الرئيس التونسي: الشاهد ليس خصماً لي وعليه احترام مكانتي

الرئيس التونسي: الشاهد ليس خصماً لي وعليه احترام مكانتي

جدد رفضه للتعديل الوزاري ووصفه بـ«المتسرع»
الخميس - 29 صفر 1440 هـ - 08 نوفمبر 2018 مـ
الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي (رويترز)
تونس: «الشرق الأوسط أونلاين»
أكد الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، اليوم (الخميس)، أنه «غير موافق» على النهج الذي اعتمده رئيس الحكومة في التعديل الوزاري الأخير، والذي قال إنه «اتسم بالتسرع ولم يحترم عددا من المسائل الاجرائية وتم بطريقة غير جيدة»، معبرا عن استيائه من ذلك.
وأضاف السبسي خلال مؤتمر صحافي عقده اليوم بقصر قرطاج، إن هذا التعديل أصبح من أنظار مجلس نواب الشعب الذي له صلاحية منح الحكومة الجديدة الثقة.
واعتبر في هذا الإطار أن دوره في هذه المسألة ليس «ساعي بريد» كما يروّج له البعض، قائلا في هذا السياق: «أنا رجل دولة والوحيد المنتخب من قبل الشعب».
ونفى رئيس الدولة توجيهه رسالة إلى مجلس نواب الشعب حول التعديل المقترح، موضحا أن رئاسة الجمهورية أحالت المراسلة الواردة عليها من رئاسة الحكومة والمتعلقة بهذا التعديل، إلى مجلس نواب الشعب، بطلب من البرلمان.
وبعد أن شدد على حرصه على احترام الدستور والتزامه بتطبيق ما جاء فيه، قال السبسي «إن رئيس الحكومة ليس خصما لي وإنه يجب احترام مكانة رئيس الجمهورية ونواميس العمل السياسي».
وكان يوسف الشاهد أعلن الاثنين الماضي عن تعديل موسع شمل 13 حقيبة وزارية وخمسة مناصب لكتاب دولة برتبة وزير، ليمهد بذلك لصعود الحكومة العاشرة منذ بدء الانتقال السياسي عام 2011.
لكن الرئيس السبسي أعلن رفضه للتعديل الوزاري بدعوى عدم التشاور معه، ورفضه للإجراءات التي اتبعها الشاهد.
وقال الرئيس: «وظيفتي الأساسية الحرص على احترام الدستور، الفصل 92 من الدستور يفرض على رئيس الحكومة إعلام الرئيس بالقرارات المتخذة».
تونس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة