البحث عن سارتر في بكين: بول سارتر... بول بوت

البحث عن سارتر في بكين: بول سارتر... بول بوت

الثلاثاء - 21 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 15 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [16058]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

في «الحقبة الجميلة» لا يعرّي فرانز - أوليفيه جيزبير رؤساء فرنسا الذين عرفهم فحسب. بل هو يشهر رمحاً من رماح الثأر، ويروح يطعن به صدور المشاهير الكبار، ولو أنهم لم يعرفوا الطريق إلى الإليزيه. وفي طليعة هؤلاء جان بول سارتر. فالفيلسوف الأسطورة ليس سوى كذبة أدبية دعائية لا قيمة لها. المسرحيات التي كتبها لا شيء. ودراساته الفلسفية مجرد طفوليات واستعارات سطحية من هيغل. والعمل الوحيد الجدّي له، هو «الكلمات» التي يتحدث فيها عن طفولته. أما سارتر كإنسان، فهو مثير للاشمئزاز. ورجل مدمن على شتى أنواع المنبهات، كما تقول رفيقته سيمون دو بوفوار في مذكراتها. وكان يتعاطى ما حجمه زجاجة من الويسكي يومياً من مختلف المخدرات. وكان فيلسوف فرنسا مضجراً ومملاً وانتقامياً وثرثاراً، يمضي الوقت في مقهى «فلور» في بث الحكايات والإشاعات والآراء عن أصدقائه وخصومه معاً.
ماذا يختار لقباً لسارتر؟ أسوأ ما يمكن أن يخطر للفرنسيين: إنه فوكان - تانفيل مقهى فلور! وفوكان - تانفيل هذا، هو مدعي عام الثورة الفرنسية وجزارها الأكبر، الذي اشتهر عنه قوله للشرطة: أريد مائة جمجمة للمقصلة هذا النهار. وكان يكون له ما يريد، كل يوم.
لم يكن جيزبير في اليمين الفرنسي ولا في الوسط. لكنه كان ضد اليسار الاستعراضي الذي تبعه الكثيرون من عرب اليسار الكوميدي، بشاربين معكوفين مثل شاربي ستالين وبزة زرقاء بكمين قصيرين مثل بزة ماو. وبحربة مروَّسة يطعن جيزبير ذوي الأسماء اللامعة الذين خُدعوا وخَدعوا في تلك الأيام من القرن الماضي. حتى «الموند»، مجد الصحافة الفرنسية، لا تنجو من تهكم جيزبير الذي يشير إليها دائماً بلقب «معسكر الخبر». لكن أين تقف هذه الجريدة المفسدة التي توضع نسخة منها على مكتب كل كبير فرنسي كل يوم؟
تقف إلى جانب بول بولش صاحب الجماجم الأكثر شهرة في العاصمة الكمبودية بنوم بنه، وزعيم «الخمير الحمر»، الذي أراد إعادة تكوين بلاده كمجتمع ملاحمي. ثم من يقف وراء بول بوت ويقدم له المساعدات؟ فوراً تطل صورة ماو عند بول بوت كما عند جان بول سارتر (تشابه الأسماء مجرد مصادفة).
وفي كل الإطلالات ليس لماو عند جيزبير سوى صفة واحدة: القاتل الجمعي.
إلى اللقاء...


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو