مملكة البحرين: الحوار أولويات المرحلة

مملكة البحرين: الحوار أولويات المرحلة

الأربعاء - 5 شهر رمضان 1435 هـ - 02 يوليو 2014 مـ رقم العدد [13000]

الحوار أولا وقبل كل شيء ثقافة يغرسها المجتمع عند الفرد منذ طفولته، بمؤسساته المختلفة التي تعنى بالتنشئة والتربية، التي تبدأ من الأسرة وتنتهي بالمؤسسات العامة، وذلك لأن الإنسان يمتلك أعظم نعم الله تعالى في الوجود وهي نعمة العقل، ولقد أعلى ديننا الإسلامي الحنيف من قيمة العقل الذي هو أداة الحوار، حيث وردت كلمة العقل في القرآن الكريم بصيغة الفعل في أكثر من موضع. ولذلك نجد أن الدين الإسلامي أعطى أسلوب الحوار العقلي قيمة كبيرة.. يقول الحق سبحانه وتعالى «ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين. إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم».
وعند فلاسفة اليونان القدماء كان أسلوب الحوار هو لغة الواثقين المتمكنين في اللغة والفكر، اعتمده الفيلسوف اليوناني القديم «سقراط» للرد على السفسطائيين الذين زيفوا الحقائق في مدينة إسبرطة القديمة، وخلطوا بين الصواب والخطأ والحق والباطل، فتصدى للرد عليهم من خلال منهجه «التهكم والتوليد»، وهو منهج عقلي يبدأ سقراط خلاله في الحوار مع طلابه بتظاهره بالجهل وعدم المعرفة، ويطلب منهم إبداء آرائهم في موضوع ما لأن سقراط كان يعتقد أن الحقيقة موجودة داخل نفوسنا، ويسمي هذه المرحلة بمرحلة التوليد، بأن يطرح عليهم سؤالا في قضية ما بأن يعرف طلابه على أخطائهم بأنفسهم. وفي محاورة مع تلميذه «أكاديموس» الذي نسبت إليه كلمة «أكاديمي» في ما بعد، كان سقراط يقول لتلميذه «إن المحاور الحق ليس عنده ما يخفيه أو يخاف عليه، إنه يخاف الصمت، ولكن يتقوى بالصبر. يعد نفسه منتصرا إذا ظهرت الحقيقة ولو على لسان خصمه». وكانت حياته هي الثمن الذي دفعه سقراط لتمسكه بموقفه.
وعندما نستمع إلى الأقوال والمناظرات التي تتم من خلال وسائل الإعلام المختلفة وننظر إلى الأحداث التي تجري من حولنا في عالمنا العربي في عصرنا الحاضر نجد وكأن التاريخ يعيد نفسه، فهناك من يزيفون الحقائق ويخلطون الأوراق لمصلحة يبتغونها ولغرض ما في نفس يعقوب، ولذلك أصبح الحوار ضرورة لا مناص منها لفرز الأوراق وتوضيح الحقائق للآخرين. إن مجتمع الشفافية ووضوح الرؤى مجتمع لا يمكن بلوغه بسهولة. إنه يحتاج إلى الصبر والإخلاص وصفاء النوايا وتضافر جميع الجهود المخلصة، فمن السهل أن تهدم ولكن من الصعب أن تبني.
وإذا ما تساءلنا كيف يبدأ الحوار، نقول إنه لا يمكن أن يبدأ الحوار في مجتمعاتنا دفعة واحدة، خاصة ونحن لم نتعود إلا على لغة إصدار الأوامر، ففي الأسرة لا يسمع الطفل من والديه إلا لغة افعل أو لا تفعل، وفي العمل والمؤسسة لا تكون مهمة المدير إلا توجيه الأوامر والنواهي، وإذا حدث أن تطاول الصغير على الكبير عندنا وأبدى رأيه في قضية ما، يقولون له اعتذر أمام الناس وإن كان هو على الحق. إنها ثقافة لا تعطي مكانة للنقد، لكنها تقوم على الطاعة والولاء الأعمى للكبير، وبالتالي هي ثقافة تحط من كرامة الإنسان وتقلل من قدره.
وإذا ما تعرفنا على واقعنا هذا والأرض التي نقف عليها، يحق لنا أن نسأل: ما هي متطلبات الحوار الناجح؟ نقول إن حاجات الفرد في المجتمع هي حجر الزاوية في هذا الحوار، فلا يمكن أن يبدي الفرد حماسا لأي حوار من دون أن تؤمن له الدولة حاجاته الأساسية من مسكن ومأكل وغيرهما، وهي الحاجات التي يسميها علماء النفس حاجات الحفاظ على البقاء، فلا يمكن أن نتوقع من فرد أن يبدي رأيه في قضية ما وهو مهدد في هذه الحاجات، وهو مشغول بهمومه اليومية وضغوطات الحياة. كيف نطلب منه إبداء الرأي في قضية ما وهو على هذه الحالة؟ ولذلك فالحوارات التي تتم هنا وهناك لا فائدة منها إذا لم تمس حاجات المواطن وقضاياه الأساسية، والديمقراطية ما هي إلا آيديولوجيا سياسية يتبناها المجتمع لتحقيق أهدافه، فإذا ما فشلت الديمقراطية في تحقيق هذه المهمة فعلى المجتمع أن يعيد حساباته. ومن مستلزمات الحوار الناجح كذلك تحقيق مبدأ العدالة والمساواة، وإعطاء الفرد حرية التعبير عن آرائه في بيئة يسودها الأمن والاطمئنان. لا يمكن أن يكون الفرد مستعدا لإبداء رأيه وهو يشعر بالخوف والتهديد.
وكذلك ينبغي أن تشيع عندنا ثقافة الإصغاء مقابل التحدث. إننا أمة تعودت على حب التحدث والكلام، ولكن لا نعرف شيئا عن ثقافة الإصغاء، وهو محاولة تفهم ما يقوله الطرف الآخر في الحوار، وأكثر من ذلك معرفة ماذا وراء الكلام، خاصة أن ديننا الإسلامي حثنا على الإصغاء والذي هو يختلف عن الاستماع، حيث يقول تعالى «وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا». وعندما نزور إحدى الدول الأوروبية سرعان ما يلفت انتباهنا حين نركب «باص» مثلا أو نتجول في إحدى الأسواق أن السمة الغالبة على الجمهور تكاد تكون الصمت. إن الإصغاء يتطلب من الفرد يقظة وحسن استماع وإظهار الاهتمام من خلال حركات الوجه بما يقوله الطرف الآخر.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة