صناعة القياديين الدينيين في أوروبا

صناعة القياديين الدينيين في أوروبا

الخميس - 29 ذو الحجة 1443 هـ - 28 يوليو 2022 مـ رقم العدد [15948]
فهد سليمان الشقيران
كاتب وباحث سعودي

صناعة القيادات الدينية في الصفوف الإسلامية لها تاريخها الطويل، واستراتيجياتها المعقدة؛ ثمة بناء متكامل من القيادات في أوروبا تابعين للتنظيمات الأصولية، فهي البيئة الملائمة قانونياً لحركة «الإخوان» بعد تجريمها في دول حيوية مثل السعودية والإمارات ومصر، والتضييق عليها تدريجياً في دولٍ أخرى ضمن صفقاتٍ سياسية، وأحلافٍ متجددة. ولطالما كان تاريخ هذه القيادات وطرق اختيارها، وغموض أدوارها خارج البحث الجاد والأكاديمي المنظّم، لذلك احتفيتُ بصدور كتاب: «صناعة القادة الدينيين في أوروبا: تدريب الأئمة والمرشدات» (الكتاب الخامس والثمانون بعد المائة، مايو/أيار 2022) الذي يتناول، كما في الملخص المنشور في موقع مركز «المسبار» (ناشر الكتاب)، «قضايا الرعاية الروحية، والإسلام الفردي، والتطرف المؤسسي، والتدخل الأجنبي، لينتهي بدراسة مقترحات تطوير مناهج تدريب تعتمد على الخطاب المحلي، ضمن سياقٍ احترافي يقوم على الموازنة بين الأصول والفروع، من دون تسييس للقيم الروحية واحتياجاتها».
عن القيادات الدينية، فقد حاول الكتاب «تجذير فهم دور (القيادات الدينية) المسلمة في المجتمعات الأوروبيّة من أئمة ومرشدات روحيات، وتتبع آليات تدريبها، مع استصحاب التجارب السابقة في الدول الأوروبية، سواء المجتمعية أو الرسمية أو المختلطة، مناقشاً عوامل ضعفها؛ والنظريات التي يبني عليها الباحثون رؤى لتدريب الأئمة في فضاء علماني، ويقدمون مقترحات تقنية؛ ودليلاً فلسفياً لتطوير لغة الخطاب وتحديث سياقه، بغرض تحقيق الكفاية الروحية، والتخلص من إكراهات التطرّف والانعزال والإقصاء، ويطرح فكرة (تمدين) الإصلاح الديني للنقاش. فيوفر بذلك مادة أوليّة؛ يمكن البناء عليها، في معالجة ملف تدريب، وتأهيل، وتكوين، القادة الدينيين المسلمين، في سياقٍ أوروبي»، كما في المقدمة.
أما عن الدراسات المضمنة في الكتاب المهم، بدأت الدراسات بتأكيد أهمية دور «الإسلام المؤسساتي» في مشروعات التدريب المقترحة، وفي ثنايا لمحة تاريخية؛ فصّلت دراسة: دور الدين في الدولة الحديثة. ورصدت انعكاسات المفاهيم الجدلية على المسلمين الوافدين على أوروبا ثقافة وسياقاً وقيماً؛ وحذّر الباحث فيها من سيطرة الإسلام السياسي على إدارة الشأن الديني، ناصحاً بتوطين الإمامة في أوروبا ومأسستها.
انتهت الدراسة الثانية؛ لعالم الأنثروبولوجيا، مارتيان دي كونينغ (Martijn de Koning)، إلى رؤية مختلفة، تدعو إلى تدريب مستقل، فقدّمت مراجعة ناقدة للبرامج الهولنديّة لتدريب الأئمة؛ باحثة عن سبب فشلها، ومبينة خلل المعالجات الأوليّة الذي اضطُرَّت إليه البرامج والمبادرات السابقة وما ترتب على ذلك من عرقنة للإسلام وأثننة لقضاياه، ودخول في مقايضة دينية، كان مدخلها؛ النقاش حول التوافق بين الإسلام والديمقراطية؛ ومسألة الهجرة والاندماج، فبدت كأنها استجواب، يضع المسلمين طرفاً أضعف وفي مقارنة مع الدولة!
ذكرت الدراسة مساهمة المفكر الفرنسي الجزائري الأصل محمد أركون، في هولندا، إذ قال عام 1994 في برلمانها: «إذا واصلتم في النظر إلى تدريب الأئمة بوصفه مسألة تخص المسلمين حصراً، فإنكم تبطئون مسار الحداثة والتحديث، وإذا أُبقي الإسلام في الهوامش عبر الطرق المعلومة، فعليكم ألا تشتكوا حين يفشل الاندماج»! تستحضر الدراسة من ذلك ضغطاً من خارج المجتمعات المسلمة ومن دواخلها، ولكنّها تشير إلى أن النقاش تؤثر فيه «المنظمات الإسلاموية التي ترغب في السيطرة على التعليم الإسلامي». وعلى الرغم من إسهاب المادة في ضرورة تبيئة البرامج وتوطينها؛ فإنها قدّمت ملاحظة مهمة: «أن مجرد فرض التحدث بالهولندية؛ ليس حلاً، فقد كان من أسباب التطرّف في هولندا، أن النصوص الأولية التي تمت ترجمتها، في الثمانينات والتسعينات من القرن المنصرم، وتمّ توزيعها على مناهج متعددة، أخذت من مراجع راديكالية، فتسببت في موجة التطرف في الألفية الراهنة».
كتبت الباحثة جوليان دي ويت (Julien de Wit)؛ دراسة ميدانية، عن دور الأئمة في إعادة تأهيل المتطرفين من الشبان. عرّفتهم في البداية بأن مهمتهم لا تختلف كثيراً عن مهمة القس في المسيحية والحاخام في اليهودية، وأنهم «الوصلة بين المسلم ودينه»، وأنّ بيدهم إنجاح الإدماج أو إفشاله، ومكافحة التطرف أو تعزيزه. رصدت الباحثة الفاعلين في برامج التدريب في هولندا وبلجيكا، وفصلت المخاطر؛ فلاحظت أن بعض الأئمة يدعون إلى الكراهية، ويقولون أشياء يصعب وصفها بأنها متوافقة مع المجتمع الغربي، وأن صلتهم مقطوعة بالمجتمع؛ مما يُلجئ صغار السن، إلى البحث عن مصادر أخرى، تعزز انعزالهم عن الأسرة والمجتمع، وتربطهم بهوية آيديولوجية جديدة، وتعزز نظرتهم الانقسامية. وانتهت الدراسة إلى أن مشكلة معاصرة؛ مثل التطرّف في حاجة إلى نهج معاصر، وأئمة معاصرين.
جمعت الدراسة الثالثة، مناقشة لواحدٍ وعشرين بحثاً، تخصصت في مسارات ونظريات تكوين الأئمة في أوروبا الغربية؛ ضمها كتاب حرره ثلاثة من المختصين في الإسلام الأوروبي، راجعت مواطن الخلل الرئيسة؛ وناقشت صناعة المرجعية الإسلامية في أوروبا، والمستفيد منها، وراهنت على قدرة الروح الأوروبية على بناء إسلامها المستقل.
في دراسة تالية، تناولت الإمامة في أوروبا، باعتبارها ضرباً من التطوّع، ولم يكن وضع يد الدولة على أمرٍ ديني سهلاً؛ خصوصاً في السياق العلماني، الذي يحتاج إلى أن يعترف بالدين الوافد؛ ثم يخصص له منصرفاته ونطاقه، لذا استفادت الجماعات التفاوضية، فنشأت أزمات عرضتها دراسة لاحقة أشارت فيها إلى: مخاطر الإرهاب والتكفير والغلو، وفوضى الفتاوى، وخلل الهوية، فتطرقت إلى أجيال الأئمة الوافدين واختلافها، وإشكاليّة الأئمة المتطوعين والوافدين، وارتباطها ببروز سمات الفكر الصدامي، والمؤامراتي. واستعراضاً لتجربة النمسا؛ التي أصدرت قانون الإسلام سنة 1912، وتأسست الجمعية الدينية الإسلامية فيها عام 1979، فإنها أتاحت تعليماً دينياً في جامعة فيينا، إلا أنه لم يصل إلى برامج تدريب الأئمة. أما الأنموذج الألماني فظهرت فيه كلية الإسلام، التي بدأت بالتدريس في عام 2021، بغرض تنشئة الدولة للأئمة الألمان، وانطلق الباحث من ذلك إلى مقترح لتكوين أئمة وصفتهم الدراسة بالمتخصصين!
أحيل إليّ الكتاب وعرضت لأبرز ما ورد في خلاصته، باعتباره ضرورياً لصناع القرار وللباحثين والمسؤولين، فهو يناقش دهاليز الحركية الإخوانية وصناعة القيادات في قارة محتارة من الإسلام السياسي، حمته ولكنها اكتوت بناره، فهي مثل كرة النار التي بدأت تضرب بأمن الدول الأوروبية من الجذر، والغليان الذي يجري بفرنسا مثال واضح على ذلك، لكن من يمكنه إخبار الأوروبيين بخطورة هذه التنظيمات؟!


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو