الأربعاء - 3 شوال 1438 هـ - 28 يونيو 2017 مـ - رقم العدد14092
نسخة اليوم
نسخة اليوم 2017/06/28
loading..

بين الخطأ والصواب

بين الخطأ والصواب

الجمعة - 24 رجب 1438 هـ - 21 أبريل 2017 مـ رقم العدد [14024]
نسخة للطباعة Send by email
د. عبد الحفيظ خوجة
علامات الإنذار المبكر للنوبة القلبية
إن من أكثر وأخطر عوامل حدوث «النوبة القلبية»، الإصابة بـ«احتشاء عضلة القلب myocardial infarction (MI)»، هي صعوبة وصول الدم إلى عضلة القلب، ومن ثم موت خلايا القلب، وحدوث اضطرابات في نظمه، قد تكون مميتة.
يتعرض البعض للنوبات القلبية الحادة دون سابق إنذار، أو ظهور أعراض محددة على الإطلاق، ومن غير المألوف أن تظهر أعراض النوبة القلبية بالمواصفات نفسها ودرجة الحدة عند كل الناس على حد سواء. ومن أهم علامات احتمال حدوث نوبة قلبية وشيكة: الشعور بألم متكرر في الصدر تزداد حدته عند بذل جهد جسدي، وتخف عند الخلود إلى الراحة.
وقد وجد في نتائج دراسة حديثة نشرت في مجلة «لانسيت... الصحة العامة»، وظهرت على موقع «يونيفاديس» الأسبوع الماضي في 3 مارس (آذار) 2017 أن عبارة «احتشاء عضلة القلب MI» لم تكن مسجلة كتشخيص مرضي في نحو ثلث مجموع الأشخاص المتوفين بسبب MI من بين المرضى المنومين بالمستشفيات خلال فترة الدراسة.
كما وجد أن نسبة الوفيات كانت أعلى بكثير - في المرضى الذين سجلت بملفاتهم الطبية عبارة «احتشاء عضلة القلب MI» فقط كاعتلال مرضي مشترك وليس كتشخيص رئيسي - من أولئك الذين سجلت بملفاتهم تلك العبارة نفسها ولكن كتشخيص رئيسي.
وقد وجد أيضاً في نتائج هذه الدراسة نفسها أن الأسباب الأكثر شيوعاً للتنويم، التي كانت مسجلة كتشخيص للمرضى الذين توفوا فيما بعد خلال تنويمهم نتيجة لتعرضهم لـMI الحاد، كانت عبارة عن أمراض أخرى في الدورة الدموية، واضطرابات في الجهاز التنفسي، ووجود آلام في الصدر غير محددة، وضيق في التنفس وإغماء.
وقد علق على هذه النتائج رئيس فريق هذه الدراسة الدكتور «بيرفيز أساريا Dr Perviz Asaria» من كلية الصحة العامة في إمبريال كوليدج لندن، بأن الأطباء يكونون مركزين أكثر وبطريقة جيدة جداً في علاج النوبات القلبية، عندما يكون التشخيص المرضي الرئيسي للتنويم هو احتشاء عضلة القلب، بخلاف الوضع عند كتابة تلك الحالة كسبب ثانوي للتنويم، فيكون الاستعداد أقل، والتعامل مع الحالة ليس بالتركيز نفسه؛ وذلك لعدم التقاط الإشارات التحذيرية الخفية في وقت مبكر عند حدوثها، والتي تنذر إلى احتمال حدوث وفاة بالنوبة القلبية.
وتجدر الإشارة هنا إلى أن من أهم عوامل الخطر التي تهدد حياة إنسان هذا العصر: الإصابة بأمراض العصر مثل داء السكري، ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع نسبة كولسترول الدم أو ثلاثي الغليسريد في الدم، قلة النشاط البدني، السمنة الزائدة، التوتر، التدخين، شرب الكحول المفرط، ووجود تاريخ عائلي للإصابة بالنوبات القلبية. إن تحسين مستوى الرعاية الصحية المقدمة لهؤلاء المرضى يعتمد على درجة وعيهم بالعلامات التحذيرية، وعلى تسجيل التشخيص الدقيق عند تنويمهم.
استبدال الركبة والسمنة المفرطة
يعاني الكثيرون من مشاكل مفصل الركبة، وأهمها تآكل العظام والغضاريف المكونة للمفصل، نتيجة تقدم العمر، أو التعرض للالتهابات المتكررة، أو الإصابات والحوادث. وعند صدور قرار جراح العظام بضرورة إجراء عملية استبدال المفصل بآخر صناعي، يستوجب التأكد من استعداد المريض نفسياً وجسدياً لتقبل نتيجة هذه العملية بعد إجرائها، وكذلك تحمله تبعات هذه العملية الكبيرة.
وبالنسبة للمرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة، وجد أن الأنسجة اللينة الزائدة الموجودة عند هؤلاء المرضى (وفقاً لمراجعة ملفات المرضى) يمكن أن تعيق الرؤية أثناء الجراحة. وهذا النقص في الرؤية، يمكن أن يؤدي إلى صعوبات في تحقيق المحاذاة alignment الصحيحة وتثبيت الزرعة، وكذلك يكون وقت العمل الجراحي أطول.
ووفقا ًلدراسة نشرت في مجلة الأكاديمية الأميركية لجراحي العظام «JAAOS»، وظهرت في 6 مارس 2017 على موقع يونيفاديس الطبي، فقد تم تحديد مجموعة من الاستراتيجيات من أجل تحسين نتائج العملية عند المرضى الذين يعانون من السمنة. ومنها إخضاعهم قبل إجراء العملية الجراحية لاستبدال مفصل الركبة (TKR)، لعمل اختبار للكشف عن حالة نقص التغذية لديهم، فغالباً ما ترتبط السمنة مع سوء التغذية ونقص ألبومين الدم، وهو عامل خطر مستقل يعطي نتائج سيئة لما بعد العمليات.
ومن أهم ما ينبغي أن يؤخذ بعين الاعتبار، أيضاً، قبل الإقدام على عمل الجراحة: تعظيم درجة الاستفادة من الحالة التغذوية، وأن تكون استراتيجيات فقدان الوزن آمنة، وكذلك الجراحة نفسها.
وينصح القائمون على هذه الدراسة باستخدام تقنيات حديثة مثل المحاذاة بمساعدة الحاسوب، وتسريع العملية الجراحية، والتقليل من المضاعفات. أما عن القضايا التي تحدث بعد انتهاء العمل الجراحي فمن أهمها: تخلخل عظمة الساق tibia، مضاعفات في مكان الجرح، مشاكل وأحداث في القلب والأوعية الدموية، ومضاعفات في الجهاز التنفسي.
وقد أوضح قائد الفريق وجراح العظام الدكتور «جيه. ريان مارتن J. Ryan Martin» أن «هذه الدراسة توصي بأن هناك حاجة ماسة لعمل مزيد من الأبحاث، ورغم ذلك فقد استطعنا من خلال هذه الدراسة التعرف على مجموعة متنوعة من طرق العلاج لتحسين النتائج، والحد من المضاعفات لدى المرضى الذين يعانون من السمنة».