د. عبد الحق عزوزي
TT

الحل في الدول المحورية

استمع إلى المقالة

هناك سؤال يطرحه كثير من الخبراء عن سر نجاح بعض التكتلات والاتحادات الإقليمية وفشل كثير منها. وفي وطننا العربي، حار الأولون والآخرون عند خوضهم في كيفية وضع استراتيجيات عربية مشتركة على الأصعدة السياسية والدبلوماسية والأمنية، وفي كيفية تبني آليات فعالة من أجل بلورة مواقف موحدة تخدم مصالح الدول العربية وتعزز مواقفها وتموقعها الاستراتيجي أمام القوى العظمى الحالية والمستقبلية، وكذا الصمود في وجه تدخلاتها واختراقاتها، فمنهم من يقترح لتفعيل العمل العربي المشترك في إطار المؤسسات العربية الموجودة، إنشاء هيئة عليا يكون من مهامها وضع مقترحات للتقارب بين الحكومات، ولتقويض الشرخ «العقائدي - الآيديولوجي»، وتقديم اقتراحات في هذا الصدد، تكون قادرة على بناء الأسرة العربية الموحدة، ومنهم من يقترح تبني مقاربة جديدة للتصدي للتهديدات الأمنية المتنوعة، ترتكز على تقوية الجبهة الداخلية وتعزيز التعاون الإقليمي على أساس مبدأ المصير المشترك والحفاظ على الثوابت وأسس الوحدة الترابية لكل بلد عربي، ومنهم من تجود قريحته بضرورة تطوير استراتيجيات جديدة في الدول العربية تتلاءم مع التحديات الأمنية المستجدة في العصر الرقمي بما يحمله من تغيرات في حسابات القوى، ناهيك عن اقتراحات أخرى من قبيل ضرورة تفعيل التكامل الاقتصادي بين البلدان العربية لخلق أسواق أكثر فساحة وبلورة استراتيجية لخلق سلاسل القيمة الإقليمية وكذا إنجاز برامج اقتصادية مشتركة من قبيل مشروع مارشال عربي يشمل قطاعات مختلفة ويساهم في جمع الشمل العربي وفي تحسين تموقع الدول العربية في سلاسل القيمة العالمية.

هاته الاقتراحات وغيرها تنبعث من بعض المسلمات، مفادها أن النظام العالمي اليوم لا يسمح بارتجالية وسكون الدول العربية، ولا بالتشرذم والهوان، فالوحدة والقوة والمناعة هي القواعد الأساسية للحضور العقلاني بين الأمم، وهي التي تجعل من التأثير الحتمي للتحولات الدولية عليها محدودة ونسبية، بل تحملها على التأثير في النظام الدولي مبادرة وعلى الحد من تأثرها بتحولاته دفاعاً. فمحنة الوطن العربي مستمرة ولا تخفى على كل متتبع لبيب، وهو موجود في موقع جغرافي حساس بمعطياته الجغرافية والاقتصادية والدينية، وعناصر القوة التي بحوزة لاعبيه الكبار للدفاع عن ذلك الموقع موجودة إذا دخلت تلك الدول في منطق الوحدة والقوة والمناعة.

ثم إن الحديث عن كيفيـــــــــــة تكييف الدول العربية مجتمعة لعلاقاتها مع القوى العظمى والقوى الإقليميــــــة الأخرى في ظل مناخ استقطابي أكثر فأكثر هو من الصعوبة بمكان، أولاً للاختلاف السياسي البين بين الدول العربية، وثانياً لاختلاف اقتصاداتهـــــا، وثالثاً لهشاشــــــــة المنظومة العربية، ورابعاً لغياب دول محورية فيها، وخامساً لغلبـــــــة المصالح الداخلية لكل دولة على المصالح القطرية، وسادســـــــاً لأنه منذ نهاية الحرب الباردة، فإن محنة العرب كانت ولا تزال، هي تماماً في تلك الإشــــــــــكالية المســـــــــتمرة القائمة من جانب، على وجودهم في موقع حســــــاس بمعطياته الجغرافية والاقتصادية والدينية، ومن جانب آخر، على تواضع عناصر القوة التي بحـــــــوزتهم للدفاع عن ذلك الموقع ولتعظيم الفوائـــــــــد منها، وسابعاً لأن تغير قواعــــــد اللعب السياســـــــــي على المستوى الدولي لم يـــــعد في صـــــــــالح التفرقـــــــة والتشـــــــرذم، إطلاقاً.

ولكن محنة بعض الدول دائماً هي عدم الاتعاظ واللاعقلانية وغياب الحس الاستباقي وغياب المصلحة العامة...

ولكن يبقى في نظري أن الخروج من مثل هاته المعوقات والتنظير لمستقبل واعد، يكمن في قيام دول عربية محورية بتفعيل العمل العربي المشترك وقيادة السفينة العربية في عالم مطبوع بخاصيات أربع: الغموض، والتوجس والمجهول واللايقين. وقناعتي هاته تتكئ على استحضار تاريخ نشأة وتطور الاتحاد الأوروبي، إذ من دون مبدأ الدول المحورية ما كان يمكن أن يكتب النجاح لهذا الاتحاد المكون اليوم من 27 دولة.

فالدول المحورية التي قادت وتقود سفينته باستراتيجية خارقة للعادة ومن دون كلل أو توقف، سنجدها طبعاً في دولتين رئيسيتين، فرنسا وألمانيا، فانتخاب البرلمان الأوروبي بالاقتراع العام المباشر وخلق نظام الوحدة الأوروبية سنة 1979 كانا بتحريك من الثنائيين الألماني هيلموت كول والفرنسي فاليري جيسكار دستان. كما أن الثنائي هيلموت كول وفرانسوا ميتران خلقا المستحيل للاتحاد الأوروبي (خلقا السوق المشتركة، وخلقا شينغن، وخلقا العملة المشتركة، كما خلقا السياسة الخارجية والدفاع المشترك، والمواطنة الأوروبية)، كما أن الثنائي جاك شيراك وغيرهارد شرودر خلقا نظام السياسة الفلاحية الموحدة ناهيك عما قام به ساركوزي ومن بعده فرانسوا هولاند مع الألمانية ميركل لإنقاذ العملة الأوروبية من الانهيار وإنقاذ اليونان من الإفلاس.

فالاتحاد الأوروبي تمكن من إنجاز كل ما تحقق إلى حد الساعة بفضل هذين البلدين اللذين أسسا لبنية مؤسسية وتنظيمية جعلت منه نظاماً سياسياً وقانونياً وحدوياً له اليوم احترام وتقدير، رغم بعض المشكلات الظاهرة وغير المعلنة.

ونرى في اجتماعات الاتحاد الأوروبي كيف أن كل قائد أوروبي يوقع على مختلف الاتفاقيات بجوار فقرة مكتوبة بعشرات لغــات الاتحاد الأوروبي، أي بمداد الوحدة ونكران الذات، ونرى كيف أن القادة الأوروبيين يتجاوزون الفكرة القومية إلى ما هو أعلى منها وأكثر ملاءمة لتطور الأحوال والأزمان... وهذا التجاوز يتم من الدولة - الأمة إلى ما هو أعلى منها وأوسع وأشمل.

أوليس من واجبنا إذاً في ختام هاته المقالة أن نتوقف لحظة أمام البناء الأوروبي المتدرج والمدهش حقاً في تجاوزه لتحفظات الكثيرين ولأثقال الماضي وفي اعتماده حصراً على رؤى نخب تنظر نحو البعيد ولا تكتفي بالعناصر البارزة للواقع... ثم أوليس من واجبنا أن نتوقف لحظة أمام بناء أوروبي يضم جنسيات متعددة ولغات كثيرة لدرجة أن عدد المترجمين في مؤسسات الاتحاد يزيدون على اثنين من أصل كل 5 موظفين فيها؟ وأوليس من واجبنا أن نتوقف أمام صلابة هذا الثنائي الألماني - الفرنسي في عملية البناء هذه بعد أن كان الثنائي قد تمزق في حروب ثلاث طاحنة في الأعوام 1870 و1914 و1939؟