البركة في «بركة»..

البركة في «بركة»..

الأحد - 29 محرم 1438 هـ - 30 أكتوبر 2016 مـ رقم العدد [13851]
عبير مشخص
صحافية وكاتبة سعودية في مجال الفنون والثقافة
رغم أن المجال السينمائي لا يزال غضا في المملكة العربية السعودية فقد بزغت فيه نجوم أضاءت الطريق لمن يأتي بعدها مثل المخرجة هيفاء المنصور وفيلمها "وجدة" والمخرجة والممثلة "عهد كامل وفيلم "حرمة" والمخرجة فايزة أمبا وفيلمها "مريم" وأخيرا المخرج محمود الصباغ صاحب فيلم "بركة يقابل بركة" والذي تقدمت به المملكة للأكاديمية الأميركية للعلوم والفنون لدخول مسابقة أوسكار أفضل فيلم أجنبي لعام 2016، وهي ثاني مرة تقدم فيها المملكة فيلما للمسابقة العالمية بعد فيلم "وجدة" في عام 2013.

سنحت لي الفرصة أخيرا لمشاهدة فيلم "بركة يقابل بركة" الذي عرض في مهرجان لندن السينمائي في شهر أكتوبر(تشرين الاول). الجو العام للسينما كان مرحا، التقيت بالمخرج محمود صباغ وبطلي الفيلم هشام فقيه وفاطمة البنوي في مدخل السينما حيث انشغلوا بالحديث مع رواد السينما وجمهور الفيلم. وغصت الصالة بالمتفرجين المتحمسين لرؤية الفيلم الذي يحمل عددا من جوانب الجذب، فهو عرض في أكثر من مهرجان عالمي وحاز جوائز عديدة، كما أن أبطاله لهم طلة جميلة وروح شقية تظهر في أدائهم وتجعل المشاهد يصادقهم من بعد.

وجدت نفسي أنغمس في أحداث الفيلم الذي تمتع بتصوير مبدع، فكاميرا المخرج صباغ تمر على جوانب مدينة جدة بود وحميمية، تعرض لنا مشاهد من أحيائها الشعبية وكورنيش بحرها الجميل، وتجسد ليل المدينة بالضوء الخافت الحالم خصوصا مشهد رجل جداوي محبط وهو يجلس على كرسي خشبي عال من الكراسي التي ميزت مقاهي جدة الشعبية، فهو يجلس سارحا أمام شاشة تلفاز تعرض أغنية لأم كلثوم بينما يسحب أنفاسا من ارجيلة بجانبه.

عموما الفيلم يحمل إحباطات أجيال مختلفة، فهناك البطل بركة والذي يعمل في البلدية ويقع في حب المدونة ونجمة "انستغرام" بيبي، ولا يستطيع مقابلتها في الاماكن العامة. قصة الحب هنا تظل رهنا لتقاليد محافظة تمنع قصص الحب الشابة من التطور في العلن. بيبي أيضا تعاني من إحباطاتها، فهي الإبنة المتبناة لسيدة أعمال تستغل شهرتها وجمالها ولكنها تحلم بطفل مع زوجها.

الفيلم يجنح للكوميديا، وحتى لحظات اليأس والإحباط على وجه الممثل هشام فقيه تفجر الضحكات في الصالة. فقيه يحمل حضورا خفيفا وجذابا، وبنوي تبدو خامة ممثلة متمكنة خفيفة الظل.

وأنا أخرج من الفيلم دارت في رأسي نغمات من الموسيقى التصويرية ولفتات فاطمة البنوي الضاحكة وهي تتعجب من كلام فقيه "الشعبي". تخيلت بعد سنوات أن يخرج علينا المخرج والممثلون بفيلم آخر أكثر نضوجا فنيا وأن يتوج هذا الفيلم جهود سينمائيين سعوديين حلموا وما زالوا يحلمون بالشاشة الفضية في المدن السعودية.

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة