إعادة توحيد الجيش الليبي

إعادة توحيد الجيش الليبي

الجمعة - 23 ذو الحجة 1443 هـ - 22 يوليو 2022 مـ رقم العدد [15942]
د. جبريل العبيدي
كاتب وباحث ليبي

التاريخ يعيد نفسه بلقاء الجنرالين الناظوري والحداد رئيسي أركان الشرق والغرب في طرابلس، فالجيش الليبي بدأ عند تأسيسه بقوة دفاع برقة في شرق ليبيا، التي سرعان ما توحدت مع نظيرتها في الغرب الليبي... سيلتقي الجنرالان بعد مرور العشرية السوداء من سيطرة الميليشيات والخارجين عن القانون، والجماعات العابرة للحدود التي جلبها عرابو الإسلام السياسي، بعد أن مكن لهم حلف الناتو من تدمير كامل البنية التحتية للجيش الليبي كمؤسسة عسكرية تجاوز عمرها الثمانين عاماً، بحجة وذريعة أنها «كتائب القذافي» لتمرير وشرعنة استهداف قوات الجيش الليبي التي كانت في الأصل تحمل اسم القوات المسلحة العربية الليبية، كجيش وطني في ليبيا شارك في صنع السلام في كثير من البلدان العربية والأفريقية في مطلع سبعينات القرن الماضي.
وفي خطوة غير مسبوقة نحو توحيد الجيش الليبي أعلنت اللجنة العسكرية المشتركة «5 5» لقاء رئيسي أركان الشرق والغرب في طرابلس، حيث التقى رئيس أركان القوات المسلحة العربية الليبية مع رئيس الأركان الموازي في الغرب الليبي، وتحديداً في طرابلس وفي قاعدة معيتيقة الجوية... وهي خطوة تعتبر شجاعة، وتؤكد الرغبة في تجاوز الخلافات وتوحيداً كاملاً للمؤسسة العسكرية كافة وإنجاز الملفات العالقة بلا حل، ومنها تطهير المؤسسة من الميليشيات وغير العسكريين وإخراج المرتزقة.
أجندة لقاء الجنرال الناظوري رئيس أركان الجيش الليبي ممثلاً للقيادة العامة للجيش الليبي، والجنرال الحداد رئيس أركان قوات حكومة الوحدة الوطنية، تتضمن توحيد المؤسسة العسكرية، وتنفيذ بنود اتفاق وقف إطلاق النار، وإخراج المرتزقة والمقاتلين الأجانب.
من المرجح أن تسفر اجتماعات رئيسي الأركان في طرابلس معيتيقة، عن تسمية رئيس أركان واحد، وتسمية وزير الدفاع، لتؤكد أن الجيش الليبي استعاد المبادرة، من أجل توحيد المؤسسة التي انقسمت شرقاً وغرباً وتدخلت فيها السلطة السياسية التي انحرفت بجزء من المؤسسة العسكرية عن مسارها الصحيح كمؤسسة عسكرية عريقة ومنضبطة تؤمن بالدولة المدنية، وليس بمفهوم ستراتوقراطية الدولة Stratocracy... مؤسسة عسكرية ذات عقيدة وطنية، فالجيش الليبي الذي تم تأسيسه في 9 أغسطس (آب) عام 1939 من قبل مجاهدين ليبيين، جيش وطني يتشكل من فسيفساء وطنية وتنوع أفراده بين الشرق والغرب والجنوب، عقيدته وطنية خالصة، ولا يحمل أجندات خارج حدود الوطن، وأثبت مهنية وانضباطية عالية في تقدمه في الشرق والجنوب وحماية حقول النفط، وحافظ على احترام قواعد الاشتباك، وليس من المنصف أن يشبه جيش وطني بآخر غازٍ، فالجيش الليبي الذي يحارب الإرهاب وجماعات الإسلام السياسي والفوضى، وذلك من أجل البقاء كدولة وطنية وبحدودها الجغرافية غير المنهوبة ولا المحتلة... دولة يتنازعها محيط إقليمي تتحكم فيه قوى غاشمة، كانت محل جدال مستمر وشكوك بل وحتى شواهد على التدخل والعبث بالمشهد السياسي الليبي.
رغم حجم التآمر والافتراء على الجيش الليبي، الذي تنوعت الأوجه فيه، بين تدمير مباشر قام به حلف الناتو تجاه جيش وطني بذريعة أنه «كتائب القذافي»، وتعرض بعدها لمشروع تفكيك ما تبقى من قواته ومحاولة استنساخ سيناريو بول بريمر في العراق، بتشكيل ميليشيات موازية، قام بها الإسلام السياسي بقيادة تنظيم «الإخوان» فترة حكومة المؤتمر الوطني، إلا أن الجيش الليبي استطاع النهوض من تحت الرماد حيث استطاع بمناصرة القبائل الليبية من تطهير شرق البلاد وجنوبها من سيطرة الميليشيات الإجرامية والمؤدلجة، وبقيت العاصمة تحت نفوذ الميليشيات، إلا أن تحرك بعض ضباط وجنود المنطقة الغربية لاستعادة دور المؤسسة العسكرية، هو ما شجع القيادة العامة للجيش الليبي بالمبادرة نحو لقاء الجنرالين الناظوري والحداد لتوحيد جهود هؤلاء الضباط والجنود كنواة لتوحيد المؤسسة، التي سوف تثمر قريباً توحيد الجيش الليبي تحت رئاسة أركان واحدة، مما سيجعلها أكثر قوة في مواجهة المرتزقة والميليشيات بمختلف تركيباتها.
رسالة الجيش الليبي واضحة وصريحة: لا مكان للمرتزقة والميليشيات بين صفوفه، وسيحمي الناخبين والمرشحين وصناديق الانتخابات، علاوة على أنه ليس طرفاً في العملية السياسية، وأنه لن يخضع إلا لسلطة منتخبة من الشعب.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو