أكثر من 200 شخص يؤدون القسم لسد عجز مستشفيات أم درمان

صورة التقطت عبر القمر الاصطناعي تظهر حرائق مشتعلة بالقرب من مستشفى في الخرطوم في 16 أبريل 2023 (أرشيفية- أ.ب)
صورة التقطت عبر القمر الاصطناعي تظهر حرائق مشتعلة بالقرب من مستشفى في الخرطوم في 16 أبريل 2023 (أرشيفية- أ.ب)
TT

أكثر من 200 شخص يؤدون القسم لسد عجز مستشفيات أم درمان

صورة التقطت عبر القمر الاصطناعي تظهر حرائق مشتعلة بالقرب من مستشفى في الخرطوم في 16 أبريل 2023 (أرشيفية- أ.ب)
صورة التقطت عبر القمر الاصطناعي تظهر حرائق مشتعلة بالقرب من مستشفى في الخرطوم في 16 أبريل 2023 (أرشيفية- أ.ب)

أدى 230 من الكوادر الطبية القسَم أمام حكومة ولاية الخرطوم، بعد اجتيازهم للامتحانات في 17 تخصصاً، للحصول على شهادة مزاولة المهنة، وذلك للدفع بهم لسد النقص في المستشفيات العاملة في أم درمان، بالعاصمة السودانية التي تعاني من شح في الأيدي العاملة بهذا القطاع، نتيجة للحرب الدائرة منذ أبريل (نيسان) العام الماضي، بين الجيش و«قوات الدعم السريع».

وأدت الحرب إلى نزوح أعداد كبيرة من الكوادر الطبية للولايات الآمنة، بالإضافة إلى هجرة واسعة للأطباء إلى خارج البلاد، وفقاً لـ«وكالة أنباء العالم العربي».

وقال مدير مجلس المهن الطبية والصحية بولاية الخرطوم، أيمن يوسف، إن المجلس استأنف عمله بأم درمان في الأول من فبراير (شباط) الماضي، استجابة لمطالب نحو 500 من خريجي الكليات الطبية والصحية، للحصول على التراخيص اللازمة لمزاولة العمل وفقاً للوائح المهن الطبية في البلاد.

وكانت «منظمة الصحة العالمية» قد حذّرت من أن مستشفيات السودان على شفا الانهيار، وعبر تصريحات لـ«الشرق الأوسط» تحدثت المديرة الإقليمية لشرق المتوسط، حنان حسن بلخي، في أبريل، عن «فجوة دوائية» في البلاد، في وقت تتفشى فيه الأمراض الوبائية بين السكان.

وكشفت كذلك عن أن «نحو 70 إلى 80 في المائة من المستشفيات في الولايات المتضررة من النزاع لا تعمل، إما بسبب الهجمات التي تطولها، وإما لنقص اللوازم الطبية ومستلزمات التشغيل، وإما لنقص العمالة الصحية».


مقالات ذات صلة

«الدعم السريع» تسيطر على «الفولة» النفطية

شمال افريقيا صورة أرشيفية لقائد «الدعم السريع» محمد حمدان دقلو مع قواته في جنوب دارفور (أ.ف.ب)

«الدعم السريع» تسيطر على «الفولة» النفطية

أعلنت قوات «الدعم السريع»، بالسودان، أمس، أنها سيطرت بالكامل على مدينة الفولة عاصمة ولاية غرب كردفان الغنية بالنفط، ونشرت حسابات «الدعم».

محمد أمين ياسين (ود مدني)
شمال افريقيا «زي مذيعة» سودانية يفجر أزمة ويوقف بث التلفزيون

«زي مذيعة» سودانية يفجر أزمة ويوقف بث التلفزيون

اقتحمت مجموعة من قبائل البجا السودانية مقر التلفزيون في بورتسودان، الخميس، وأوقفت بثه بعدما اتهمت مديره بازدراء الزي التقليدي لمذيعة من أبناء القبيلة.

محمد أمين ياسين (ود مدني (السودان))
شمال افريقيا سيدة في مخيم «زمزم» للنازحين في إقليم دارفور تحمل طفلاً (رويترز)

مقابر دارفور تتضاعف... والموت يتربص بالجوعى

أظهر تحليل لصور الأقمار الاصطناعية أن مقابر في دارفور بالسودان توسعت وتضاعفت مساحتها بمعدلات مختلفة بينما حذرت تقارير من ارتفاع معدلات الوفيات المرتبطة بالجوع.

«الشرق الأوسط» (دارفور)
العالم أطفال فلسطينيون نزحوا مع عائلتهم في خيمة في دير البلح الخميس (د.ب.أ)

حربا السودان وغزة ترفعان عدد النازحين قسراً

يصادف اليوم الخميس «اليوم العالمي للاجئين» الذي خصصته الأمم المتحدة لتكريم اللاجئين في جميع أنحاء العالم

إيلي يوسف (واشنطن)
شمال افريقيا صورة أرشيفية لقائد «الدعم السريع» محمد حمدان دقلو مع قواته في جنوب دارفور (أ.ف.ب)

«الدعم السريع» تسيطر على «الفولة» عاصمة غرب كردفان

قالت قوات «الدعم السريع»، الخميس، إنها سيطرت بالكامل على مدينة الفولة عاصمة ولاية غرب كردفان ذات الأهمية الحيوية التي تضم حقلاً نفطياً كبيراً.

محمد أمين ياسين (ود مدني (السودان))

الزبيدي يشدد على الاستعداد لمرحلة مقبلة مع الحوثيين «سلماً أو حرباً»

الزوارق المسيّرة المفخخة استعملها الحوثيون لأول مرة في مهاجمة الناقلة اليونانية «توتور» (رويترز)
الزوارق المسيّرة المفخخة استعملها الحوثيون لأول مرة في مهاجمة الناقلة اليونانية «توتور» (رويترز)
TT

الزبيدي يشدد على الاستعداد لمرحلة مقبلة مع الحوثيين «سلماً أو حرباً»

الزوارق المسيّرة المفخخة استعملها الحوثيون لأول مرة في مهاجمة الناقلة اليونانية «توتور» (رويترز)
الزوارق المسيّرة المفخخة استعملها الحوثيون لأول مرة في مهاجمة الناقلة اليونانية «توتور» (رويترز)

شدد عضو مجلس القيادة الرئاسي في اليمن، عيدروس الزبيدي، السبت، على الاستعداد لمرحلة مقبلة مع الحوثيين «سلماً أو حرباً»، في وقت تتصاعد فيه وتيرة هجمات الجماعة الموالية لإيران ضد سفن الشحن، بالتوازي مع عمليات الدفاع الاستباقية التي تقودها واشنطن لحماية الملاحة.

وبعد أن اعترفت الجماعة الحوثية بتلقي أربع غارات غربية في شمال الحديدة على البحر الأحمر، السبت، جاءت تصريحات الزبيدي من عدن، إذ استقبل في القصر الرئاسي، وفق الإعلام الرسمي، عدداً من زعماء محافظة صعدة ووجهائها (شمال).

عضو مجلس القيادة الرئاسي اليمني عيدروس الزبيدي مجتمعاً في عدن مع وجهاء من صعدة (سبأ)

ونقلت وكالة «سبأ» أن الزبيدي استمع إلى شرحٍ وافٍ عن الأوضاع في صعدة، في ظل الانتهاكات والممارسات غير الإنسانية المستمرة التي ترتكبها الميليشيات الحوثية «الإرهابية»، ومحاولاتها «فرض آيديولوجياتها الخاصة على المواطنين بقوة السلاح، ومساعيها لتحويل المحافظة إلى مركز لتصدير المنهج اللاهوتي الإيراني المتطرف إلى باقي المحافظات اليمنية ودول المنطقة، لتغيير هويتها الثقافية والدينية».

وجدّد عضو مجلس الحكم اليمني دعم المجلس الجهود الشعبية والقبلية الحقيقية والمخلصة، لتوحيد صف أبناء محافظة صعدة، وباقي المحافظات التي ما زالت ترزح تحت سيطرة الحوثيين، كما أكد دعم أي مساعٍ من شأنها أن تخلّص اليمن والمنطقة من شرّ الميليشيات التي أشار إلى أن أذاها امتدّ ليشكل خطراً حتى على بقية دول العالم.

وقال الزبيدي، مخاطباً زعماء صعدة ووجهاءها: «ميليشيات الحوثي أصبحت اليوم مصنّفة جماعة إرهابية من قِبل المجتمع الدولي، ومشروعها سينتهي بإجماع العالم كله، وما تقوم به اليوم من إرهاب وقرصنة في ممرات الملاحة الدولية ما هو إلا المسمار الأخير في نعشها».

وأكد عضو مجلس القيادة الرئاسي اليمني أن «تحرُّك أبناء صعدة لتوحيد صفوفهم في مواجهة الميليشيات الحوثية، والتعبير المعلَن عن رفض أفكارها وأجنداتها الطائفية، سيعطي الدافع والشجاعة اللازميْن لأبناء المناطق الأخرى لأخذ المنحى ذاته، وبدء تشكيل مقاومة حقيقية تُفضي إلى التخلص من الميليشيات وأفكارها».

زورق حوثي مسيّر في البحر الأحمر إذ تشن الجماعة هجماتها ضد السفن (إعلام حوثي)

وشدد الزبيدي على «أهمية الاستعداد للمرحلة المقبلة سلماً أو حرباً»، وقال إن «كل المعطيات الماثلة على الأرض تشير إلى أن الميليشيات الحوثية الإرهابية لن تجنح للسلام، وستواصل إرهابها واستهدافها للملاحة الدولية في البحر الأحمر، وباب المندب، وخليج عدن، وعرقلتها كل المساعي والجهود التي يبذلها الأشقاء والأصدقاء لإحلال السلام».

غارات في الحديدة

في سياق الضربات التي تنفّذها واشنطن لإضعاف قدرات الحوثيين على مهاجمة السفن، اعترفت الجماعة الموالية لإيران بتلقي أربع غارات استهدفت مواقع في مديرية اللحية شمال الحديدة، السبت، دون أي تفاصيل عن آثار هذه الضربات.

وبهذه الغارات، التي تقول الجماعة إنها «أميركية بريطانية»، يرتفع عدد الغارات التي استهدفت مواقعها خلال 12 يوماً إلى 34 غارة.

وجاءت الغارات الأربع غداة إبلاغ هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية أن سفينة تجارية أفادت بوقوع انفجار في محيطها على بُعد 126 ميلاً بحرياً شرق مدينة عدن الساحلية اليمنية، وأنها لم تتعرّض وطاقمها لأي أضرار، إذ تواصل إبحارها نحو الميناء التالي.

وبلغ عدد الغارات الأميركية والبريطانية ضد الحوثيين على الأرض، منذ 12 يناير (كانون الثاني) الماضي، نحو 530 غارة، أدَّت في مجملها، حتى الآن، إلى مقتل 58 عنصراً، وجرح 86 آخرين، وفق ما اعترفت به الجماعة.

وفي خطبته الأسبوعية، الخميس، توعّد زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي بالمزيد من الهجمات، وادّعى مهاجمة 153 سفينة مرتبطة بإسرائيل وأميركا وبريطانيا، زاعماً أن قوات جماعته استهدفت للمرة الثالثة حاملة الطائرات «أيزنهاور» شمال البحر الأحمر بالصواريخ ومطاردتها.

وكانت الولايات المتحدة قد أطلقت تحالفاً دولياً، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، سمَّته «حارس الازدهار»؛ لحماية الملاحة في البحر الأحمر، وخليج عدن، قبل أن تشنّ ضرباتها على الأرض، وشاركتها بريطانيا في 5 مناسبات حتى الآن، كما شارك عدد من سفن الاتحاد الأوروبي ضمن عملية «أسبيدس» في التصدي لهجمات الجماعة.

إصابة 25 سفينة

أصابت الهجمات الحوثية حتى الآن نحو 25 سفينة منذ بدء التصعيد، غرقت منها اثنتان؛ إذ أدى هجوم في 18 فبراير (شباط) إلى غرق السفينة البريطانية «روبيمار» في البحر الأحمر بالتدريج، قبل غرق السفينة اليونانية «توتور».

وكانت مصادر ملاحية غربية أكدت، الأربعاء الماضي، غرق السفينة اليونانية «توتور» في البحر الأحمر بعد أسبوع من تعرّضها لهجوم حوثي، وهي ثاني سفينة تغرق بسبب الهجمات الحوثية بعد السفينة البريطانية «روبيمار».

مشاهد بثّها الحوثيون للحظة مهاجمة السفينة اليونانية «توتور» الغارقة في البحر الأحمر (رويترز)

كما تسود مخاوف من مصير مماثل تواجهه السفينة الأوكرانية «فيربينا»، التي تركها بحارتها تهيم في خليج عدن بعد تعذُّر إطفاء حرائق على متنها، بسبب هجوم حوثي آخر تعرّضت له في 13 من الشهر الحالي.

كما أدّى هجوم صاروخي حوثي في 6 مارس (آذار) الماضي إلى مقتل 3 بحارة، وإصابة 4 آخرين، بعد أن استهدف في خليج عدن سفينة «ترو كونفيدنس» الليبيرية.

إلى جانب الإصابات التي لحقت بالسفن، لا تزال الجماعة تحتجز السفينة «غالاكسي ليدر»، التي قرصنتها قبل أكثر من 6 أشهر، واقتادتها مع طاقمها إلى ميناء الصليف، شمال الحديدة، وحوّلتها إلى مزار لأتباعها.

وتشنّ الجماعة الحوثية، منذ 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، هجماتها في البحر الأحمر وخليج عدن والمحيط الهندي، إذ تحاول منع ملاحة السفن المرتبطة بإسرائيل، كما تدّعي، بغض النظر عن جنسيتها، وكذا السفن الأميركية والبريطانية، كما أعلنت أخيراً توسيع الهجمات إلى البحر المتوسط، وتبنّت هجمات في موانئ إسرائيلية بالاشتراك مع فصائل عراقية موالية لإيران.

وتقول الحكومة اليمنية إن الجماعة الحوثية تهرب من السلام الذي تقوده الأمم المتحدة، بذريعة مناصرة غزة، تنفيذاً لأجندة إيران في المنطقة، وإن الحل الأمثل هو دعم القوات الحكومية لاستعادة الحديدة وموانئها وجميع المؤسسات والمناطق الخاضعة للجماعة.