في وداع «أدب الرحلات»!

في وداع «أدب الرحلات»!

الأربعاء - 6 محرم 1444 هـ - 03 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [15954]
ميرزا الخويلدي
كاتب و صحفي سعودي

قد يكون الرحالة السعودي، محمد ناصر العبودي، الذي رحل مطلع الشهر الماضي، آخر الكتاب المهمين في أدب الرحلات... فهذا الفن الأدبي الجميل أصبح من التراث الأدبي الذي يواجه الانقراض!

جاب العبودي بلاد العالم، وكتب 176 كتاباً معظمها فيما يعرف بأدب الرحلات، وكانت كتبه تفتح نوافذ للاطلاع على شعوب العالم وعاداتهم وتقاليدهم، وتوصف طبيعة أرضهم وأنماط معيشتهم، وما يحبون ويكرهون، بأسلوب أدبي بديع.

يمثل أدب الرحلات «شاشة عرض» يرى القارئ من خلالها بلاداً لا يمكنه الوصول إليها بسهولة، ومع التشويقات البلاغية فقد كان المشهد المقروء يأسر لبه ويستحوذ على كيانه رغبة في سبر أغوار تلك البقاع البعيدة والغامضة التي تعمل اللغة على إحاطتها أحياناً بالغرابة والأساطير... ليس مهماً أن تكون الصورة التي يرسمها الرحالة دقيقة، أو صادقة، أو متجردة من الأهواء، نعرف اليوم أن المؤرخ والرحالة ابن خلدون الذي تنقل في البلدان ووصف الشعوب وخلف تراثاً في التاريخ والحضارة بينها كتاب «العبر وديوان المبتدأ والخبر في معرفة أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر»، المعروف بـ«تاريخ ابن خلدون»، وقع في أخطاء بعضها في الوصف والنقل، كوصفه زواج المأمون، الذي يقول عنه طه حسين إنه «بالغ في (وصفه) مبالغة كبيرة وساذجة»، ومنها الأخطاء المنهجية التي يتوقف عندها دارسو علم الاجتماع، مثل الجرأة في طرح الفرضيات والأحكام بحق الشعوب، بينها العرب الذين خصهم في الفصل 26 من كتاب «تاريخ ابن خلدون» بصفات التوحش، قائلاً إن «العرب إذا تغلبوا على أوطان أسرع إليها الخراب»، لأنهم: «أمة وحشية (...) وهذه الطبيعة منافية للعمران ومناقضة له، فغاية الأحوال العادية كلها عندهم الرحلة والتغلب».

أمضى ابن بطوطة 30 عاماً في الأسفار، وكتب «تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار»، المعروف أيضاً باسم «رحلة ابن بطوطة»، لكن النسخة الأصلية لتلك المذكرات التي وصفت أحوال الشعوب وشكلت موسوعة جغرافية مهمة، ضاعت أثناء رحلته في الهند، فأملى ما يتذكره منها على الخطيب والمؤرخ الأندلسي محمد بن جزي الكلبي، وهكذا ضاعت أجزاء مهمة من الرحلة، وفقدت معلومات، واعتراها الشك، خصوصاً في وصول ابن بطوطة إلى الصين، كما اختلطت فيها الحقائق بالأساطير.

في العصر الحديث، سافر رفاعة الطهطاوي، أحد قادة عصر النهضة، إلى فرنسا، سنة 1826، وكان شاباً مفتوناً بالثورة الفرنسية، فألف خلال النصف الأول من القرن التاسع عشر كتابه «تخليص الإبريز في تلخيص باريز»، وهو كتاب فخم يجمع بين الأدب والوصف التاريخي والجغرافي والسياسي والاجتماعي لعاصمة فرنسا التي كانت تعج بالثقافة والتنوير.

على الصعيد الإعلامي كانت مجلة «العربي» في الكويت، تتميز بالتحقيقات الصحافية عن الدول والشعوب لتأخذ القارئ مع كل عدد في رحلة إلى معالم تلك الدولة وتاريخها وعادات شعوبها وغرائب أحوالها.

لكنه الزمان كما يقول أبو العتاهية: «وإنَكِ يا زمانُ لذُو صروفٍ/ وإنَكَ يا زمانُ لذُو انقلابِ»، «وقد نطق الزمان بلا لسانٍ» كما يقول أبو العلاء المعري، ومما نطق به أن زمان أدب الرحلات قد ولى، مثلما انقرض فن المقامة، وأصبحت كتب الرحالة (ومنها كتب المستشرقين) مهمة (بحذر) في قراءة أحوال البلدان وجغرافيتها وتركيبتها السكانية، والطبيعية الثقافية والاجتماعية التي كانت سائدة (في الماضي)، أما اليوم فهذا زمان الصورة المتحركة، التي تنقلك مباشرة (عبر وسائل التواصل) إلى البلدان والشعوب تمشي في أسواقها، وتختلط بأجناسها، وتتذوق طعامها، وتستلقي في ربوعها، وتشاهد أدق تفاصيل حياة الناس وعاداتهم وثقافاتهم... كميات كبيرة وفائضة من المواد الفيلمية التي تأخذك مباشرة إلى ربوع لم تزرها فتتجول فيها افتراضياً وتنتعش بصرياً بجمال الطبيعة وجمال الإنسان... هذا هو الشكل الجديد من أدب الرحلات الذي ينشره عبر الوسائط الحديثة سائحون عاديون يحملون الكاميرات ويصورون أدق التفاصيل عن البلدان والشعوب... هذا الفن الحديث الذي ينبغي الالتفات إليه والتمعن في تأثيره النفسي والعاطفي والثقافي أيضاً.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو