صحة القلب... المقارنة تؤكدها المفارقة

صحة القلب... المقارنة تؤكدها المفارقة

الجمعة - 25 جمادى الآخرة 1438 هـ - 24 مارس 2017 مـ رقم العدد [13996]
د. حسن محمد صندقجي
طبيب وباحث سعودي في المجال الصحي

ما نتبناه ونمارسه من سلوكيات في نمط عيشنا لحياتنا اليومية هو ما نحصده في مستوى الصحة الجسدية والنفسية التي نتمتع بها، وكثير من الأمراض التي تصيبنا والتي يتعجب منها البعض بقوله: «من أين تأتينا، وأنّى أصابتنا»، إنما هي في واقع الأمر «من عند أنفسنا ومما نفعله يومياً» عبر ممارستنا المستمرة لسلوكيات غير صحية في نمط عيشنا لحياتنا اليومية.
ولأن الشيء بالشيء يُذكر، والمقارنة تُؤكدها المفارقة، ثمة عدد من الشعوب البدائية المعاصرة لنا في الأرض التي تثبت الدراسات الطبية من آن لآخر قلة ونُدرة إصابة أفرادها بالأمراض المنتشرة في المجتمعات المتحضّرة المعاصرة.
شعب الإسكيمو البدائي، الذي يقطن المناطق الباردة في أقصى شمال الكرة الأرضية، لفت نظر الباحثين الطبيين في أواسط القرن الماضي نحو تلك الحقيقة، ذلك أن طعام هذا الشعب وفق التقييم الطبي هو طعام غني بالشحوم الحيوانية، وأيضاً تنتشر فيما بينهم السمنة. وتؤكد دراسات نمط تغذية شعب الإسكيمو أن 50 في المائة من كمية كالوري السعرات الحرارية في غذائهم اليومي تأتي من الشحوم الحيوانية للحيوانات البرية التي يصطادونها. ولكن المفارقة هي أن الإصابات بالأمراض القلبية منخفضة فيما بينهم، وهو ما حفّز الباحثين لمعرفة أسباب ذلك.
وبمجموع نتائج جهود البحث الطبي تبينت 3 عوامل إيجابية تحميهم من تبعات الإكثار من تناول الشحوم الحيوانية وتُقلل بالتالي من إصابتهم بأمراض القلب، والعامل الأول تناولهم للحوم وشحوم حيوانات تتغذى على العشب البري الطبيعي، وبالتالي تغلب نسبة الدهون غير المشبعة في شحوم الحيوانات تلك. والثاني كثرة تناولهم للأسماك الغنية بدهون أوميغا - 3 ذات التأثيرات الصحية عالية الفائدة. وبشكل أدق في التعبير، يتناول الفرد من شعب الإسكيمو كمية من دهون أوميغا - 3 الطبيعية تفوق 20 ضعفَ الكمية التي يتناولها الفرد العادي في المجتمعات المدنية من تلك الدهون السمكية الصحية. والعامل الثالث هو ارتفاع قيامهم بأنشطة الحركة البدنية والتنقل وإنجاز الأعمال بأنفسهم وعدم عيش حياة الكسل والخمول الجسدي مقارنة بغيرهم من البشر المتحضرين عمرانياً.
أما شعب الماساي، الذي يسكن أواسط جنوب شرقي أفريقيا، فهو أيضاً مثال آخر. وأفراد قبائل هذا الشعب يعيشون حياة بدائية، ويشتهرون بأن طعامهم مكون من اللحوم والشحوم الحيوانية، ويتناولون المشتقات الحيوانية كالحليب الطبيعي كامل الدسم والسمن الحيواني. ومن البديهي والحال كذلك أن يتوقع بعضنا ارتفاع نسبة الكولسترول في أجسامهم وارتفاع الإصابات بأمراض القلب تبعاً لذلك. ولكن المفارقة تظهر مرة أخرى، ذلك أن نتائج الدراسات الطبية الميدانية تؤكد انخفاض نسبة الكولسترول لديهم والإصابات بأمراض القلب منخفضة جداً لديهم، مقارنة بغيرهم من أفراد الشعوب التي تعيش الحياة المدنية المتحضّرة. وبمحاولات الباحثين الطبيين تفسير هذه المفارقة لاحظوا أن لحوم وشحوم الحيوانات التي يتناولونها هي من المواشي التي ترعى وتتحرك في البراري وتأكل العشب الطبيعي. كما وجدوا، وهو اللافت للنظر، أن متوسط مسافة المشي والهرولة لدى أفراد شعب الماساي هي نحو 20 كيلومتراً في اليوم.
وأفراد قبائل الأمازون البدائية لا يختلفون في حالتهم الصحية، وخصوصاً صحة القلب ومدى الإصابات بنوبات الجلطات القلبية، عن الشعوب البدائية الأخرى في العالم. ووفق ما تم نشره ضمن عدد 17 مارس (آذار) الحالي لمجلة «لانست» (Lancet) الطبية البريطانية، درس الباحثون من الولايات المتحدة الحالة القلبية الصحية لأفراد قبائل تسيماني، وهي قبائل تقطن في غابات الأمازون المطيرة في بوليفيا بأميركا الجنوبية. وعلق الدكتور غريغوري توماس، الباحث الرئيسي في الدراسة والمدير الطبي لمؤسسة ميموريال لرعاية القلب والأوعية الدموية في كاليفورنيا، بالقول: «شعب تسيماني في بوليفيا يعيش حياة نشطة بممارسة الزراعة الكافية لتناولهم الطعام، ويبدو أن لديهم أفضل صحة للقلب في العالم ويعيشون حياة بسيطة توفر لهم عن غير قصد حماية غير عادية ضد الإصابة بأمراض القلب». وأضاف قائلاً: «وبفضل أسلوب حياتهم الفريد، فإن معظم أفراد قبائل تيسماني لديهم شرايين خالية من ترسبات لويحات الكولسترول (Cholesterol Plaques)، وهي الترسبات التي تزيد من خطر الإصابة بنوبة الجلطة القلبية والسكتة الدماغية». واستطرد الباحثون بالقول إن «إمضاءهم لأيامهم في مطاردة الصيد، والزراعة وعدم تناول الأطعمة المصنعة، كلها سلوكيات حياتية أبقت شرايينهم القلبية والدماغية نظيفة وخالية من الإصابات المرضية».
وقام الباحثون بإجراء فحوصات متقدمة لمعرفة الحالة القلبية لديهم، وشملت تصوير الأشعة المقطعية للقلب، وبمقارنة النتائج، تبين أن تصلب الشرايين لدى أفراد شعب تيسماني أقل بمقدار 5 مرات مما لدى سكان الولايات المتحدة. وقال الدكتور توماس: «وجدنا أنه بالاستناد إلى نمط حياتهم، فإن 85 في المائة من هؤلاء الناس البدائيين يمكنهم أن يعيشوا حياتهم كلها دون أن يُصابوا بأي تصلب في الشرايين القلبية، وإن الشرايين القلبية التي لديهم هي كالشرايين القلبية لدى شخص عمره 20 سنة فقط. وأفراد تيسماني لديهم معدل نبض قلب أقل ومقدار ضغط الدم أقل ونسبة الكولسترول في الدم أقل ونسبة السكر في الدم أقل، وذلك بالمقارنة مع بقية شعوب العالم». وبأرقام أكثر دقة لمن أراد، قال الباحثون إن 85 في المائة من أفراد شعب تيسماني ليس لديهم أي عامل من عوامل خطورة الإصابة بأمراض القلب، مقارنة بـ14 في المائة فقط من سكان الولايات المتحدة، وإن 3 في المائة من التيسماني لديهم خطورة بين متوسطة وعالية للإصابة بأمراض القلب، مقارنة بـ50 في المائة من سكان الولايات المتحدة، وإن الشخص من التيسماني أصغر في صحة قلبه بمقدار 28 سنة مقارنة مع الشخص المماثل له في العمر الذي يعيش في الولايات المتحدة. كما لاحظ الباحثون أن الشخص العادي من شعب تيسماني، من الذكور والإناث، يمشي ما معدله 17 ألف خطوة في اليوم، أي 13 كيلومتراً.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة