أوروبا الشرقية... من بوتقة كرة إلى أرض قاحلة

أوروبا الشرقية... من بوتقة كرة إلى أرض قاحلة

الأحد - 3 جمادى الأولى 1444 هـ - 27 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [16070]
جوناثان ويلسون
- كاتب في مجال كرة القدم، ومؤلف لكثير من الكتب
- خدمة «نيويورك تايمز»

توجد نظرية تقول إن كل فريق فائز بكأس العالم، باستثناء أوروغواي في البطولة الافتتاحية عام 1930، كان متأثراً بشكل ما بموجة المدربين المجريين العظماء الذين انتشروا بأرجاء العالم في أعقاب الحرب العالمية الأولى.
الحجة ليست ضعيفة تماماً، حتى إن كان هناك بعض المتشككين. على العكس من ذلك، لا يوجد من يشك حقاً في أن أصول طريقة الضغط المضاد العكسي، التي ربما تكون هي الأسلوب السائد في اللعبة بشكلها الحديث، تعود إلى الاتحاد السوفياتي، وقد بزغت من مباراة ودية عام 1983 بين فريق نادي «فيكتوريا باكنانغ» الألماني وفريق نادي «دينامو كييف»، الذي كان يديره فاليري لوبانوفسكي، المدرب الأوكراني العظيم. وكان فيكتور ماسلوف، مدرباً روسياً حقق نجاحاً كبيراً مع كل من نادي «توربيدو موسكو» ونادي «دينامو كييف»، وهو من طوّر طريقة الضغط ذاتها التي يمكن القول إن ظهورها في الستينات قد مثّل مولد كرة القدم القديمة الحديثة.
ليس تلك الأحداث المؤثرة منفصلة وبمعزل عن بعضها، فخلال جزء كبير من القرن العشرين، كانت كرة القدم تتطلع نحو الشرق بحثاً عن الإلهام. كذلك كانت أوروبا الشرقية خلال حقبتين مختلفتين، قبل وبعد الحرب العالمية الثانية، منارة الحداثة والفكر التقدمي في كرة القدم. مع ذلك خلال بطولة كأس العالم المقامة في قطر العام الحالي، لا يوجد سوى 3 منتخبات من بين الـ32 منتخباً المتأهلين من الكتلة السوفياتية السابقة، في حين أنه لم يتأهل فريق نادٍ من تلك المنطقة للدور نصف النهائي بدوري أبطال أوروبا منذ 23 عاماً. لقد أصبحت المنطقة، التي لا يقترب أي من مدربيها البارزين من قمة اللعبة، حالياً مجرد منتج آخر للمواهب لصالح الدوريات الثرية لأوروبا الغربية. أصبح لدى أوروبا الشرقية، التي تحولت من بوتقة إلى أرض خراب قاحلة، قصة لترويها عن قدرة السياسة والاقتصاد على تحديد مصير الرياضة.
حتى مع مغادرة ألمع المفكرين للمجر خلال عشرينات وثلاثينات القرن العشرين، استمر تدفق المواهب المجرية بفضل المنافسة بين الفريقين العملاقين في بودابست، وهما فريق نادي «إم تي كيه»، وهو النادي الممثل للطبقة المتوسطة اليهودية، وفريق نادي «فيرينكفاروس»، الذي كان مدعوماً بشكل كبير من جانب الطبقة العاملة وذوي الانتماء العرقي الألماني. مع ذلك تدخلت السياسة في الأمر.
أغلق نظام ميكلوش هورتي، ذو التوجه اليميني المتطرف، فريق «إم تي كيه» عام 1942، وتم انتقاد فريق «فيرينكفاروس» بشكل ظالم متعمد من جانب الحكومة الشيوعية التي تولت السلطة عام 1947. ورغم تحقيق التأميم لنجاحات قصيرة الأمد، من أهمها وصول المجر إلى الدور النهائي في بطولة كأس العالم في 1945، سرعان ما جفّ أهم نبعين لثقافة كرة القدم في بودابست اللذين تضررا من جرّاء الانشقاقات الجماعية التي أعقبت القمع السوفياتي الذي مارسته ثورة 1956 المجرية، ولم تتعافَ اللعبة المجرية منذ ذلك الحين.
بعد أفول نجم المجر، تحول ثقل كرة قدم أوروبا الشرقية إلى الاتحاد السوفياتي نفسه، ومهّد ماسلوف، الذي يشبه معدن المسكوفيت، الطريق في الستينات، لكن كان لوبانوفسكي، عالم الرياضيات المدرّب، هو من دفع الأمور نحو الأمام حقاً؛ فإضافة إلى كونه من مؤيدي طريقة الضغط، كان أيضاً من رواد استخدام التحليل الحاسوبي في إعداد المباريات بالاشتراك مع أناتولي زيلينتسوف، عالم الكومبيوتر. وقد مثّل خلال تلك العملية مصدر إلهام لفوز «دينامو كييف» ببطولتين لكأس أوروبا، وقاد الاتحاد السوفياتي نحو المركز الثاني في بطولة الأمم الأوروبية عام 1988.
مع ذلك، انتهت تلك الفترة بانهيار الاتحاد السوفياتي، ومع معاناة المنطقة من دمار اقتصادي، غادر اللاعبون والمدربون الموهوبون البلاد، وتوقف التمويل الحكومي الذي كان يُبقي على الأندية والأكاديميات الرياضية. كذلك تم تجويف البنية التحتية لكرة قدم النوادي في الوقت الذي كان يزيد فيه تقدم دوري أبطال أوروبا العائدات لصالح النخبة.
كان الأثر مدمراً، فخلال بطولة كأس العالم في 1990، لم يكن هناك سوى 4 فرق من الشرق من إجمالي 24 فريقاً. وقبل ذلك بأربع سنوات كان نادي «ستيوا بوخارست»، نادي جيش رومانيا، قد فاز ببطولة كأس أوروبا (المؤهلة لدوري أبطال أوروبا)، ووصل إلى الدور النهائي مرة أخرى عام 1989. وبعد ذلك بعامين، ومع خوض يوغوسلافيا حرباً أهلية، فاز نادي «رد ستار بلغراد»، ومنذ ذلك الحين لم ينجح أي طرف في صربيا أو رومانيا في التأهل لدوري أبطال أوروبا، في الوقت الذي يعني فيه خلاف قاسٍ على الملكية وجود ناديين مختلفين حالياً يسعيان وراء الاستمرار خلفاً لنادي «ستيوا» الأصلي.
يمثل نادي «ستيوا» نموذجاً متطرفاً، لكن تسبب الفساد، وانعدام التنظيم، وتناقص الموارد في مشكلات كثيرة لكرة القدم في الشرق. حتى فيما كانت سابقاً ألمانيا الشرقية، يوجد تباين واختلاف تام بينها وبين الغرب. عندما فازت ألمانيا بكأس العالم في 2014، كان يضم فريقها لاعباً واحداً فقط من الشرق، ولا يوجد في الدوري الألماني (بوندسليغا)، وهو دوري الدرجة الأولى في ألمانيا، سوى ناديين فقط من الشرق، انعزل كل منهما بطريقته عن الصعوبات الاقتصادية للمنطقة.
بدت روسيا لفترة من الزمن هي الأمل، حيث حققت نجاحين في بطولة كأس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، التي تعد ثاني أهم بطولة لكرة القدم في أوروبا، من خلال نادي «سيسكا موسكو» (الجيش الرياضي المركزي) عام 2005، ونادي «زينيت سانت بطرسبرغ» عام 2008، في حين تمكّن الفريق الوطني ذو الأداء المثير من الوصول إلى دوري أبطال أوروبا عام 2008.
عندما اشترى سليمان كريموف، أحد حلفاء فلاديمير بوتين، نادي «أنزي»، الذي كان غير معروف في السابق من مدينة محج قلعة، عاصمة داغستان، ووقّع عقوداً مع نجوم بارزين، أصبحت إمكانية تألق ونجاح نظام الأقلية بروسيا في اللعبة واضحة.
مع ذلك، قيّدت لوائح اللعب العادل المالي لكأس الاتحاد الأوروبي، التي تم تطبيقها خلال ذلك العام، مقدار ما يمكن استثماره، وفضّل البعض الاستثمار في الخارج على أي حال، مثل رومان أبراموفيتش في نادي «تشيلسي»، أو ديمتري ربولوفليف في نادي «موناكو». هل كانوا يسعون وراء زيادة نفوذهم وبالتالي تحقيق درجة من الحماية من المكائد في الكرملين؟ هل كانوا يربطون أصولهم باقتصادات أوروبية للحصول على قدر من النفوذ؟ لا يزال ذلك غير مؤكد.
في كل الأحوال اضطر انهيار أسعار البوتاس كريموف إلى خفض الموازنة في نادي «أنزي». وفي عام 2014، حدث الغزو الروسي لشبه جزيرة القرم وأجزاء من مدينة دونباس. وكان هناك أثر حتى للعقوبات المحدودة، التي أعقبت تلك الأحداث، خصوصاً على رئيس نادي «سيسكا» الذي يشغل ذلك المنصب منذ مدة طويلة، ولديه مصالح تجارية كبيرة في أوكرانيا. وضعت العقوبات، التي تم فرضها بعد الاجتياح الروسي واسع النطاق لأوكرانيا في فبراير (شباط)، نهاية للاستثمار الروسي في النوادي الأجنبية.
على الجانب الآخر، شهدت المجر عودة ضعيفة مؤخراً بفضل سلسلة من الإعفاءات الضريبية، التي منحها فيكتور أوربان، وهو من كبار مشجعي كرة القدم، للنوادي. ومع الاستثمار بات تحقيق بعض الإنجازات أمراً محتملاً على الأقل على المستوى المحلي.
خلال بطولة العام الحالي، سوف تبذل كل من بولندا وصربيا وكرواتيا، التي تحقق إنجازات مستمرة رغم كل الصعوبات، قصارى جهدها. مع ذلك يوضح أداؤها بشكل كبير مدى تراجع المنطقة. ربما تكون كرة القدم الرياضة العالمية المتاحة لكل من لديه كرة، لكنها للأسف، وكما توضح تجربة أوروبا الشرقية، لا يمكنها الفكاك من تقلبات التاريخ.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو