سليمان جودة

سليمان جودة

صحافي وكاتب مصري

مقالات الكاتب

نداء أصيلة الذي يطارد المثقفين!

في محور من محاور منتدى أصيلة الثقافي الدولي، الذي ينعقد في هذا الموعد من كل عام، في مدينة أصيلة المغ

عواصم الإنقاذ ثلاث: الرياض وأبوظبي والكويت

سوف يمضي هذا الوقت، وسوف يأتي وقت آخر من بعده، يذكر فيه كل مواطن أردني، أن خادم الحرمين الشريفين الم

وعد تحوّل إلى ذنب!

أشعر بأن التفسير الذي أبداه الأمير البريطاني ويليام، دوق كمبريدج، لموقفه خلال زيارة قام بها قبل أسبو

جولة الصهر والمبعوث

ماذا سوف يحمل معه جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأميركي دونالد ترمب ومستشاره الخاص، إذا ما عاد إلى بلاده

قمة مكة وطوق النجاة

تقع اليونان في جنوب أوروبا، ويقع الأردن في شمال آسيا، ولا يجمع بينهما شيء، ومع ذلك، فما أشبه الأحوال

سؤال تطرحه عمّان بعد المنامة والرباط!

الثابت أن مؤتمر مكة الذي دعا إليه خادم الحرمين الشريفين، وقوفاً إلى جوار الحكومة الأردنية في مواجهة

أصل القصة في الأردن

القصة في أحداث الأردن التي ربما لا تزال جارية إلى الآن، ليست في أن حكومة رفعت أسعار بعض السلع، أو أن

باستثناء اليمن!

تبدو إيران غير مفهومة، وهي تُبدي على لسان مساعد وزير خارجيتها، عدم استعدادها للتفاوض حول دورها الإقل

أمل يتجدد في ليبيا

في كل مرة يلتقي فيها وزراء خارجية دول الجوار الليبي على طاولة واحدة، يتجدد الأمل في أن يتمكنوا من قط

لا الحفل يُغير من الحقيقة في القدس... ولا النقل!

انتقال السفارة الأميركية في إسرائيل، من تل أبيب إلى القدس، لن يكون آخر الدنيا؛ لأن المجتمع الدولي ال

لحظة صدق مع النفس

أدعو الجماعات التي تحرض على العنف في منطقتنا العربية، أو تمارسه، ليس إلى أن تتدبر مبادئ دين الإسلام

السعادة كتاب... والإنسان أول صفحة فيه!

روى الشيخ محمد بن راشد، حاكم دبي، أنه كان مع أصدقاء في الصحراء ذات يوم، فأشار لهم إلى الأفق الممتد أ

صورة «شيلفي»!

كان المؤرخ الأميركي الشهير ويل ديورانت هو الذي سجل في موسوعته الضخمة «قصة الحضارة»، أن السومريين على

نموذج قرطبة يصارع عين النافورة في الجزائر!

القصة رغم حدوثها بشقيها في الجزائر، فإنها تظل مطروحة في كل عاصمة عربية، وتبقى حية في كل بلد عربي يعر

رهان على حصان رابح

الحوار المُطول الذي أدلى به الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، إلى مجلة «تايم» الأميركية، يظل

الصفحات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة