هل تجاوز السياح حدودهم؟

هل تجاوز السياح حدودهم؟

الثلاثاء - 16 ذو القعدة 1438 هـ - 08 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [14133]
عبير مشخص
صحافية وكاتبة سعودية في مجال الفنون والثقافة
ازدادت في الفترة الأخيرة الشكاوى من أهالي المدن السياحية في أوروبا من "غزو" السياح، كما أطلق عليه متذمرون من الافواج التي تجوب شوارع وميادين مدنهم. ضج السكان المحليون، أو ما تبقى منهم، في فينيسيا، بالشكوى من أعداد السياح في المدينة العائمة خصوصا في الصيف، اشتكوا من الزحام والضوضاء والنفايات. أشار الكثيرون الى أن حركة السياحة المزدهرة تسببت في غلاء الإيجارات، واتفق الكل على أن البواخر السياحية العملاقة التي تزور فينيسيا تتسبب في تلوث المياه وتفرغ أعدادا ضخمة من السائحين الذي يجوبون شوارع المدينة وساحاتها لساعات ثم ما يلبثوا أن يعودوا لبواخرهم لتمضي بهم لمدينة أخرى. ويدرس المسؤولون في فينيسيا تقليص الأعداد في بعض الاماكن المحبوبة خلال المواسم. في مسيرات واعتراضات أهل المدينة، هناك هم مشترك، وهو أن المدينة تفقد روحها وهويتها وتتحول لمدينة ترفيهية أشبه بديزني لاند.

في إيطاليا وصل عدد السياح في العام الماضي إلى 65 مليونا، وزادت نسبة زوار المدن التاريخية، روما وفينيسيا وفلورنسا إلى 31 بالمائة في الفترة ما بين 2009 إلى 2015. ودفعت تلك الأعداد المواطنين للشكوى، وهو ما استجابت له السلطات بدوريات من البوليس تجوب الأماكن السياحية وتفرض غرامات على من يحاولون السباحة في النافورات الشهيرة بروما مثل نافورة "تريفي"، كما تدرس إجراءات لتحديد أعداد الزوار لأهم الأماكن السياحية بها.

في دبروفنيك بكرواتيا أيضا تدرس السلطات تقليص عدد السفن السياحية "كروز" من خمس في اليوم إلى اثنتين؛ وذلك في محاولة للحفاظ على المدينة التاريخية والتي ضمتها اليونسكو لقائمة التراث العالمي.

وكما يبدو الآن يبدو أن حركة السياح في أوروبا قد تتغير بإضافة القوانين التي تسمح للسكان بعيش حياتهم الطبيعية التي لا يعرفها الكثير من السياح.

في زياراتي لمدن إيطاليا مثل فينيسيا وروما، لاحظت أن السائح الذي يكتفي بمشاهدة الأماكن الشهيرة فقط لا يرى المدينة بالفعل، بل يحصل على النسخة المعدة سلفا للسائح مثل المطاعم التي تعلن عن "منيو السائح"؛ وهي أطباق نمطية لا تحتاج لمعرفة عميقة بالمطبخ الإيطالي، هنا فقط ما يحب السائح المتعجل تناوله. المحلات المتراصة في الشوارع الضيقة كلها تقدم التذكارات المتشابهة. وإذا كنت من السائحين الذين يحبون رؤية ما خلف الواجهة السياحية المتعبة، فهناك بلا شك الكثير من المتعة والتفرد، هناك تلتقي أهالي المدينة أو ما تبقى منهم، ترى العائلات والنساء يتبادلن الحديث عبر النوافذ المفتوحة بينما يلعب أطفالهم في الساحات.

في المتاحف الشهيرة مثل اللوفر تلحظ الأعداد الغفيرة للسياح أمام اللوحات المعروفة يلتقطون السيلفي ويمضون، هي بند في جدول رحلاتهم، لا يتوقفون كثيرا أمام أعمال كبار الفنانين العالميين. لاحظت ذلك أكثر من مرة وخاصة أمام لوحة الموناليزا، وأمام تمثال ديفيد لمايكل أنجلو بفلورنسا وغيرها. في أحد القصور العتيقة بروما، كان المهم للسائحين من حاملي عصا السيلفي هو التقاط الصور وليس النظر والاستمتاع بما هو حولهم. ويبقى أن هذه الملاحظات كانت تنطبق على فئة السياح التي تعاني منها المدن الاوروبية الآن، وليس الجادين منهم ممن يريدون استكشاف ثقافات وحضارات أخرى.

التساؤل الآن هو: هل مضى زمن السياحة الكثيفة والحزم التي تعدها مكاتب السياحة كما ينتهي عصر إزدهرت فيه خطوط الطيران الرخيصة؟ أو بالأحرى هل مضى زمن العولمة؟

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة