الواقع بالأبيض والأسود

الواقع بالأبيض والأسود

الجمعة - 21 شهر رمضان 1443 هـ - 22 أبريل 2022 مـ رقم العدد [15851]
د. آمال موسى
شاعرة وكاتبة وأستاذة علم الاجتماع في الجامعة التونسية

إن طبيعة العلاقة مع الواقع محدد مهم يكشف عن أشياء كثيرة تمثل بدورها أساس بناء استنتاجات حول الثقافة المنتجة لمضمون تلك العلاقة ونمطها. لذلك فإن هذه المسألة لا يستهان بها رغم أنها تختبئ في تفاصيل العلاقات وقلّما تكون بارزة. وهنا لا بد من التوضيح أنّه لا توجد علاقة واحدة مع الواقع بقدر ما هنالك علاقات. وأهم ما يمكن الوقوف عنده هو أن العلاقة التي تبنيها المجتمعات أو الأفراد، هي نتاج ثقافة وتنشئة اجتماعيّة كاملة ومن ثم فهي خلاصة تراكم علاقات أجيال مع الواقع، الأمر الذي أدى إلى تجذر خصائص وسمات تسهم بدورها في إعادة إنتاج العلاقة وتمظهراتها الكثيرة الواحدة.
وفي الحقيقة فإننا نتوقف عند مسألة طبيعة العلاقة مع الواقع لاعتبار أهميتها أولاً ودورها بالدفع للمجتمع نحو التقدم والتجاوز والإنجاز أو عكس ذلك ثانياً.
أيضاً هناك نقطة في ارتباط وثيق بالموضوع المطروح، وهي أن العلاقة بالواقع تحدد علاقاتنا بكل شيء. بل إنّها تتجاوز ذلك إلى ما يتصل بإنتاج القيم وتحديد كيمياء المعاني والمدلولات في اللغة. وإذ نلفت الانتباه إلى هذه الجوانب فلكي نبيّن مدى جوهرية خصائص العلاقة بالواقع.
وكثيراً في لقاءات تبادل الخبرات مع تجارب مجتمعات ونخب أخرى، نلاحظ الاختلاف في مقاربة مشكلات معينة، وهي ظواهر نعاني منها في الفضاء الثقافي العربي والإسلامي. وأتذكر جيداً كيف أنه في أحد اللقاءات رفيعة المستوى، تناولت شخصية بارزة ومسؤولة قيادية في بلد متقدم تجربة بلادها في مجال تمكين المرأة. وما استرعى اهتمامي أنها لم تذكر المنجز ولم تتباهَ بما حققته بلادها ولم تستعرض الأمجاد والقصص الناجحة، بل إنّها تركت كل المنجز جانباً وتحدثت بصوت واثق ونبرة جادة عن مشكل التمكين السياسي وضعف وصول نساء بلادها لمواقع القرار، مبرزة أن 7 في المائة فقط من نساء بلادها يشغلن مناصب قيادية، معبرة عن حيرة تجاه ما وصفته بضعف وجود النساء في مواقع القرار، والحال أن 66 في المائة من خريجي الجامعات لديهم فتيات. اللافت للانتباه هو التعاطي الصادق مع الواقع والاهتمام بالمشكل كما هو من دون لجوء للتزويق والحديث عن الإنجازات رغم وجودها. فالشعوب المنجزة تضع كل تركيزها على ما لم ينجز بعد لأنه جدير بكل الطاقة قبل أن يتحول إلى منجز.
بالنسبة إلى ثقافتنا العربية يمكن القول إننا نتعالى على الواقع ونمارس ضده نوعاً من الإنكار. بمعنى آخر، فإننا نهرب من مواجهة الواقع وأحياناً نؤجل المواجهة إلى تاريخ غير محدد. نجد صعوبة في تسمية الأشياء بأسمائها وهذا مشكل بنيوي عميق. ويبدو لنا أن عدم معالجة هذه المسألة سينعكس سلباً على الواقع نفسه باعتبار أن العلاقة به عنصر مهم في بلورته وتشكيله.
لذلك لا بد من التحلي بشجاعة المواجهة وبناء علاقة جديدة مع الواقع، وهو أمر يمثل أحد أهم بنود التغيير الثقافي وإعادة هندسة النظام الفكري والثقافي العربي. فنحن نلتجئ إلى الغيبي ونميل إلى التفسيرات الرمزية الميتافيزيقية مما طبع العلاقة بالواقع بالمسافة والتعالي والإنكار. وكما نعلم فإن هذه المسألة تعني أيضاً صعوبة توخي الموضوعية وامتلاك ناصية المنهج العلمي في التعامل مع الموجودات والواقع.
أيضاً هناك نقطة من شأنها أن تفسّر لنا تعقد العلاقة مع الواقع، وهي تسييس الواقع أي هيمنة السياسة على الواقع في العقود الأخيرة، الأمر الذي جعل الواقع محكوماً بعمليات مونتاج وتجميل مستمرة؛ لأن الفهم السياسي الغالب كان يرى في إظهار مشكلات الواقع وثغراته ضربة للسياسي واتهاماً بالتقصير. لذلك كان هناك نوع من الريبة في التعامل مع أرقام البطالة والفقر والأميّة وغيرها، حيث كان يعتقد السياسيون أن الجهر بواقع البطالة والفقر وإعلان الأرقام الصحيحة مسألة ليست في صالحهم. وهكذا أضرت السياسة كثيراً بكيفية بناء العلاقة مع الواقع؛ إذ إن الواقع الذي يصل للمواطن كان يفتقد كثيراً من المصداقية.
حالياً، أو لنقل بأكثر دقة في العشرية الأخيرة، بدأت بلدان عربية عدة تعرف إصلاحات جوهرية وعرفت بعض من البلدان ثورة، وكلها مؤشرات تفيد بالمخاض الذي باتت تعرفه العلاقة بالواقع. وهنا لا يفوتنا دور الإعلام وتحديداً وسائل التواصل الاجتماعي التي أخذت على عاتقها في بلداننا خاصة، تضخيم الواقع والاقتراب منه بشكل حوّله إلى شاشة عملاقة لما هو كبير وتفصيلي من الظاهر والمشكلات. فمع ظهور وسائل التواصل الاجتماعي وإقبال مجتمعاتنا الجارف على استعمالها فإنه لم يعد ممكناً تجاهل الواقع أو تجميله أو إخفاء جزء منه، وهو أمر أنتج تحولاً قسرياً في العلاقة بالواقع وفي التعامل معه وفي الاعتراف به. ومثّل هذا المنعرج ضغطاً إيجابياً نعتقد أن إيجابياته ستكون كثيرة وأولها قراءة الواقع بالأبيض والأسود.
إن مشكلات كثيرة وكبيرة تملأ الواقع العربي اليوم ولا مفر من تغيير علاقتنا بالواقع والانتقال بخطى أكثر سرعة وموضوعيّة في تسمية كل شيء باسمه ووصف الواقع ومحتوياته بالأوصاف الدقيقة.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو