر على 4 قرى بمحيط كوباني

«داعش» يسلّح شبانًا في تل أبيض.. وغرفة بركان الفرات تسيطر على 4 قرى بمحيط كوباني

النظام يكثّف غاراته على إدلب واللاذقية
الثلاثاء - 2 رجب 1436 هـ - 21 أبريل 2015 مـ
مقاتلون من «لواء النصر» بجبل التركمان بريف اللاذقية السبت الماضي (رويترز)

كثّف طيران النظام السوري قصفه على مناطق في ريف إدلب، بينما سيطرت القوات المشتركة لغرفة عمليات بركان الفرات على 4 قرى جديدة بمحيط مدينة كوباني (عين العرب) بريف حلب الشرقي، كانت تحت سيطرة تنظيم «داعش».
في غضون ذلك، أفادت معلومات أنّ داعش بدأ بتسليح شبان من العشائر في ريف مدينة تل أبيض الغربي بمحافظة الرقة، وذلك بقصد ضمهم للقتال في صفوفه، بينما استمرت المعارك بين التنظيم والوحدات الكردية على الأطراف الغربية الجنوبية، والجنوبية الشرقية لمدينة الحسكة، وطريق الحسكة تل تمر.
وأفاد «مكتب أخبار سوريا» بمقتل عدد من المدنيين وإصابة آخرين جرّاء قصف شنّه الطيران الحربي التابع للجيش النظامي على بلدة كفر نبل الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف إدلب الجنوبي.
وأشار المكتب إلى أن الطيران الحربي قصف المنطقة الشمالية الغربية من البلدة بغارتين استهدفت إحداها حراقة وقود تستخدم لتكرير النفط، مما أدى إلى مقتل 3 مدنيين وإصابة 25 آخرين كحصيلة أولية، بينهم 4 حالات «خطرة» نقلوا إلى المستشفيات التركية لتلقي العلاج، في حين تم إسعاف الآخرين إلى المستشفيات الميدانية في البلدة.
كذلك ذكرت شبكة «الدرر الشامية» أن عددا من المدنيين قتلوا وجرح آخرون في ضربات جوية مكثفة من طيران النظام على المناطق المحررة في ريف إدلب، مشيرا إلى استهداف مستشفى أورينت في مدينة كفر نبل بريف إدلب الجنوبي، مما أدى لسقوط 3 قتلى وعشرات الجرحى في صفوف المدنيين.
وفي غضون ذلك، أغار الطيران الحربي على بلدة كفر تخاريم بريف إدلب الشمالي، في حين أصيب كثير من الأطفال جرّاء غارة من الطيران الحربي شنها على مدرسة في قرية الملاجة، وفق «الدرر الشامية»، مشيرا كذلك إلى قصف الطيران الحربي والمروحي، منذ صباح أمس، عدة غارات استهدفت «إدلب المدينة، وفيلون، وكورين، ومعرة مصرين، وسرمين».
وفي حلب، سيطرت القوات المشتركة لغرفة عمليات بركان الفرات على 4 قرى جديدة بمحيط مدينة كوباني (عين العرب) بريف حلب الشرقي. وأفاد «مكتب أخبار سوريا»، بأن وحدات الحماية وكتائب شمس الشمال التابعة للجيش السوري الحر، سيطرت على قرى علكانة ومتراس وجوليك وكوكان، جنوب مدينة كوباني، بعد اشتباكات «عنيفة» مع «داعش»، أدت لمقتل 10 من عناصر التنظيم وجرح 5 من القوات المشتركة، سبقتها 5 غارات لطيران التحالف الدولي تركزت على مواقع التنظيم داخل القرى المذكورة.
وأشار المكتب إلى أن سيطرة القوات المشتركة على القرى الأربع، تعد تقدمًا مهمًا باتجاه مدينة صرين ذات الغالبية العربية والخاضعة للتنظيم، التي تعد مركز صوامع الحبوب في ريف حلب الشرقي.
في موازاة ذلك، بدأ تنظيم داعش بتسليح شبان من العشائر في ريف مدينة تل أبيض الغربي بمحافظة الرقة، بقصد ضمهم للقتال في صفوفه ضد القوات المشتركة لغرفة عمليات بركان الفرات، المكونة من وحدات حماية الشعب الكردية وفصائل من الجيش السوري الحر.
وأوضح المكتب أنَّ التنظيم سلّح ما يقارب 650 مدنيًا من أبناء عشائر البو عساف والحج عابد والدادات، بأسلحة متوسطة وخفيفة وذخائر متنوعة، كما فرض على جميع شبان المدينة الخضوع لدورة شرعية مدتها 15 يومًا.
وأكد أحد الناشطين بأن الهدف من الدورات الشرعية هو «الهداية إلى الطريق القويم»، بحسب تعبيره، حيث سيتلقى الشبان خلال الدورات ما وصفه بـ«العلوم الشرعية والجهادية»، كما أنهم سيحصلون على بطاقة أمنية تخولهم التجول بحرية في المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم.
يذكر أنّ اشتباكات متواصلة منذ ما يزيد على 4 أشهر، تدور بريف تل أبيض بين القوات المشتركة لغرفة عمليات بركان الفرات مدعومة بطيران التحالف الدولي من جهة، وتنظيم داعش من جهة ثانية.
وأتى ذلك، في وقت أفادت فيه مصادر ميدانية لشبكة «الدرر الشامية»، أن قوات الأسايش الكردية بدأت بالانسحاب من حواجزها، التي تتوزع داخل مدينة الحسكة، قبل 5 أيام تقريبًا، للتوجه إلى جبهات القتال ضد تنظيم داعش.
وأشارت المصادر إلى أن القوات التي تم تقسميها لجزأين: الأول للتوجُّه إلى رأس العين، والثاني للتوجُّه إلى تل تمر، تعرضت لكمين لتنظيم داعش قتل خلاله 6 عناصر، وسقط أكثر من 10 جرحى نتيجة استهداف قرية المدان برأس العين بسيارة مفخَّخة، بينما شنَّ التنظيم على تل تمر هجومًا تركَّز على قرية تل رمان، التي سيطر التنظيم عليها عقب قتل ما لا يقل عن 25 عنصرًا من الأسايش وتدمير عدد من الآليات.
وفي اللاذقية، شنَّ الطيران الحربي التابع لقوات النظام، عشرات الغارات بالصواريخ الفراغية، مستهدفًا محارس تابعة لفصائل المعارضة بقرية مركشيلة بريف اللاذقية الشرقي، وخطوط التماس بمحيط برج 45 بريفها الشمالي.
وقدّر ناشطون معارضون من المنطقة، عدد الغارات التي شنّها الطيران النظامي على المنطقة بـ60 غارة، أدّت إلى مقتل عدد من مقاتلي المعارضة في قرية مركشيلة.


اختيارات المحرر

فيديو