قتل طفل مصري وترك «أحشائه» بجانبه... وتصوير الجريمة لبيعها والتربح

عناصر من الشرطة المصرية (أرشيفية - رويترز)
عناصر من الشرطة المصرية (أرشيفية - رويترز)
TT

قتل طفل مصري وترك «أحشائه» بجانبه... وتصوير الجريمة لبيعها والتربح

عناصر من الشرطة المصرية (أرشيفية - رويترز)
عناصر من الشرطة المصرية (أرشيفية - رويترز)

كشفت النيابة العامة في مصر، (الخميس)، ملابسات جريمة صدمت المجتمع المصري لبشاعتها عُرفت إعلامياً بقضية «مقتل طفل شبرا الخيمة» الذي عُثر عليه بعدما انتُزعت بعض أحشائه ووُضعت في كيس مجاور لجثته، حيث ثبت تورط مصري مقيم في الكويت بتحريض مرتكب الجريمة.

وقالت النيابة، في بيان، عبر «فيسبوك»: «في إطار التحقيقات التي تُجريها النيابة العامة بشأن العثور على جُثمان طفل يبلغ من العمر 15 عاماً بإحدى الشُّقَقِ السكنية المُستأجرة، فقد أسفرت معاينة النيابة العامة لمكان الحادث عن وجود جثمان المجني عليه، وقد انتُزعت بعض أحشائه وجرى وضعها في كيس مجاور لجثته».

وأضافت: «توصلت التحريات إلى مرتكب الواقعة، وبضبطه واستجوابه؛ أقرّ بارتكابه إياها بطلب من مصري مقيم بدولة الكويت، كان قد تعرّف إليه عبر أحد مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بتجارة الأعضاء البشرية، الذي طلب منه اختيار أحد الأطفال لسرقة أعضائه البشرية مقابل 5 ملايين جنيه، وعقب اختياره لضحيته وعرضه عليه عبر تقنية (الفيديو كول)، طلب منه المذكور إزهاق روحه تمهيداً لسرقة أعضائه البشرية، على أن يتم نقل عملية انتزاع الأعضاء عن طريق تقنية (الفيديو كول) أيضاً، وأخبره بأنه سيتم إبلاغه بالخطوات التالية عقب قيامه بذلك، إلا أنه بعد أن قام بتنفيذ ما طُلب منه، كلفه بتكرار الأمر مع طفل آخر ليحصل على المبلغ المتفق عليه، إلا أنه تم ضبطه قبل قيامه بذلك».

ووفقاً للبيان «لم تعثر النيابة العامة بمعاينتها على أية تجهيزات طبية تشير إلى أن المقصود تجارة الأعضاء البشرية. وقد أسفرت التحريات عن معرفة المتهم المصري المقيم بالكويت، الذي استخدم في ارتكابها هاتفاً محمولاً مزوداً بشريحة اتصال يملكها والده».

وقالت النيابة إنه «بناء على تعليمات السيد المستشار النائب العام، اضطلعت إدارة التعاون الدولي بمكتب النائب العام بالاتصال بالجهات المختصة بدولة الكويت، والإنتربول الدولي؛ مما أسفر عن ضبط المتهم ووالده، وما بحوزتيهما من أجهزة إلكترونية، حيث تم ترحيلهما إلى مصر، فباشرت النيابة العامة استجوابهما وصولاً لأسباب ارتكاب الجريمة، وقد أقرّ المتهم الأول - الذي جاوز الخامسة عشرة من عمره - أنه مَن أوعز لمرتكب الجريمة بارتكابها، على نحو ما ورد بإقراره، قاصداً من ذلك الاحتفاظ بالمقاطع المرئية لواقعة قتل الطفل المجني عليه والتمثيل بجثمانه، وذلك حتى تسنح له فرصة بيعها ونشرها عبر المواقع الإلكترونية التي تبثها مقابل مبالغ مالية طائلة، كما قرر أنه سبق أن قام بهذا الفعل في مراتٍ سابقة».

وأكدت أنه «جارٍ التحقق من صحة ذلك عن طريق فحص الأجهزة الإلكترونية الخاصة بالمتهم ووالده الذي ضُبط معه وأنكر صلته بتلك الوقائع، وجارٍ استكمال التحقيقات».

وعقب صدور البيان نقلت وسائل إعلام مصرية عن والدة المجني عليه مطالبتها بالقصاص، وتوقيع أقصى عقوبة على الجاني.

وكانت شقيقة المجني عليه، قالت في تصريحات صحافية، إن مرتكب الجريمة جارهم وكان يعطي أخاها أموالاً ويستدرجه بها من قبل عيد الفطر المبارك، وعندما اختفى أخوها وكانوا يبحثون عنه كان يؤكد لهم أنهم سيعثرون عليه. وذكرت أنهم اكتشفوا مكان الجثة بعدما اشتمت سيدة من جيران المتهم رائحة كريهة تنبعث من شقته، حيث عُثر على جثة الطفل ممزقة.


مقالات ذات صلة

هجوم إلكتروني يضرب كبرى مستشفيات لندن

أوروبا مستشفيات «كينغز كوليدج» في لندن (إ.ب.أ)

هجوم إلكتروني يضرب كبرى مستشفيات لندن

ألغت مستشفيات كبرى في لندن بعض العمليات الجراحية اليوم (الثلاثاء) بسبب هجوم إلكتروني على أحد موردي الخدمات الرئيسيين.

«الشرق الأوسط» (لندن)
شمال افريقيا تحرير مغربي تعرض للخطف في تايلاند... وتفاعل واسع مع قضية «مغاربة ميانمار»

تحرير مغربي تعرض للخطف في تايلاند... وتفاعل واسع مع قضية «مغاربة ميانمار»

وقع عدد من الشبان والشابات المغاربة خلال الأشهر الماضية في قبضة مسلحين في جنوب شرقي آسيا يعملون في النصب والاحتيال على الشبكة العنكبوتية.

«الشرق الأوسط» (الرباط)
المشرق العربي ياسمين المشعان عضو رابطة عائلات قيصر تحمل صور ضحايا النظام السوري أمام محكمة  ألمانية 13 يناير 2022 (أ.ف.ب)

هل تستجيب دمشق لمطالب دولية بوقف الانتهاكات والإخفاء القسري؟

أدرجت مصادر حقوقية سورية تعميم وزارة الداخلية في دمشق، بوقف التعذيب المعنوي أو الجسدي للموقوفين ضمن سلسلة التغييرات الأمنية، لإرضاء الأطراف العربية والدولية.

«الشرق الأوسط» (دمشق - لندن)
المشرق العربي تطبيق «تيك توك» (أ.ب)

لبنان يتحرّى إجراءات استرداد أعضاء عصابة الـ«تيكتوكرز» من الخارج

لا تزال فضيحة عصابة الـ«تيكتوكرز» المتهمة باغتصاب عشرات الأطفال تتصدّر الاهتمام الأمني والقضائي في لبنان الذي يسعى لاسترداد عدد من المتهمين الموجودين في الخارج.

يوسف دياب (بيروت)
أوروبا شرطية قبرصية تشرح علامات المرور في إحدى المدارس (أرشيفية - الشرطة القبرصية عبر فيسبوك)

إخلاء مدارس في قبرص بعد تهديدات باستهدافها بالقنابل

أرسل أشخاص مجهولون رسائل بريد إلكتروني تهدد بشن هجمات بالقنابل على كثير من المدارس القبرصية؛ ما دفع إلى عملية إجلاء واسعة للتلاميذ في الجزيرة.

«الشرق الأوسط» (أثينا)

كيت ميدلتون تلمّح إلى احتمال عودتها للحياة العامة في نهاية الأسبوع

الأميرة كيت أميرة ويلز زوجة ولي العهد البريطاني (أ.ب)
الأميرة كيت أميرة ويلز زوجة ولي العهد البريطاني (أ.ب)
TT

كيت ميدلتون تلمّح إلى احتمال عودتها للحياة العامة في نهاية الأسبوع

الأميرة كيت أميرة ويلز زوجة ولي العهد البريطاني (أ.ب)
الأميرة كيت أميرة ويلز زوجة ولي العهد البريطاني (أ.ب)

لمّحت كيت ميدلتون، أميرة ويلز وزوجة الأمير ويليام، إلى احتمال عودتها إلى الحياة العامة في نهاية هذا الأسبوع.

يأتي ذلك بعد أيام فقط من التقارير التي أشارت إلى أنها لن تستطع العودة إلى ارتباطاتها الرسمية والملكية لبقية العام؛ بسبب مرضها، حيث إنها كانت قد كشفت في شهر مارس (آذار) عن تشخيص إصابتها بالسرطان، وأعلنت أنها في المراحل الأولى من «العلاج الكيماوي الوقائي».

ومع ذلك، تشير التقارير الأخيرة إلى احتمال حدوث تغيير في الخطط.

ويقال الآن إن أميرة ويلز تفكر في الظهور المفاجئ في موكب عيد ميلاد الملك السنوي يوم 15 يونيو (حزيران)، بحسب ما ذكرته صحيفة «الإندبندنت» البريطانية.

وفي وقت سابق، أعربت كيت عن أسفها لعدم حضور البروفة النهائية لهذا الحفل.

وكتبت كيت، وهي العقيد الفخري للحرس الآيرلندي، في رسالة الاعتذار عن عدم حضور البروفة: «من فضلكم أرسلوا اعتذاري إلى الحرس بأكمله، على أمل أن أتمكّن من تمثيلكم جميعاً مرة أخرى قريباً جداً».

ونالت الأميرة كيت تعاطفاً بعد إعلانها عن مرضها في رسالة بالفيديو، حيث قالت إنها خضعت لعملية جراحية كبيرة في البطن في 14 يناير (كانون الثاني) لحالة كان يعتقد بأنها غير سرطانية، لكن الاختبارات اللاحقة كشفت عن وجود السرطان.

وفي رسالتها التي وجهتها من القلب، كشفت أن التشخيص كان بمثابة «صدمة كبيرة»، وكانت هي والأمير ويليام يبذلان قصارى جهدهما لمعالجة الأمر بشكل خاص من أجل أسرتهما الصغيرة.