رضوان السيد
كاتب وأكاديميّ وسياسي لبناني وأستاذ الدراسات الإسلامية في الجامعة اللبنانية

الاستكانة أمام التصدع والموجة الجديدة

باستثناء السودان؛ فإنّ بلدان الاضطراب منذ عام 2011 تبدو ساكنةً لا حراك فيها. لكنّ السكون خادع، لأنّ كل الميليشيات التي ظهرت وسيطرت بدرجاتٍ متفاوتة لا تزال

اللبنانيون وخبراتهم الدولية!

اللبنانيون وخبراتهم الدولية!

استمع إلى المقالة

ما بقي لبناني إلّا وصار خبيراً في العلاقات الدولية، وبخاصةٍ في سلوك «حزب الله» وإسرائيل في الاشتباكات الجارية بينهما. وهناك الآن العشرات من اللبنانيين، رجالاً

الغرب والرغبة في انهياره!

الغرب والرغبة في انهياره!

استمع إلى المقالة

تأخرت شهوراً في قراءة كتاب أمين معلوف الجديد: «متاهة الضائعين الغرب وخصومه». وجدته شبيه كتابيه السابقين: «اختلال العالم»، و«غرق الحضارات»، وهو يتضمن بحثاً تاريخ

زمن الاحتواء لا زمن المواجهة!

زمن الاحتواء لا زمن المواجهة!

استمع إلى المقالة

سارعت الإدارة الأميركية إلى إرسال مبعوثها، آموس هوكستين، إلى إسرائيل ولبنان لاحتواء التصعيد الذي حصل ظاهراً بعد اغتيال إسرائيل أحد قادة «حزب الله» في جنوب لبنان

تقلبات أوروبا وهل يعيد التاريخ نفسه؟

لست مختصاً بالتاريخ الأوروبي، لكن تكونت لدي حساسية خاصة تجاه أوروبا ومدنيتها وعالميتها وأحداثها لأنني درست بألمانيا،

خطة بايدن وردّ الفعل الإيراني

خطة بايدن وردّ الفعل الإيراني

استمع إلى المقالة

من شهورٍ طويلةٍ يتحدث العرب والأميركيون والأوروبيون عن وقف إطلاق النار والانطلاق نحو حلّ الدولتين.

لماذا تستعين القومية بالدين؟

لماذا تستعين القومية بالدين؟

استمع إلى المقالة

تعج شوارع العاصمة الأرمينية يريفان بالمتظاهرين الذين يريدون إسقاط رئيس الوزراء لكي يحولوا دون عقده اتفاقية سلام مع أذربيجان تتنازل الحكومة الأرمينية بمقتضاها

ما قبل القوة الناعمة وما وراءها!

ما قبل القوة الناعمة وما وراءها!

استمع إلى المقالة

في آخر مؤلفات اللساني والكاتب اليساري الأميركي الشهير نعوم تشومسكي (من يحكم العالم؟) (2017) تعود رأسمالية الشركات العملاقة لتسيطر على المشهدين الأميركي

أزمات الحوار الديني والاستراتيجي

أزمات الحوار الديني والاستراتيجي

استمع إلى المقالة

منذ مبادرة الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز لحوار الأديان والثقافات عام 2007 شهدت أفكار الحوار ومشروعاته وإعلاناته وبياناته عشرات المؤتمرات والندوات، وظل

مقاييس النجاح في زمن القوة الخشنة!

أصبح الحديث في القوة الناعمة الأميركية وقدرتها على النجاح في السياسات الدولية، من العناوين المثيرة للسخرية.