ترمب وتركة حرب

ترمب وتركة حرب

الأربعاء - 1 شوال 1440 هـ - 05 يونيو 2019 مـ رقم العدد [14799]
بكر عويضة
صحافي فلسطيني مخضرم. عمل في كبريات الصحف العربية من بينها جريدة "الشرق الاوسط" وصحيفة "العرب" اليومية" كما عمل مستشارا لصحيفة "ايلاف" الإلكترونية.
طبعاً، الحرب المقصودة هي تلك التي، بعدما وضعت أوزارها، نُعتت بحرب الستة أيام، فنُعيتْ معها كرامة ملايين العرب. قبل اثنين وخمسين عاماً، تحت شمس صحراء ساطعة في سيناء، وعلى مرتفعات الجولان، وبين تلال ووديان الضفة الغربية لنهر الأردن، تكشَفَّت أكاذيبُ وأوهامٌ، وانكشفت عورات إعلام عربي، كان يشيع عبر وسائل عدة، أشهرها بين الإذاعات «صوت العرب»، أكذوبة أن مغتصب فلسطين ليس سوى مجرد كيان صهيوني هزيل يحمل اسم إسرائيل، فإذا بواقع ما حصل، وتتابع أحداث المواجهة، ساعة تتبع أخرى، يثبتان حقيقة أن العكس هو الأقرب للصدق فيما يتعلق بشاسع الفرق بين الجَد والهزل، إذ احتلت فِرق جيش ذلك الكيان الهزيل أراضي ثلاث دول عربية خلال ما بدا مثل كابوس لم يخطر من قبل على بال أحد بين العرب قاطبة.
كلا، ليس المقصود هنا اجترار آلام ذلك اليوم البائس، وإلا لكان الأحرى أن أستحضر من الذاكرة ما أقدم عليه الكاتب الليبي الراحل والصحافي الكبير رشاد بشير الهوني، نهار الذكرى السنوية الأولى للكارثة، حين ترك مساحة الافتتاحية بيضاء في جريدة «الحقيقة»، صحيفة ليبيا الأولى بين جرائدها اليومية يومذاك، واكتفى بالكلمات التالية: «يا خامس حزيران ليس هناك ما يقال». ربما، في حمأة الأحزان، يمكن الهروب إلى مثل ذلك التسليم بلا جدوى الكلام. إنما، الأقرب للمنطق الأصح هو أن العقول المُناط بمن يحمّلونها مسؤولية البحث والتدقيق، بغرض الفهم والتوثيق، يجب ألا تمل من المراجعة وإعادة التنقيب كلما اتضح خيط جديد يعين على فصل ما اختلط من قول أبيض زائف، مع ادعاء أسود كاذب، بقصد تسويق شكل رمادي مُضَلل. أليس فرز الألوان هو بحد ذاته تخصصاً يحتاج من يتقنه؟ بلى. كذلك يجوز الافتراض أن عقولاً تظل أعجز عن الميز بين سراب صحراء، وعيون تتفجر بماء صالح للشرب، سوف تعجز عن إصلاح ما فسد طوال سنين، وربما قرون.
ضمن هكذا سياق، يمكن القول إن كل إطلالة لأي مناسبة كان لها في مسار الشعوب وقعها العظيم التأثير، توجب العودة إلى التمحيص في نصوص ما أطلق سراحه من وثائق ومستندات. مثلاً، سوف يُحتفى غداً بالذكرى الخامسة والسبعين، لما يعرف بيوم «D – DAY»، وهو نهار الإنزال البريطاني - الأميركي على ساحل النورماندي، تمهيداً لطرد المحتل الألماني من فرنسا، ومن ثم إلحاق الهزيمة الكبرى بالمشروع النازي ككل. الرئيس الأميركي دونالد ترمب، سوف يكون في الصف الأول بين الزعماء الحاضرين. الأمر هنا ليس يقتصر على أجواء احتفالية. بل هو يشمل الكثير من البحث والتحليل. في السياق ذاته، يمكن القول إن ذكرى كارثة يونيو (حزيران) 1967 يجب ألا تمر بلا استرجاع متواصل لأسباب ما وقع، وما الذي تمّ بالفعل إنجازه لضمان ألا يتكرر. يوم وقعت تلك الواقعة، أسمح للخيال أن يتصوّر كيف كان ترمب يستعد، كما أي شاب، لحفل عيد ميلاده الواحد والعشرين، الذي سوف يحل، يومذاك، بعد تسعة أيام (وُلِد 14 يونيو 1946). ثم أرجح، ضمن التخيّل أيضاً، أن ذلك الشاب لم يدُر، وما دار بخلده يومها، أن يوماً سيأتي عليه رئيساً للولايات المتحدة الأميركية يتحمل «وزر» اقتراح حل لتركة تلك الحرب، وينهي كل الحروب العربية - الإسرائيلية.
لماذا وصف «وزر» على وجه التحديد؟ لسبب بسيط خلاصته أن ما من زعيم أميركي، تحديداً، أو من أي جنسيات العالم عموماً، حشر أنفه بين أشواك هذا الأمر الشائك، إلا ونال من قوالب التهم الجاهزة ما سوف يضعه في قالب مَن ارتكب مِن الأوزار ما يورده مهالك اللعنات، سواء من قِبل عرب يرفضون أي شيء ليس يتضمن كل شيء، وبلا أي شرط، أو إسرائيليين هم أيضاً في المعسكر ذاته، بمعنى إما إسرائيل الكبرى أو حروب بلا أي نهايات في الأفق. دوامة يروق استمرارها للسابحين في متاهاتها، وهم - بلا انتقاص من إخلاص أحد أو تشكيك في النيّات - في معظمهم مرتاحون إلى الحد المعقول في معيشهم اليومي، ليست تصادفهم حواجز في التنقل، ولا يعانون مُرّ الأمرّين إذا أصابهم انقطاع ماء، أو قطع كهرباء، فما عليهم إن واصلوا التمسك بصداع «كل شيء» ما دام أنه ليس يؤذيهم بشيء؟ هذا خامس حزيران يطل نهار عيد يُفرح قلب كل صائمة وصائم، وهو الذي أصاب بالقرح قلوب ملايين العرب، ولم يزل.

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة