أمير طاهري

أمير طاهري

صحافيّ وكاتب ايرانيّ مثقّف لديه اهتمامات واسعة بشؤون الشّرق الاوسط والسّياسات الدّوليّة

مقالات الكاتب

الصين في مواجهة الذنوب السبعة المهلكات

في الوقت الذي يستعد فيه الحزب الشيوعي الصيني لعقد اجتماع لجنته المركزية هذا الشهر، يعود مصطلح «التهد

إيران وأميركا.. هل بإمكان روحاني تغيير النهج؟

على مدار أسابيع، استمرت وسائل الإعلام الأميركية تتغنى بالهجوم الجذاب لحسن روحاني.

الحاجة إلى مساعدة الشعب السوري في تقرير مستقبله

عندما نتحدث عن سوريا تجد الدبلوماسيين الروس يرددون نفس العبارات القديمة بشأن «عدم التدخل في شؤون دول

إيران: مخاطر الكلام الخادع بالنسبة لروحاني

منذ استيلاء الملالي على السلطة في إيران عام 1979، شقت العديد من المصطلحات الخاصة بعملهم طريقها إلى ا

الشرق الأوسط وإعادة توجيه سياسة أوباما

بهدوء ولكن بثقة، بدأ الرئيس باراك أوباما ما يمكن اعتباره عملية إعادة توجيه استراتيجية للسياسة الخارج

سوريا.. التقسيم ليس حلا

في الوقت الذي تستعد فيه الولايات المتحدة وروسيا لمؤتمر «جنيف 2» حول سوريا، تحاول بعض مراكز البحث في

جائزة نوبل للسلام للرباعي المشبوه!

بإبرامه اتفاقا بشأن الأسلحة الكيماوية في سوريا، أثار الرئيس باراك أوباما قدرا من الهمهمة حول أسلوبه

أوباما وبوتين: الإجراء المزدوج المميت مستمر

في عمود بتاريخ 30 أغسطس (آب)، تساءلت عما إذا كان الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الروسي فلاديمير

خطر ارتفاع أسعار النفط وانخفاضها

قبل عامين فقط من الآن، كان الناس يتوقعون، وبعضهم في حالة ابتهاج والبعض الآخر في حالة ذعر، أن تتخطى أ

إيران تواجه ست مجموعات من العقوبات

هل وضع الرئيس الإيراني حسن روحاني نفسه في مأزق؟

قادة مصر وصياغة المستقبل

على مدى عقد من الزمان، عكفت الأمم المتحدة على دراسة ومناقشة ظاهرة فرضت نفسها على الساحة السياسية في

أوباما وبوتين: خطوة اثنين في رقصة موت

هل يعمل فلاديمير بوتين لصالح باراك أوباما؟ على الرغم من أسلوبه الاستفزازي، فالسؤال ليس غريبا. حينما

سوريا: ضرورة العودة إلى جوهر النقاش

بقدر أهمية قضية السياسة الخارجية، فأسوأ ما قد يقع هو أن يتم تحويلها إلى قضية سياسة داخلية أميركية.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة