ما سوف يكون على بايدن أن يسمعه في الرياض

ما سوف يكون على بايدن أن يسمعه في الرياض

الخميس - 24 ذو القعدة 1443 هـ - 23 يونيو 2022 مـ رقم العدد [15913]
سليمان جودة
صحافي وكاتب مصري

ربما يقوم وجه شبه بين زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى الرياض منتصف الشهر المقبل، وبين زيارة الرئيس الأميركي الأسبق فرانكلين روزفلت إلى المنطقة، وهي الزيارة التي التقى خلالها مع الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود على ظهر الطرّاد «كوينسي» في قناة السويس.
جرى اللقاء يوم 14 فبراير (شباط) في البحيرات المُرة التي تقع بين شمال القناة وبين جنوبها، وكان روزفلت عائداً من مؤتمر يالطا الذي اجتمع فيه مع الزعيم السوفياتي جوزيف ستالين، ورئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل، للنظر فيما سيكون عليه العالم في مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
وكان روزفلت الذي رحل بعدها بشهرين تقريباً، قد رأى أنه من المناسب أن يلتقي مع بعض قادة المنطقة، وأن يكون ذلك في طريق عودته من يالطا السوفياتية الواقعة على شاطئ البحر الأسود، وأن تضم قائمة لقاءاته الملك فاروق، والملك المؤسس عبد العزيز آل سعود، وإمبراطور إثيوبيا هيلا سلاسي.
شيء من هذا يجعل زيارة روزفلت في زمانه، شبيهة بزيارة بايدن هذه الأيام، لأنه من المقرر أن يلتقي الرئيس الأميركي في اليوم الأول للزيارة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، ومع ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، وأن يعقد قمة عربية - أميركية في اليوم التالي تضم قادة دول الخليج الست، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وعاهل الأردن الملك عبد الله الثاني، ورئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي.
وربما يقوم وجه شبه آخر بين الزيارة المرتقبة، وبين زيارة أخرى قام بها الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، الذي كان قد جاء يخاطب شعوب المنطقة في 2009، بل ويخاطب شعوب العالم الإسلامي من وراء المنطقة، عندما وقف تحت القبة الشهيرة في جامعة القاهرة يحيّي الحاضرين ويقول بعربية مكسرة: السلام عليكم!
وقد جاءت تطورات الأحداث المتلاحقة في المنطقة من بعدها، لتكشف عن أن «السلام» الذي بدأ به حديثه في أقدم جامعات المنطقة، لم يكن له رصيد عملي ولا غير عملي على الأرض، ولا كانت له ظلال في أركانها من أي درجة، بل كان عنفاً، ودماراً، وتخريباً، وكان ذلك كله في سياق ما يسمى الربيع العربي، الذي لم يصادف حماساً في طول المنطقة وعرضها، ولا تأييداً من طرف في العالم، كما صادف الحماس الواضح والتأييد الأوضح من إدارة أوباما في البيت الأبيض!
وهذا بالطبع موضوع آخر يطول الكلام فيه، وتتنوع تفاصيله، وتتعدد مشاهده الدامية التي تابعناها في حينها مشهداً من وراء مشهد، ولكن وجه الشبه الأكبر سوف يظل بين زيارة روزفلت في عصرها، وبين زيارة بايدن في أيامنا.
والشيء الذي يمكن ملاحظته بالعين المجردة، أن السعودية اليوم ليست بالتأكيد السعودية التي زارها روزفلت من عقود من الزمان، ولا هي طبعاً السعودية التي زارها دونالد ترمب وقت أن كان رئيساً في مكتبه البيضاوي، ولا هي السعودية التي كان أوباما يخاطبها مع غيرها من دول المنطقة من داخل جامعة القاهرة، فلقد تغيّرت السعودية ولم تعد هي السعودية التي كانت.
وتغيّرت الولايات المتحدة هي أيضاً في المقابل، ولم تعد هي الولايات المتحدة التي عرفها العالم وقت زيارة الطراد «كوينسي»، ولا هي الولايات المتحدة التي كانت أيام جورج بوش الابن، أو أوباما، ولا كذلك أيام ترمب من بعدهما.
أما السؤال الذي يتردد بيننا همساً مرة، وعلانية مرة ثانية، فهو عن الشيء الذي دفع سيد البيت الأبيض إلى التفكير في القيام بزيارة كهذه في هذا التوقيت، بينما إدارته منشغلة عن آخرها في الحرب الروسية في أوكرانيا مرة، ومأخوذة بكل اهتمامها إلى الصين ونشاطها في المحيط الهادي وغير المحيط الهادي مرة ثانية؟!
لقد قيل كلام كثير عن دوافع الزيارة، وقيل إن الملفات التي ستوضع على طاولة بايدن مع القادة العرب متعددة، وقيل إن أسعار البترول المتصاعدة بتأثير من الحرب في أوكرانيا تقف في المقدمة من دوافع زيارته، وقيل إن رغبة الولايات المتحدة في تطويق إيران وسلوكها في المنطقة من بين الدوافع، وقيل إن التأكيد الأميركي على أمن إسرائيل دافع من بين الدوافع، وإن تل أبيب ستطلب من واشنطن تمويل ما تسمى «قبة الليزر الدفاعية»، كما سبق أن موّلت لها القبة الحديدية الشهيرة، وقيل وقيل إلى آخر ما نسمعه، ونتابعه، ونقرؤه، وسنظل نسمع عنه، ونتابع، ونقرأ، من هنا إلى يوم إتمام الزيارة!
وهذا كله تقدير صحيح، أو قد يكون صحيحاً، ولكن الأصح أن البترول يحتل في الحقيقة صدارة الدوافع، وأن الإدارة الأميركية لم تجد بديلاً عن الحديث في هذه الظروف مع الرياض عن أمن الطاقة في العالم، وأن هذا راجع إلى كون العاصمة السعودية هي العاصمة رقم واحد بين العواصم في تصدير النفط. وقد تكون إدارة بايدن قد فكرت في القيام بشيء من التمويه، فدعت إلى لقاء عربي أميركي موسع في أثناء الزيارة حتى لا يبدو أن البترول هو شاغلها الأول في الزيارة، وحتى تظهر العاصمة الأميركية كأنها مهتمة بقضايا المنطقة جميعها لا بقضية الطاقة وحدها.
ربما تكون واشنطن قد فكرت بهذه الطريقة، وربما تكون قد قصدت إحداث نوع من التغطية على هدف الزيارة الأول بالنسبة لها، ولكن الواقعية السياسية تقول إن من حق الولايات المتحدة وهي تواجه ما تواجهه مع أوروبا في أوكرانيا، ثم وهي تواجه ما تجده في أسعار النفط التي تضاعفت منذ بدء الحرب قبل أربعة أشهر، أن ترتب أولوياتها في هذه الزيارة كما تراه محققاً لمصالحها.
غير أن الواقعية ذاتها تدعو العرب إلى أن يواجهوا ساكن البيت الأبيض على طاولة اللقاء العربي الأميركي المرتقب، بما يحقق مصالحهم الوطنية، وبما يدعم قضاياهم في الإقليم، وبما يعزز موقفهم في كل ملف مطروح أمامهم، وبما يلفت انتباه صانع القرار الأميركي إلى أن من واجبه أن يعطي هذه المنطقة في مقابل ما يحصل عليه منها، سواء ما كان يحصل عليه منها هو البترول في حد ذاته، أو كان المصالح الأميركية لبلاده في عمومها.
من حق الطرف العربي على طاولة اللقاء المرتقب أن يصارح بايدن والفريق المعاون له بأن الولايات المتحدة إذا كانت قد قدمت 40 مليار دولار لأوكرانيا في مواجهة الاجتياح الروسي، وإذا كان الرئيس الأميركي قد قدم ملياراً آخر من الدولارات قبل أيام، وإذا كان قد بدأ يمارس ضغوطاً لتقديم مليارات مضافة إلى الأوكرانيين، فمن حق الدول التي تضررت هنا في المنطقة من جراء «كورونا»، أو من تداعيات الحرب الروسية في أوكرانيا، أن تجد يد العون الأميركية ممدودة إليها، وأن يتقرر ذلك بوضوح وصراحة في أثناء اللقاء.
من حق القادة العرب التسعة الذي سيجلسون مع بايدن على طاولة الاجتماع، أن يصارحوه بأن الاستقرار في هذه المنطقة من العالم هو مصلحة أميركية، بقدر ما هو مصلحة عربية، وأن الضرر الذي وقع على دول فيها بفعل وطأة الحرب في أوكرانيا، لا بد أن يجد يداً أميركية تساعد في الحد من آثاره، وفي التخفيف من عواقبه، وفي حمل بعض تكلفته.
ومن حق الطرف العربي في اللقاء أن يصارح فريق عمل الرئيس الأميركي بأن على واشنطن ألا تسكت عن سلوك إيران في الإقليم، وألا تفصل بينه وبين برنامجها النووي، وأن تمارس عليها من فنون الضغط السياسي ما تستطيعه، وهي تدعوها إلى العودة من جديد إلى طاولة التفاوض في العاصمة النمساوية، وأن يكون العرب حاضرين في أي اتفاق يتم في فيينا، لأنهم طرف أصيل في الموضوع.
من حق القادة العرب وهُم جالسون مع بايدن في الرياض حول طاولة واحدة أن يتكلموا معه منطقاً بمنطق، وأن يبادلوه واقعية سياسية بواقعية سياسية، وأن يضعوا أمامه الحقائق عارية، وأن يصارحوه بأن هذا هو وحده الذي سيضمن نجاح زيارته، وأن هذا وحده أيضاً سوف يظل يميز بين زيارته، وبين زيارة أوباما!


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو