سوسن الأبطح

سوسن الأبطح

أستاذة في "الجامعة اللبنانيّة"، قسم "اللغة العربيّة وآدابها"، صحافيّة وكاتبة في جريدة "الشّرق الأوسط"

مقالات الكاتب

الأقدام السود

قادت صحيفة «ليبراسيون» حملة شعواء في وجه المشككين والعنصريين والمصطادين في الماء العكر بعد الفوز الك

سياسة «كسر الأيدي»

لا قضية في لبنان تعلو على الكارثة البيئية...المفاجآت تتوالى بسرعة.

أحلام عودة اللاجئين

تصرخ أوروبا وجعاً من تدفق اللاجئين، مع أن الواصلين إليها تناقصوا ولم يزدادوا.

فتات «كأس العالم»

في عالم يرتفع عدد الجياع فيه إلى أكثر من 800 مليون شخص، وتعلن الهيئات الدولية أن المعوزين سيصبحون قر

في بيتنا نصّابون

ما بين الجزء الأول والثاني من مسلسل «الهيبة» لم يزدد جبل شيخ الجبل (تيم حسن) سوى جلافة وفظاظة وقلة أ

صرخة نزار قباني

«نعم أنا كذلك... واحد من هؤلاء الذين يقرأون كتباً نظرية عن الثورات والشعوب.

عودة إلى «المثقف العضوي»

ليست مصادفة أن يحفل الأسبوع الماضي بقضايا يتمفصل فيها الفن مع السياسة وتثير الكثير من الصخب والغضب و

رجل عاش قرناً

حقاً، يجب أن نعيد قراءة عشرات الكتب ومئات المقالات التي تركها برنارد لويس خلْفه، لا لنذكر محاسنه ونن

ترمب يرسم الحل

ليس يوم نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس كما قبله.

الخيبة الكبرى

المقاطعة موقف أيضاً...

عندما يزوّر الفن

أن يكتشف متحف فرنسي رسمي، بمحض الصدفة، أن أكثر من نصف مقتنياته مزورة، فهذا أمر ليس بمألوف في عالم ال

ارحموا الكتاب

ليس عيباً أن يتفنن الناشرون في تسويق نتاجاتهم، وأن يجعلوا من كتب الطبخ مؤلفات على شكل طبق «لازانيا»

غادة السمان وبليغ حمدي

في مفاجأة غير متوقعة، جاء الرد على غادة السمّان من مصر، ونشر الصحافي أيمن الحكيم مضمون عشر رسائل، وص

وصمة ويني مانديلا

لم يكن زواجاً تقليدياً، ولا قصة حب اعتيادية، تلك التي عاشتها ويني مع نيلسون مانديلا.

العرب... والبحث عن موقع متقدم

«لم يسبق للبشرية أن عاشت مرحلة أكثر سلماً وهدوءاً ورفضاً للعنف كالتي نحياها اليوم».

الصفحات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة