العاهل المغربي: التغيرات المناخية تدفع الشباب نحو الهجرة والإرهاب

العاهل المغربي: التغيرات المناخية تدفع الشباب نحو الهجرة والإرهاب

الثلاثاء - 21 جمادى الآخرة 1440 هـ - 26 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14700]

حذر العاهل المغربي الملك محمد السادس، أمس، من أن آثار التغيرات المناخية تدفع الشباب إلى الهجرة أو الوقوع في شرك المنظمات الإجرامية والإرهابية. وأعلن التزام بلاده بالتكفل بدراسات الجدوى اللازمة لاستكمال خطة الاستثمار المناخي لمنطقة الساحل.
وأكد الملك محمد السادس في رسالة وجهها إلى المؤتمر الأول للجنة المناخ الخاصة بمنطقة الساحل الذي افتتح في نيامي، أمس: «أهمية إطلاق خطة الاستثمار المناخي لمنطقة الساحل، وبرنامجها الإقليمي ذي الأولوية الذي سيكمل المشاريع التي بدأ تنفيذها فعلياً». وأوضح في الرسالة التي تلاها وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربي ناصر بوريطة أن «اللجنة بإمكانها أن تعول على دعم مركز الكفاءات للتغيير المناخي في المغرب، لا سيما فيما يتعلق بتعزيز قدرات أعضائها».
ولفت إلى «الآثار الوخيمة» للتقلبات المناخية على منطقة الساحل، لا سيما نقص الغذاء وانخفاض احتياطيات المياه والتصحر، التي «ستواصل دفع شبابنا إلى الهجرة، مما يحرم قارتنا الأفريقية من جزء مهم من قواها الحية».
واعتبر أن «الكفاح من أجل تحقيق العدالة المناخية يعد، بالنسبة إلى شعوب القارة، معركة من أجل تحسين ظروف العيش، وضمان حياة كريمة ومستقبل واعد»، مشيراً إلى أن العدالة المناخية «ينبغي ألا تظل مجرد شعار أجوف، بل يجب أن تصبح مطلباً أساسيا بالنسبة إلينا جميعاً، وهو ما سيجنب شبابنا أسباب اليأس ويقيهم من الوقوع في شرك المنظمات الإجرامية والإرهابية».
وشدد العاهل المغربي على أن «مسؤولياتنا تجاه الشباب الأفريقي تحتم علينا انتهاج كل السبل الممكنة من أجل تحقيق تطلعاته، ووضع قارتنا في مسار إيجابي حافل بالفرص والإمكانيات»، مضيفاً أن مستقبل أفريقيا «رهين بمدى قدرتنا على إبداع أشكال جديدة من الحلول التضامنية، في إطار التزام حقيقي يراعي مصالح جميع الأطراف، سواء كانت في الجنوب أو في الشمال».
ورأى أن «بإمكان منطقة الساحل أن تتحول إلى نموذج متقدم للتكامل الإقليمي، على المستويات الاقتصادية والبيئية والسياسية والبشرية، ولجنة المناخ لمنطقة الساحل تشكل إحدى الركائز الكفيلة بتمكينها من بلوغ هذا الهدف». ولفت إلى أن «التاريخ نشأ هنا في هذه الربوع، وها هنا يكمن مستقبلها. وبالتالي، فمن واجبنا تجاه الأجيال المقبلة، أن نتبنى لصالحها التزاماً سياسيا مدعوماً بعمل جماعي تضامني، من أجل التصدي للتغيرات المناخية وآثارها». وأشار إلى أنه «ينبغي ألا ينحصر حشد طاقات مختلف الفاعلين لمواجهة الآثار المدمرة للتغيرات المناخية في نطاق الحدود الوطنية، ويجب تجاوزها».


المغرب أخبار المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة