البحر الأحمر يبوح بأسراره

البحر الأحمر يبوح بأسراره

الخميس - 18 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 03 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [15346]
زاهي حواس
د.زاهي حواس وزير الدولة لشئون الاثار المصرية السابق، وشغل سابقاً منصب مدير آثار الجيزة

لا توجد آثار للمملكة العربية السعودية فقط تحت الرمال؛ بل هناك أيضاً جانب كبير منها يتمثل في آثار غارقة على سواحل البحر الأحمر. وقد بدأ الاهتمام بهذا الموضوع لمحاولة معرفة ماذا تخبئ المياه من أسرار، خصوصاً بعد اتفاقية اليونيسكو في باريس عام 2001، التي عرّفت التراث الثقافي الغارق على أنه جميع آثار الوجود البشري التي تتسم بطابع ثقافي أو تاريخي أو أثري، خصوصاً المغمورة تحت الماء لأكثر من 100 سنة. ويستهدف الأثريون الذين يعملون في هذا المجال دراسة بقايا الموانئ والأرصفة البحرية وكذلك دراسة حطام السفن التجارية وبقايا حمولاتها من بضائع مختلفة، والتي توضح لنا العلاقات التجارية بين الموانئ، والتي نذكر منها على سبيل المثال على الساحل الغربي للبحر الأحمر موقع جزيرة سعدانة (40 كام جنوب الغردقة)، ونعرف أن البحر الأحمر في المصادر التاريخية قد ورد تحت اسم «بحر سوف»، وقد أطلق عليه المصريون القدماء اسم «البحر الأخضر العظيم»، أما الجغرافيون والرحالة العرب والمسلمون فقد أطلقوا عليه أسماء متعددة مثل: بحر القلزم، وبحر الحجاز، وبحر جدة، عند ساحل مكة.
لقد لعب البحر الأحمر دوراً مهماً في حركة التجارة ما بين البحر المتوسط وبلاد الصين والهند وشرق أفريقيا، وخلال العصر الإسلامي أدى الانهيار السياسي للخلافة العباسية في بغداد وصعود الخلافة الفاطمية في مصر إلى تحول طرق التجارة من الخليج العربي إلى البحر الأحمر، وأدى ذلك إلى ظهور العديد من الموانئ المهمة مثل: «عيذاب» و«القصر القديم» على الساحل الغربي، و«عدن» و«جدة» على الساحل الشرقي للبحر الأحمر. وقد وُصف ميناء «جدة» بأنه من أكثر الموانئ ازدحاماً بالسفن، إذ كانت السفن التجارية تتجه منه إلى موانئ الصين والهند وشرق أفريقيا وإلى البحر المتوسط، كما لعب ميناء «جدة» دوراً مهماً في نقل الحجاج خلال موسم الحج.
وقد أدت العديد من العوامل الطبيعية من ارتفاع منسوب مياه البحار والمحيطات وحركات المد والجزر وحدوث زلازل، إلى غرق العديد من الأبنية والموانئ بل قرى بأكملها تحت قاع البحر. كما كان للشعاب والجزر المرجانية والصخرية دور في غرق السفن، وهو ما يطلق عليه الآن التراث الثقافي الغارق أو المغمور أسفل الماء.
ومن الآثار المهمة التي عُثر عليها في الجانب الغربي للبحر الأحمر نقوش لرحلة بحرية إلى بلاد بونت والتي صُوِّرت على جدران معبد الملكة حتشبسوت بالدير البحري بمدينة الأقصر، كما تم العثور على العديد من حطام السفن بمرسى جواسيس بمدينة القصير.
وإيماناً بأهمية الآثار الغارقة والمغمورة في المياه كجزء من التراث الوطني فقد نفّذت هيئة التراث ضمن استراتيجيتها في مجال المسح والتنقيب الأثري عدداً من مشاريع الآثار الغارقة بالتعاون مع جامعات ومراكز بحوث عالمية في هذا المجال، هي جامعة فيلبس الألمانية، وجامعة نابولي الإيطالية، وجامعة يورك البريطانية، والمركز الوطني الصيني للتراث الثقافي المغمور بالمياه. وقد أسفرت نتائج الأعمال الأثرية لتلك البعثات المشتركة عن الكشف عن مجموعة من السفن الغارقة والآثار المنقولة التي أوضحت جانباً من العلاقات التجارية لموانئ الساحل الغربي للمملكة مع موانئ حضارات العالم القديم.
ومع أهمية الاكتشافات الأثرية التي قامت بها البعثات الأثرية المشتركة في المملكة فإن سواحل البحر الأحمر خصوصاً حول مدينة جدة ما زالت مليئة بالكنوز الأثرية.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة