النظام النباتي الصارم هل يصلح للأطفال؟

النظام النباتي الصارم هل يصلح للأطفال؟

تحذيرات طبية من عدم توفيره العناصر الغذائية اللازمة لنموهم
الجمعة - 1 شهر رمضان 1438 هـ - 26 مايو 2017 مـ
القاهرة: د. هاني رمزي عوض
يعتبر النظام النباتي Vegetarian Diets، وهو النظام الذي يعتمد تماما على الخضراوات والفواكه الطبيعية ومشتقاتها فقط، ويتجنب أي نوع من المأكولات الحيوانية، مثل اللحوم، وخصوصا الحمراء، نظاما غذائيا مثاليا. ويتبع عدد متزايد من الأشخاص هذا النظام؛ نظرا لانتشار ثقافة الغذاء الصحي، وتجنب الأغذية التي تحمل نسباً عالية من الدهون الضارة، التي في الأغلب تكون من مصادر حيوانية، سواء طبيعية أو مصنعة وغيرها.
* نظام نباتي صارم
وعلى الرغم من مزايا هذا النظام للبالغين، إلا أنه ربما لا يكون الاختيار الأمثل تماما بالنسبة للأطفال، وبخاصة عند اتباع ما يسمى «النظام النباتي الصارم» أو النباتي التام vegan diet، الذي يمتنع فيه الشخص عن تناول حتى المشتقات الحيوانية، بمعنى الامتناع عن شرب الألبان وتناول الجبن والبيض، بعكس الطفل والمراهق العادي، أو حتى الذي يتبع النظام النباتي العادي.
ويأتي هذا التحذير تبعا لأحدث التوصيات التي صدرت عن الجمعية الأوروبية للأطفال للجهاز الهضمي والكبد والتغذية European Society of Pediatric Gastroenterology Hepatology and Nutrition في اجتماعها السنوي الخمسين، التي حذرت من هذا النظام للأطفال. وكانت الجمعية قد أصدرت تلك التوصيات، وبخاصة بعد حالة الجدل القائمة بين العلماء الذين يرون أن النظام النباتي التام صالح للأطفال، كما هو الحال بالنسبة للبالغين ومن يرون أن النظام النباتي التام ربما يحمل خطورة نقص بعض الفيتامينات التي يحتاج إليها الأطفال، مثل فيتامين ب 12 والكالسيوم والزنك، فضلا عن أهمية البروتين الحيواني في فترات التكوين الأولى.
ونقص هذه العناصر الغذائية يمكن أن يؤدي إلى عواقب صحية وخيمة؛ إذ تبين أن الأطفال والمراهقين الذين يلتزمون بتلك الحمية الصارمة يكونون أقل حجما وأقصر طولا من أقرانهم الآخرين، سواء الذين يتناولون غذاء عاديا أو حتى أولئك الذين يلتزمون بالنظام النباتي العادي، ويتناولون البيض والألبان. وهو الأمر الذي يجب أن تتم مراعاته في المستقبل، وبخاصة أن معظم أولئك الأطفال الذين ينتمون إلى عائلات نباتية ترى أن النظام النباتي الصارم هو أفضل نظم التغذية على الإطلاق.
* توازن غذائي
وحذرت التوصيات أيضا الآباء من أن الحفاظ على التوازن الصحي بين العناصر المختلفة اللازمة للجسم ربما يكون أمرا بالغ الصعوبة في الحمية الصارمة، وأن نقص هذه العناصر الغذائية المهمة ربما يكون له أثر دائم على القدرات الإدراكية والذهنية للأطفال والمراهقين. وشددت الجمعية على ضرورة اللجوء إلى طبيب متخصص في التغذية، واتباع تعليماته بكل دقة في حالة إصرار الأسرة على اتباع هذا النظام الغذائي النباتي، ويجب أن يلتزم بالتعليمات كل من الأطفال والآباء على حد سواء، والالتزام بإضافة العناصر الأخرى التي ينصح بها الطبيب، وبخاصة الفيتامينات مثل ب 12، وهو الفيتامين المسؤول بشكل أساسي عن سلامة الجهاز العصبي، كما يلعب دورا مهما في تكوين الحمض النووي DNA في الخلية، ولا يوجد بمستويات جيدة إلا في الأغذية المشتقة من الأصل الحيواني، ونقصه يؤدي إلى مشكلات صحية في الجهاز العصبي ربما تكون دائمة الأثر في الأطفال. ويمكن تناول الفيتامين على شكل عقار، سواء بالحقن الأسبوعية أو بالأقراص، لكن يبقى تناوله عن طريق الطعام أفضل من العقاقير بطبيعة الحال، وكذلك الكالسيوم.
ولفتت الجمعية النظر إلى أن الأمهات اللاتي يتبعن هذا النظام الغذائي، ويقمن بإرضاع أطفالهن بشكل طبيعي يعرضن أطفالهن الرضع إلى احتمالية الإصابة بنقص فيتامين ب 12 في فترة مبكرة جدا من عمر الرضيع يمكن أن تبدأ من شهرين وحتى عام؛ وذلك لنقص المخزون الموجود في أجسام هؤلاء الأطفال عند الولادة حتى لو كانت الأم لا تعانى أي أعراض لنقص الفيتامين، حيث إنها اكتملت النمو. ونصحت الجمعية الآباء بأن يتم تطعيم هذه النظام الغذائي بتناول البيض والألبان الحيوانية بشكل مستمر، وأن هذه الإضافات في صالح الطفل خلافا للاعتقاد السائد بين هؤلاء الأفراد أنه كلما تم الامتناع أكثر عمّت الفائدة أكثر.
وأشارت الجمعية أيضا إلى أن البروتين والكالسيوم من العناصر المهمة التي يفتقر لها النظام النباتي الصارم، وبخاصة أن الألبان المشتقة من أصول نباتية (ألبان مشتقة من الصويا والأرز واللوز) لا ترقى إلى القيمة الغذائية الموجودة في الألبان الحيوانية، حيث إن خبراء التغذية في الجمعية اعتبروا هذه الألبان مشروبات drinks وليست ألبانا؛ نظرا لانخفاض قيمتها الغذائية وبخاصة فيما يتعلق بالكالسيوم الذي يلعب دورا مهما في تكوين العظام والحفاظ على صحتها، وبخاصة في مراحل التكوين في الطفولة والمراهقة، حيث يلاحظ أن الأطفال الذين يتبعون هذا النظام في الطفولة المبكرة يعانون مرض الكساح Rickets أكثر من أقرانهم الآخرين الذين يتبعون نظاما غذائيا عاديا على الرغم من تناولهم اللبن المشتق من الصويا soy milk بانتظام، وفي حالة إصرار الأسرة على هذا النظام يجب تناول الكالسيوم على شكل أقراص أو شراب بانتظام
فى المقابل، أشارت الجمعية إلى أن النظام الغذائي النباتي العادي ربما يكون من النظم الجيدة لغذاء الأطفال لتفادي مخاطر الإصابة بالسمنة، رغم عدم وجود حتى الآن دراسات طولية بعيدة الأمد على النظام الغذائي النباتي. وقالت: إن النظام النباتي المطعّم بالألبان والبيض على المدى القصير لا يحمل مخاطر صحية، بل على العكس يحمل فوائد، مثل الوقاية من البدانة والإصابة بمرض السكري من النوع الثاني جراء البدانة.

* استشاري طب الأطفال

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة