سمير عطا الله
كاتب عربي من لبنان، بدأ العمل في جريدة «النهار»، ويكتب عموده اليومي في صحيفة «الشرق الأوسط» منذ 1987. أمضى نحو أربعة عقود في باريس ولندن وأميركا الشمالية. له مؤلفات في الرواية والتاريخ والسفر؛ منها «قافلة الحبر» و«جنرالات الشرق» و«يمنى» و«ليلة رأس السنة في جزيرة دوس سانتوس».

حارة المفتون

حارة المفتون

استمع إلى المقالة

يقدم الأستاذ يحيى العريشي لمؤلف «لغلغي في صنعاء» عبد الرحمن بجاش، مؤسس ورئيس تحرير صحيفة «الثورة» اليمنية، على أنه صاحب نص حميم في مصف العاصمة، مثل نصوص نجيب

«الأفوكاتو»

«الأفوكاتو»

استمع إلى المقالة

بعد الإقلاع بقليل أبلغَنا قبطان الطائرة أن أمامنا مطبات هوائية كثيرة وعلينا أن نُبقي الأحزمة مربوطة، وأن خدمة الطعام ملغاة. وبما أن تقديم الصحف للمسافرين أُلغي

سلام دون انتصار

سلام دون انتصار

استمع إلى المقالة

مرّ عامان على الحرب الروسية في أوكرانيا. كان فلاديمير بوتين يتوقع أن يحسمها في ثلاثة أيام. والأميركيون كانوا يحسبون أنه سوف يخسرها في ستة أشهر. وبعد عامين أظهرت

مفكرة القرية: أشكال الظل

مفكرة القرية: أشكال الظل

استمع إلى المقالة

لم يكن أيٌّ منَّا يملك لعبةً مصنعةً. أي لعبة. لذلك علينا أن نخترع. أن نتخيل. وأن نجعل من الأشياء أشياء أخرى. كل حسب مهارته. من قضبان التوت، ومن القصب.

ندولا أم كاتانغا؟

ندولا أم كاتانغا؟

استمع إلى المقالة

ليل الثامن عشر من سبتمبر (أيلول) 1961 كانت طائرة من طراز «دي سي 6» قادمة من مدينة ليوبولدفيل (لاحقاً كينشاسا)، عاصمة الكونغو المستقلة حديثاً، عندما سقطت.

من اعتدى على شجرة مثمرة

من اعتدى على شجرة مثمرة

استمع إلى المقالة

جمعتني باليمن مودات وصداقات منذ ستة عقود، وبسبب تواضع أهل اليمن فقد كانت الصداقات بين الرؤساء ورؤساء الحكومات والسفراء، من الرئيس «الأستاذ» أحمد النعمان.

العودة إلى الجذور

العودة إلى الجذور

استمع إلى المقالة

قال لي زميل من القدامى: «خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز يعيش في التراث ويعمل في المستقبل، وولي عهده يعمل في المستقبل ويعيش في التراث»، هكذا

دروب الرياض

دروب الرياض

استمع إلى المقالة

مضت سنوات كثيرة على آخر زيارة إلى مقر «الشركة السعودية للأبحاث» في الرياض. كانت الطريق إلى المبنى خالية في الماضي من الجانبين، وما أقيم من مبانٍ كان محدود

بين آن فرنك وهند رجب

بين آن فرنك وهند رجب

استمع إلى المقالة

الفارق بين الرسام والمصور أن الثاني مظلوم. الأول «فنان»، الثاني «مصوّر». الأول ريشة، الثاني آلة لا جهد فيها ولا ألوان. لكن منذ اختراع الكاميرا، جعل كثيرون منها

الكبير والكثير

الكبير والكثير

استمع إلى المقالة

ترك إحسان عبد القدوس للأدب المصري «ستين كتاباً»، وستمائة قصة قصيرة، وآلاف المقالات الأخرى. وترك نجيب محفوظ ثلاثين رواية. كلاهما اعتمد المذهب الواقعي في الأدب