د. آمال موسى

د. آمال موسى

كاتبة وشاعرة تونسية

مقالات الكاتب

الإسلاميون بين حلم الرئاسة والخوف منها

إنّ تحذير القيادي بحركة «النّهضة» التونسيّة السيّد محمد بن سالم من سيناريو محمد مرسي، في حال ترشحت ا

شيخة مدينة تونس

الحدث في تونس خلال الأيام القليلة الماضية دون منازع هو فوز السيدة سعاد عبد الرحيم بمنصب «شيخ» مدينة

المهاجرون قضية تنغص العالم

يمكن القول إن ملف المهاجرين لم يعرف حوله انقساما في أوروبا ولا هيمنة للمواقف المتصلبة الرافضة للمهاج

الجليس الأسوأ للعرب

يقال إن القراءة سعادة، وإن الكتاب مفتاح العالم، وإن الكتاب خير جليس، بل إن إرنست همنغواي ذهب أبعد مؤ

هل تغير حال المثقف العربيّ؟

إن الإجابة بنعم عن هذا السؤال، تفيد بأن حال المثقف العربي لم تتغير وظل - أي المثقف - في التبعية نفسه

حول دور الشعراء في زمن الشر السائل

أي دور للشاعر العربي اليوم في زمن يَصفه أحد المفكرين بالشر السائل، على منوال تعبير الحداثة السائلة؟

هربُ الفقراء إلى بطن الحوت

عرفت تونس الأحد الماضي فاجعة مؤلمة شهدت أحداثها جزيرة قرقنة الموجودة في محافظة صفاقس التي تعد العاصم

الاقتصاد وضرب المشروعية السياسية

ما يحدث اليوم في تونس، ودون الدخول في تفاصيل لا تهمّ القارئ العربي بشكل عام، يؤكد الفكرة الأساسية ال

حول غولنة إسرائيل

إنّ الحديث عن مخاوف من إشعال منطقة الشرق الأوسط والزج بها في حروب مدمِّرة لا نعتقد أنّه حديث مبالَغ

حان وقت الأنثروبولوجيا في المجتمعات العربية

في الخمسينات والستينات وحتى السبعينات من القرن الماضي كان التركيز بشكل أساسي في فهم التوترات وتفسيره

كيف عاقب الشعب التونسي الأحزاب السياسية؟

عرفت تونس الأحد الماضي حدثاً مهماً، يتمثل في انعقاد الانتخابات البلدية بعد انتظار طويل وتغيير متكرر

هيمنة الخواطر الفكرية على الفكر العلمي!

إنّ الفكر مكون أساسي من مكونات المعرفة التي تنتجها المجتمعات الإنسانية.

حول تقصير الخطاب الناقد للإسلام السياسي

لو أمعنّا النظر في كيفية معالجة الخطاب النقدي العلمي لمسألة الإسلام السياسي وحركاته، نلحظ أن هذه الم

صراع حضارات أم صراع ألسن؟

المعطيات أهم شيء: أهم من الرأي والموقف والقرار وكل شيء.

حول دور الشعراء في زمن الشر السائل

أي دور للشاعر العربي اليوم في زمن يصفه أحد المفكرين بالشر السائل على منوال تعبير الحداثة السائلة؟...

التعليقات

د. مصطفى محمود الامام
03/05/2015 - 07:57
للاسف لم اسم باسم امال موسى الا هذه الايام بعد ان قرات لها حول مشكلات اللغة العربية ومن ثم مقالات اخرى للاسف نحن قراء المشرق العربي نتاخر بالتعرف على مثقفي المغرب العربي.....كتابات امال مفخرة في الطلاقة اللفكرية واللغوية وضوح الرؤيا ونقاء الطوية النفسية ...بارك الله في فكرك وشعرك الموعود
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة