شيراك... الوجه والقناع

شيراك... الوجه والقناع

الجمعة - 5 صفر 1441 هـ - 04 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [14920]
سوسن الأبطح
أستاذة في "الجامعة اللبنانيّة"، قسم "اللغة العربيّة وآدابها"، صحافيّة وكاتبة في جريدة "الشّرق الأوسط"
يوم افتتح الرئيس الفرنسي جاك شيراك متحف «كاي برانلي» عام 2006، كان حريصاً على أن تحمل اللوحة التذكارية التي يزيح الستارة عنها ما يوضح أن المتحف يأتي لـ«يعيد العدالة» إلى الأمم الأفريقية والآسيوية وهنود أميركا، وغيرهم من الشعوب. كان الرجل يؤمن أن الدراسات الإثنولوجية، التي ركزت على العرق واللون، وربطتهما بالذكاء والعطاء والتقدم والتخلف، ظلمت شعوباً كثيرة، وهي تنتصر للحضارة الأوروبية على حساب بقية الأمم. أراد الرئيس أن يكون هذا المتحف مشروع عمره الذي يصحح النظرة، ويغير الذهنيات العنصرية. وهو ما جعل أحد خبراء الفن الأميركيين يعلق يومها بأن المتحف بروحه ومضمونه «صفعة للاستعمار والإمبريالية».
على الأرجح أن تعليقاً كهذا أفرح قلب شيراك الذي قال يوم الافتتاح «ليس من حضارة أفضل من أخرى ولا شعب أرقى من آخر». وهو كان يتحدث في تلك اللحظة إلى كل أولئك الذين قاوموا مشروعه بشراسة، وبينهم اختصاصيون وقيمون على متاحف، لم يقتنعوا حينها بإعطاء كل تلك الأهمية لما بات يسمى اليوم «الفنون الأولى» وكانت تعتبر قبل ذلك «بدائية» و«ساذجة»، ولا تستحق أن تجمع في مكان واحد أو ينظر إليها في سياق إنساني، ومن زاوية نقدية فنية.
كسب جاك شيراك الرهان، وضعت مئات آلاف المعروضات في سياق أعاد إليها قيمتها الحضارية ومعناها. بات متحف «كاي برانلي» من أكثر المتاحف زيارة في باريس، دخله أكثر من عشرة ملايين زائر منذ افتتاحه، تذوقوا فنون أفريقيا الرائعة ومنحوتاتها الخشبية والبرونزية وأقنعتها الباهرة في فنيتها، تعرفوا على أثواب أفريقيا الشمالية وفلسطين، وحلي شرق آسيا، وما خلفته حضارات المايا والإنكا والأزتيك من بدائع وفنون. كان شيراك على علم بأن مشروعه يحتاج لمتابعة باحثين، وعلماء وخبراء في الميدان، بعد أن تعرضت مجموعات كلود ليفي ستراوس للتخريب بسبب سوء العناية، والجهل بالترميم في «متحف الإنسان». ليس غريباً أن يجعل شيراك من كلود ليفي ستراوس نفسه، عبقري الدراسات الأنثروبولوجية في القرن العشرين، أحد أهم مستشاريه ويخصه بمسرح يحمل اسمه في متحفه الأثير الذي أسند تصميمه إلى المهندس الشهير جان نوفل.
هذا المتحف - التحدي، لم يكن سوى التتويج المستحق لاهتمام بدأ باكراً عند جاك شيراك. أثناء زيارته وهو لا يزال صغيراً لمتحف «غيميه»، المخصص للشرق الأدنى، كان يتأمل المعروضات ويعود ليبحث عما يكمل معلوماته في الكتب. يافعاً بدأ تعلم اللغة الروسية حتى قيل إنه ترجم يومها لبوشكين أشعاراً عصية، ثم درس اللغة السنسكريتية. لم يتوقف عن الاهتمام بالآخر، وعن البحث عن المشتركات الإنسانية. قرأ حتى الثمالة عن الحضارات وتاريخ البشرية. كان يحمل باستمرار، ما يقرأ فيه حول هذا الموضوع حين تسنح له الفرصة، كي لا يضيع وقتاً.
قيل كثيراً إنه صديق العرب، خاصة بعد موقفه الصارم من الحرب الأميركية على العراق عام 2003. وبسبب تصريحاته التي لم تهادن في ضرورة قيام دولة فلسطينية، وكذلك لتلك الصداقة الوثيقة التي ربطته بصدام حسين حتى قبل أن يصبح رئيساً للعراق. لكنه في الحقيقة كان صديقاً لشعوب كثيرة بينهم الصينيون وكذلك اليابانيون. وتلك قصة أخرى، لكنها لا تنفصل عن إيمانه بأن الحضارة الغربية ليست مركزاً أو مرجعاً وحيداً للبشرية. زار اليابان أكثر من خمسين مرة، أحب رياضة السومو بتقاليدها ومهاراتها وجذورها، وحين مات بكته الصحافة هناك، وتذكرت كثيرا عنه.
لم يكن شيراك بالضرورة طالباً، مثابراً وصبوراً، ويفضل أن يسند إلى صديقته على مقاعد الدراسة برناديت، التي ستصبح زوجته، مهمة أن تكمل بعض المطلوب منه، غير أنه ألمعي، حاذق، ويدرك ما يريد. وهو وإن بقيت غالبية اهتماماته طي الكتمان، ولم يعرف عنه الفرنسيون لوقت طويل، سوى طلته المهابة ولغته الأنيقة، ومواقفه الحازمة، وبعض أخبار مغامراته بين الحين والآخر، فإنه كان يفضل هذه الصورة، على القول إنه يركن كلما سنحت له الفرصة لقراءة الشعر الذي كان يحبه كثيراً.
وإن كان التركيز منذ وفاته، على متحف «كاي برانلي» الذي سيحمل قريباً جداً اسمه تخليداً لذكره، فهذا ليس المتحف الوحيد الذي خلفه. فقد منح شيراك قبل وفاته كل ما وصل إليه من هدايا، في فترته الرئاسية من كتب وأعمال فنية وقطع نادرة إلى متحف بات يحمل اسمه في مسقط رأسه «كوريز»، وصارت جميعها ملكاً للشعب الفرنسي.
شيراك بين الرؤساء الفرنسيين ليس استثناء. فرنسوا ميتران عرف بولعه الشديد بالقراءة، وعشقه للمعمار ولا تزال الأهرامات الزجاجية الشهيرة لمتحف اللوفر شاهدة على ذلك، وكذلك المكتبة الوطنية التي تحمل اسمه وقوس «الديفانس». وفاليري جيسكار ديستان عاشق للأدب ومتيم بكتابات «غي دو موبسان»، وهو عضو في الأكاديمية الفرنسية الشهيرة، أنجز للفرنسيين «متحف كاي دورسيه» البديع وأطلق في عهده مشروع «معهد العالم العربي». والرئيس جورج بومبيدو لا يزال المبنى الذي يحمل اسمه في باريس تحفة معمارية ومركزاً ثقافياً أساسياً. وشارل ديغول لم يكن فاتحة من دعم السياسة بالثقافة، بتعيينه الأديب أندريه مالرو أول وزير فرنسي للثقافة عام 1959. بمراجعة بسيطة، نجد أن لحكام فرنسا إحساساً عميقاً بأن الثقافة هي التي تصنع مجدهم، والجمال سواء في القصور كما في فرساي، أو الحدائق المنتشرة في باريس والمكتبات، من أدوات السلطة أيضاً. مفهوم لعله يتضاءل، مع الرئيسين الأخيرين. لم تعد فرنسا دولة عظمى لكنها لا تزال دولة كبرى ووازنة، وإحدى أذرع سلطتها ووجاهتها هي هذا البعد الفكري الإنساني لرؤسائها المتعاقبين، الذين يؤمّل ألا يكون جاك شيراك آخرهم.

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة